X

الحوثي يحول المساجد والمدارس إلى حقول ألغام

القوات المشتركة تسيطر على منطقة الرون غرب حيس الحديدة
القوات المشتركة تسيطر على منطقة الرون غرب حيس الحديدة

الاحد - 28 نوفمبر 2021

Sun - 28 Nov 2021








عناصر من الجيش اليمني                                       (مكة)
عناصر من الجيش اليمني (مكة)
اتهم وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني ميليشيات الحوثي بتحويل منشآت مدنية، بينها أحياء ومنازل ومساجد ومدارس، إلى «حقول ألغام» راح ضحيتها آلاف النساء والأطفال وكبار السن بين قتيل وجريح.

وأكد أن الحوثيين زرعوا شبكة ألغام وعبوات ناسفة بأحد المساجد بقرية القضيبة المحررة أخيرا بمديرية حيس، كانت تكفي لنسف الحي المحيط وقتل مئات الأبرياء.







وقال إن هذا يكشف مستوى إجرامها ووحشيتها، وتنصلها من كل القيم والضوابط والاعتبارات الدينية والإنسانية والأخلاقية ، كما أكد أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأمريكي مطالبون بإدانة «جرائم زراعة الألغام المحظورة في الأعيان المدنية»، باعتبارها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، والعمل على إدراج جماعة الحوثي في قوائم الإرهاب الدولية.

وكشف المرصد اليمني للألغام عن توثيق 101 ضحية بسبب ‫الألغام‬ التي زرعتها ميليشيات الحوثي الانقلابية، والذخائر غير المتفجرة من مخلفات الحرب في عدد من المحافظات اليمنية، خلال النصف الأول من العام الحالي.

وفي السياق قتلت إمرأة يمنية أمس، كانت في طريقها من الحديدة باتجاه صنعاء لرؤية زوجها المعتقل لدى الحوثيين.

وطبقا لبيان لرابطة أمهات المختطفين، فإن سيدة يمنية تدعى «رباب» لفظت أنفاسها متأثرة من إصابتها بانفجار لغم حوثي، بينما كانت في طريقها من محافظة الحديدة إلى صنعاء لزيارة زوجها للمرة الأولى بعد عام من اختطافه. وقالت الرابطة إن رباب انطلقت مسافرة من الحديدة إلى صنعاء بمجرد تلقيها إذنا بزيارة زوجها، وهي تحمل له الكعك التي يحبها، وفي الطريق انفجر بها لغم زرعه الحوثيون فسقطت مضرجة بالدماء.

وأضافت «طلبت رباب إسعافها إلى صنعاء حتى لا تفقد موعد زيارة زوجها وإن كانت على السرير الأبيض، وقد أوهمها الحوثيون بأنهم سيأتون به إلى المستشفى، حيث ظلت بانتظاره على سرير الجراح دون جدوى حتى فارقت الحياة».

ميدانيا أعلنت القوات المشتركة أمس، سيطرتها على مواقع جديدة جنوب الحديدة غربا، وأكد الإعلام العسكري للقوات المشتركة أنه تم تحرير منطقة الرون الواقعة في الشمال الغربي من مديرية حيس، على الحدود الإدارية مع مديرية الجراحي.

وفرضت القوات المشتركة سيطرتها على أطراف وادي سقم وعدد من التلال الاستراتيجية، منها تبة الجمل شمال مديرية مقبنة بمحافظة تعز، وسط حالة من الانهيار والتخبط في صفوف ميليشيات الحوثي.

وقال مصدر عسكري إن القوات المشتركة سيطرت على أطراف وادي سقم وعدد من التلال الاستراتيجية ومنها تلة الجمل، بعد معارك عنيفة خاضتها ضد الميليشيات الحوثية، استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وأكد المصدر أن القوات المشتركة كبدت الميليشيات الحوثية خسائر فادحة في العتاد والأرواح، وسقط العشرات من عناصرها بين قتيل وجريح، ودمرت أسلحة من عتاد الميليشيات وسط حالة من التقهقر في صفوف الحوثيين.

مشاهدات يمنية

  • مقتل وإصابة 4 نساء برصاص وقذائف الحوثي بتعز.

  • ميليشيات الحوثي تفرض جبايات مضاعفة على دخول الشاحنات محافظة تعز.

  • القوات المشتركة بالضالع تكسر هجمات الحوثيين.