X
عاصم الطخيس

رحلة شوماخر من الفقر إلى العالمية

الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

Tue - 21 Sep 2021

تحقق المملكة العربية السعودية قفزة نوعية في جذبها لرياضات عالمية لها جمهور كبير وخاص يأتي من مختلف أنحاء العالم لمشاهدتها ومثال ذلك سباقات الفورمولا 1 التي أقيمت في مدينة الرياض، والآن ستقام في مدينة جدة. يعتبر مايكل شوماخر من أهم وأشهر سائقي الفورمولا 1 في التاريخ وبالرغم من عدم معرفة الجيل الحالي بإنجازاته إلا أنها سطرت بماء من ذهب لتكون بصمة في مشواره وأسطورة للأجيال القادمة. الفيلم الوثائقي «شوماخر Schumacher» الموجود على منصة نتفليكس هو فيلم عميق، خاص جدا ويحكي قصة حياة مايكل شوماخر منذ نعومة أظافره حتى الحادثة التي أصابته في فرنسا عام 2013 نتيجة حادثة تزلج كادت أن تودي بحياته.

الفيلم الوثائقي هو من سيناريو وإخراج كل من هانس برونو كاميرتونس « Hanns-Bruno Kammertöns»، فانيسا نوكر « Vanessa Nöcker» و مايكل ويش « Michael Wech» وهو من إنتاج عام 2021. مايكل شوماخر لم يكن سائقا عاديا، بل كان منذ صغره مولعا بسباق سيارات الكارتينق وفاز بها بشكل رسمي عندما كان في الرابعة عشرة والخامسة عشرة والسادسة عشرة من عمره مع متسابقين آخرين أصبحوا منافسين له على حلبة سباقات الفورمولا لاحقا. حياة مايكل لم تكن سهلة، فعائلته لم تكن غنية، بل كانت كادحة، ومع ذلك كان والده يساعده كثيرا في دخول سباق السيارات وعندما أتت الفرصة الذهبية لدخول عالم الفورمولا لم يكن لديه مبلغ التذكرة للذهاب إلى فرنسا، ولكن الشركة تكفلت بهذه المصاريف ومنها بدأ حياته كسائق في فريق «بينيتون Benetton» وسرق الأنظار منذ سباقه الأول مع الفريق ليتركه بعد أربع سنوات بعد أن حقق عدة ألقاب معهم لينضم بعدها إلى فريق الحلم «فيراري».







أن تكون سائقا لفريق فيراري يأتي معه الكثير من التاريخ، العراقة والضغط النفسي والبدني العالي الذي يكون على عاتق السائق وهذا بالضبط ما حدث مع مايكل منذ انضمامه لفريق فيراري ومع مشاكل السيارة التي لم يتم إصلاحها نهائيا لسنوات إلا أن مايكل نسق وغير من طريقة قيادته لتتوافق مع السيارة. مايكل كان أول من يحظر للكراج وآخر من يخرج ويجلس مع الميكانيكيين لإصلاح السيارة ليل نهار، لم يكن يمل المكوث لساعات طويلة وهو يحاول تشجيعهم وإعطاءهم الثقة للقيام بعملهم بشكل جيد دون أن يكون متسلطا. كان أعضاء الفريق يقولون إنه كان نموذجا ممتازا كقائد للفريق، ومتواضعا في إرشاداته ونصائحه أو عند طلبه تعديل وتحسين أداء السيارة. أثناء مكوثه مع فيراري، 10 سنوات، حقق معهم بطولة كأس العالم للفورمولا 1 لخمس سنوات على التوالي (2000-2004).

ما يميز هذا الوثائقي أنه لم يسلط الضوء على الإنجازات فقط، بل ركز على الجانب الإنساني والسيكولوجي الذي يمر به مايكل قبل وأثناء وبعد السباقات وكيف كان لعائلته الصغيرة من زوجته وأطفاله الفضل الكبير لتحقيق ما وصل إليه في مشواره الرياضي. كان مايكل كريما بحبه وعطفه واحترامه لكل من يعمل معه أو يقابلهم على الحلبة، فالسائقون الآخرون هم خصمه في الحلبة لكنهم أصدقاؤه خارجها ومن أشهرهم كان ميكا هاكينين « Mika Häkkine” سائق ماكلارين وقتها ومنافسه الأقوى على الحلبة.

AsimAltokhais@