X

إلغاء مباراة لعدم توفر الحد الأدنى من اللاعبين

الاحد - 28 نوفمبر 2021

Sun - 28 Nov 2021

بيلينينسيش بتسعة لاعبين قبل المباراة (مكة)
بيلينينسيش بتسعة لاعبين قبل المباراة (مكة)
أحداث غريبة شهدتها مباراة بالدوري البرتغالي الممتاز لكرة القدم فرضها فيروس كورونا المستجد وأكملها عناد الاتحاد البرتغالي لكرة القدم.

فقد بدأ فريق بيلينينسيش مباراته مع ضيفه بنفيكا في الجولة الـ12 من الدوري ناقصا لاعبين، بعد أن تمكن فقط من الدفع بتسعة لاعبين من بينهم حارس مرمى شارك في الوسط منذ بداية المباراة، نظرا لإصابة 17 لاعبا في الفريق بفيروس كورونا المستجد، وذلك في ظل رفض الاتحاد البرتغالي تأجيل المواجهة.







وقبل انتهاء الوقت الأصلي للمباراة، أعلن الحكم نهايتها لعدم وجود الحد الأدنى من اللاعبين في الملعب.

واستقبلت شباك بيلينينسيش 7 أهداف في الشوط الأول، قبل أن يعودوا إلى الشوط الثاني بتشكيل يضم 7 لاعبين فقط.

وقرر الحكم إنهاء المباراة بعد مرور دقيقة واحدة من انطلاق الشوط الثاني عقب سقوط الحارس جواو مونتيرو على أرض الملعب، استنادا إلى قاعدة عدم وجود الحد الأدني من اللاعبين في أرض الملعب.

وسجل بيلينينسيش 17 حالة إصابة بعدوى كورونا على مستوى اللاعبين والجهاز الخاص الفني والإداري في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

ورغم عدم وجود عدد كاف من اللاعبين في صفوف بيلينينسيش، خاض الفريق المباراة بتسعة لاعبين فقط، حيث شارك الحارس مونتيرو في خط الوسط.

وأصدر لاعبو بيلينينسيش بيانا مشتركا قبل المباراة جاء فيه «كرة القدم يكون لها قلب فقط إذا كانت تنافسية، كرة القدم يكون لها قلب فقط إذا كانت رياضية بالمعنى الحقيقي».

وأضاف البيان «كرة القدم يكون لها قلب فقط عندما تكون نموذجا للصحة العامة، اليوم كرة القدم فقدت قلبها».

غرائب المباراة

  • 17 حالة إصابة بكورونا ضربت صفوف بيلينينسيش.

  • بدأ بيلينينسيش اللقاء بتسعة لاعبين بينهم حارسا مرمى أحدهما شارك بالوسط.

  • استقبل بيلينينسيش 7 أهداف في الشوط الأول.

  • استأنف بيلينينسيش الشوط الثاني بسبعة لاعبين.

  • سقوط حارس بيلينينسيش بالملعب قاد الحكم لإنهاء المباراة بعد مرور دقيقة من الشوط الثاني.

  • استند الحكم في قرار إلغاء المباراة على عدم وجود الحد الأدني من اللاعبين بأرض الملعب.