X
محمد حطحوط

لماذا يفضل التقني بيل جيتس الابتعاد عن التقنية؟

السبت - 25 سبتمبر 2021

Sat - 25 Sep 2021

ذكرت قناة سي إن بي سي CNBC الأمريكية تفاصيل عزلة الملياردير الأمريكي بيل جيتس السنوية. من عادات الرجل، والتي قد تبدو غريبة للبعض، أنه من عام 1981، يقوم بالخلوة لمدة أسبوع كل ستة أشهر! الرجل حاد في أهمية هذه الخلوة بكل تفاصيلها.

أولا، المكان في جزيرة في المحيط ينزل إليها أحيانا بهليكوبتر، أو طائرة بحرية. وثانيا، غير مسموح لأحد، أي أحد، باقتحام هذه الأيام السبعة، باستثناء مقدم الطعام، حيث يضع عند باب كوخه وجبتين يوميا. يسمي جيتس هذا الأسبوع «أسبوع التفكير» Think Week، وفيه يقوم بيل بقراءة كتب وتقارير وملفات استثمارية، وأفكار إبداعية يكتبها الموظفون له، حيث يصل معدل العمل اليومي 18 ساعة من التفكير المستمر. في هذه العزلة لا يوجد لديه تلفون أو كمبيوتر أو أي خدمات تقنية. فقط أوراقه وقلم يعلق به ملاحظاته، لأن البعد عن التقنية، أو المشتتات بعبارات أكثر دقة، هو الطريق الوحيد نحو الصفاء الذهني والتركيز.







صحيفة «إنك» Inc الأمريكية ذكرت دراسة علمية بالبنط العريض عنوانها: لماذا غالب الأذكياء في العالم يحبون العزلة والجلسة مرات لوحدهم؟ تقول الدراسة: تتبعوا أشخاص من أعمار 18-28 عاما، ووجدوا أن مع كثرة مخالطة الناس.. تصبح أكثر سعادة. وهذا منطقي، لأن هذا يعني صداقات أكثر، علاقات أوسع، قضاء وقت مع من تحب.. تجعلك في نهاية المطاف أكثر سعادة. ولكن الدراسة تظهر أن الوضع يختلف قليلا لدى من لديه ذكاء حاد. ليس منعزلا تماما، لديه علاقاته الاجتماعية وصداقاته، لكن لديه أيضا أوقات يقضيها لوحده، لحاجته الماسة للتركيز العالي على أهدافه بعيدة المدى. بعبارة أخرى، هي أن تجد لنفسك ساعة يوميا، تقل أو تزيد، تخرج فيها من سيل المشتتات المتلاطم حولك، لتنظر تفاصيل حياتك من ارتفاع عشرة آلاف قدم.

العزلة ليست شيئا من ابتكار جيتس، بل هي ضاربة في القدم، بدءا من قصة أبينا آدم لوحده، ثم ابتعاد خليل الله إبراهيم عن قومه، وعزلته الفكرية عنهم، مرورا بكليم الله نوح في سفينة مكث فيها ما شاء الله، ثم مريم عليها السلام إذ انتبذت من أهلها مكانا -لوحدها- شرقيا، وانتهاء بخاتم الأنبياء وأحبهم إلى الله، محمد -صلى الله عليه وسلم عدد ما ذكره الذاكرون وغفل عنه الغافلون-، حيث حبب إليه الخلوة والاعتزال؛ لأن الانقطاع عن المشتتات هو بوابة التفكر والتأمل.

متى آخر مرة اعتزلت هذا الضجيج عزيزي القارئ، وجلست لوحدك؟

mHatHut@