X

تفاهم بين السودة للتطوير والسياحة لتمكين أبناء المجتمع المحلي

الاثنين - 22 نوفمبر 2021

Mon - 22 Nov 2021

..
..
وقعت شركة السودة للتطوير أمس مذكرة تفاهم مع وزارة السياحة، بهدف تعزيز التعاون المشترك بين الطرفين لتحقيق التكامل وتوحيد الجهود في مجال تنمية القدرات البشرية في قطاع السياحة، حيث تسعى السودة للتطوير إلى تمكين أبناء المجتمع المحلي وتأهيلهم للعمل ضمن نطاق المشروع، لتوفير أكثر من 8000 فرصة وظيفية بحلول عام 2030.

وجرى توقيع مذكرة التعاون بحضور الرئيس التنفيذي للسودة للتطوير المهندس حسام الدين المدني، ووكيل وزارة السياحة لتنمية القدرات البشرية محمد بشناق، حيث وقعها كل من مديرة إدارة التكامل والتنمية المجتمعية بالسودة للتطوير الدكتورة ريم الفريان ونائب وكيل وزارة السياحة لرأس المال البشري بندر السفير.







وشمل حفل التوقيع لقاء عدد من شباب وشابات المنطقة المهتمين بالقطاع السياحي وأصحاب المشاريع الصغيرة، للتعرف على احتياجاتهم وسبل دعمهم وتمكينهم ضمن ما تسعى إليه السودة للتطوير في تحفيز المستثمرين المحليين ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسط وتطوير الكوادر البشرية وتفعيل التكامل المجتمعي.

وتضمنت مذكرة التفاهم العديد من البرامج التدريبية لأبناء وبنات المنطقة، من ضمنها برامج التدريب المنتهية بالتوظيف، وبرامج التدريب على رأس العمل، وبرامج التدريب عن بعد، وبرامج المنح الدراسية في الخارج، لتحقيق تعاون مثمر في مجالات تنمية وتطوير الكوادر البشرية الوطنية بأعلى المعايير بما يوازي تطلعات الطرفين عن طريق تفعيل ودعم أطر التعاون المشترك، بالإضافة إلى التعاون في المشاريع البحثية المشتركة في مجالات السياحة والسفر.

وأوضح بشناق أن الوزارة أطلقت في أكتوبر 2020 استراتيجية تطوير رأس المال البشري «أهلها» بهدف تأهيل وتمكين الباحثين عن عمل أو العاملين بالقطاع أو رواد أعمال.

من جهتها، قالت الفريان «سيكون لهذا التعاون دور كبير في تطوير الكوادر البشرية في منطقة المشروع، بما يسهم بتأهيل أبناء وبنات السودة ورجال ألمع للمنافسة على الفرص النوعية في القطاع السياحي، ويساعد ذلك على تحقيق أحد مستهدفات الشركة في توفير الفرص الوظيفية ودعم المجتمع المحلي.

يذكر أن السودة للتطوير شركة مساهمة مقفلة مملوكة بالكامل صندوق الاستثمارات العامة، تسعى لتطوير السودة وأجزاء من رجال ألمع لتصبح وجهة سياحية جبلية عالمية تتميز بتراثها الفريد وثقافتها الأصيلة، تسهم في تنمية القطاع السياحي، وتوفير فرص وظيفية مباشرة وغير مباشرة، والإسهام في زيادة إجمالي الناتج المحلي تراكميا بما لايقل عن 29 مليار بحلول عام 2030.