X
حسين باصي

(بكالوريوس طاقة متجددة .. أم ماجستير طاقة متجددة)

الاثنين - 20 سبتمبر 2021

Mon - 20 Sep 2021

كنت أتصفح حسابي في تويتر ووجدت الخبر الجميل عن برنامج تنمية القدرات البشرية كأحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030. ذكرني ذلك بالأسئلة التي تردني على الخاص وأطلق على أحدها سؤال المليون: «أيش رأيك يا دكتور أدرس بكالوريوس هندسة طاقة متجددة وفين أحسن جامعة؟»

هذا السؤال يردني من الجنسين، وأيضا من جميع مناطق المملكة بل من مختلف أنحاء العالم العربي وغير العربي. كما قلت إني أعتبر هذا السؤال سؤال المليون لأنه مصيري لكثير من طلاب وطالبات العلم.







كما إنني أستقبل أيضا هذا السؤال المليوني الآخر: «أيش رأيك يا دكتور أدرس ماجستير هندسة طاقة متجددة وفين أحسن جامعة؟»

الفرق بين السؤال الأول والثاني هي الدرجة العلمية، إن الأول يخص درجة البكالوريوس بينما الآخر لدرجة الماجستير. كي نجيب عن هذين السؤالين أحب أن أعرض تشريح الخطة الدراسية للدرجتين

أولا: درجة البكالوريوس في هندسة الطاقة المتجددة: هي درجة بكالوريوس وتأتي بعد الثانوية.

يحصل عليها الطالب من كليات الهندسة ويتم تدريسه فيها متطلبات الجامعة (المواد العامة) مثل الفيزياء واللغات وغيرها، بعدها يدرس متطلبات الكلية مثل الرياضيات والفيزياء والرسم الهندسي وغيره. بعد ذلك يتبحر الطالب في مواد التخصص في الطاقة وهي مزيج من مواد الهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية ويمكن القليل من الهندسة النووية وعلوم الأرض (الجيولوجيا). مدة الدراسة بين 4 إلى 5 سنوات بشكل عام.

درجة الماجستير في هندسة الطاقة المتجددة: هي درجة ماجستير يتم تحصيلها بعد درجة البكالوريوس، عادة ما يتطلب أن تكون درجة البكالوريوس في الهندسة بشكل عام. مدة الدراسة شهران، وهناك جامعات تطلب رسالة علمية للماجستير أو مادتين إضافيتين عوضا عن الرسالة. تكون المواد متنوعة أيضا ما بين التخصصات التي ذكرتها في درجة البكالوريوس ولكن عدد المواد أقل والمحتوى العلمي أكثر عمقا.

بعد عرض تفصيل الخطة الدراسية لكلا الدرجتين يمكنني الآن الإجابة على السؤالين:

قد يجد خريجو بكالوريوس هندسة الطاقة سوق عمل غير جاهز أو مرن لهذا التخصص، هنا أقصد أن معظم جهات العمل «مبرمجة» على تخصص هندسة كهربائية أو ميكانيكية ولكنها ليست جاهزة لتخصص مزيج.

السبب في ذلك أن الكثير من الوظائف تحتاج للمزيج ولكن تحتاج أيضا أن يكون التركيز على الجزء الكهربائي أو الميكانيكي مثلا، وبالتالي قد تجدها مجازفة في تعيين مهندس طاقة لا تعلم أين مركز قوته، كهرباء أم ميكانيكا.

من جهة أخرى يكون هذا المنطق أسهل لسوق العمل حينما نتحدث عن ماجستير الطاقة أو الطاقة المتجددة. والسبب في ذلك أن درجة البكالوريوس صريحة من حيث التخصص، هندسة كهربائية أو ميكانيكية أو نووية أو غيرها. حتى لو كانت درجة الماجستير متناصفة بين الهندسة الكهربائية والميكانيكية، فغالبا يصنف تخصص المهندس على درجته في البكالوريوس.

طبعا لم أذكر عامل الخبرة العملية هنا أبدا. بالتالي أنا شخصيا أفضل أن تكون درجة البكالوريوس في تخصص صريح مثل الكهربائية أو الميكانيكية أو غيرها، وبعدها يمكن للطالب دراسة الماجستير في تخصص الطاقة المتجددة خصوصا أنه في خلال عمله ستتضح رؤيته المستقبلية بشكل أقوى.

أما في حالة إن كان الطالب يدرس لغرض خدمة وظيفة معينة، أي أن هناك جهة عينت خريج الثانوي لغرض تجهيزه وتمكينه لوظيفة محددة (مثلا الطاقة المتجددة) تكون هنا الخطة الدراسية متوافقة تماما مع متطلبات هذه الوظيفة. مثال على ذلك هو تعيين أرامكو السعودية خريجي الثانوية وابتعاثهم لدراسة هندسة السلامة.

HUSSAINBASSI@