X

مجسم بكة يثير جدلا.. فمن يصوب خطأه؟

الاحد - 28 نوفمبر 2021

Sun - 28 Nov 2021

أثار مجسم «بكة» بممشى النسيم بالعاصمة المقدسة خلافا بين الأوساط المكية، حيث يرى بعضهم أنه يقرأ من الخلف «مكب»، بينما ذهب آخرون إلى أن الكلمة لم تكتب بالشكل الصحيح إملائيا. في حين أشار بعضهم إلى أن المجسم وضع في المكان الخطأ، بالمقابل رد آخرون على أن الكاف في الجهة الخلفية أقرب ما تكون إلى شكل الحاء ويمكن قراءتها «محب».

وأوضح الباحث في تاريخ مكة الدكتور سمير برقة لـ»مكة» أن مجسم «بكة» يحمل الكثير من التأويل لقراءته من الخلف، حيث يمكن قراءته «مكب» وهذا الأمر غير لائق، ولو أنه جرت تغطية المجسم من الخلف وإعادة كتابة «بكة» من الخلف لأصبحت متفقة مع واجهتها الأمامية، وناشد أمانة العاصمة المقدسة بتوجيه من يلزم بتعديل المجسم الجمالي بحيث يقرأ «بكة» أو «مكة» من الجهتين حتى يتفق الأمران.







من جهته لفت نايف الدعجاني إلى أن في المجسم خطأ إملائيا وخطأ مكانيا ويفترض وضعه في المنطقة المركزية وليس النسيم، مستشهدا بقول ابن الملقن رحمه اللّٰه: مكة: البلد، وبكة: البيت وموضع الطواف، فمكة أعم من بكة لكونها اسما للحرم كله أو للبلد كله.

فيما نوه الدكتورعبدالله الثمالي إلى أن هذا ليس شكل الكاف الحقيقي بل هو أقرب إلى شكل الحاء، وبالتالي يمكن أن نقرأه «محب»، وهذه قراءة أقرب للشكل ولها معنى جميل موافق للمطلوب (محب - بكة) ولعل هذا هو المقصود للكاتب؛ فلم يضع نقاط التاء المربوطة حتى تقرأ ميما، واختار بكة وليست مكة.



عن مجسم بكة:


  • دشنته أمانة العاصمة المقدسة في شعبان من العام الماضي

  • 8 أمتار في 2.37 مقاسه

  • منشأ على 4 قواعد حديدية بارتفاع 60 وعرض 57 سم

  • حديد 14 مل

  • يتكون من 3 ملم من الألمنيوم

  • لكسان بلاستيك أبيض من جميع الاتجاهات

  • 9 ترانسات ليد بقوة 300 وات

  • 5400 شمعة ليد

  • محمي بمادة اللكر