X
برجس حمود البرجس

مخالفات العمل تحت أشعة الشمس

الاحد - 19 سبتمبر 2021

Sun - 19 Sep 2021

إجبار المقاولين وأرباب العمل في المنشآت الأخرى العمالة المحلية والوافدة على العمل تحت أشعة الشمس يخالف الأنظمة والتعليمات ويخالف تأمين حقوق الإنسان في المملكة؛ النظام واضح حيث «يحظر العمل تحت أشعة الشمس من الساعة الثانية عشرة ظهرا وحتى الثالثة عصرا خلال الفترة من منتصف يونيو (شهر 6 ميلادي) وحتى منتصف سبتمبر»، وهي فترة الصيف وتكون حرارة الشمس عالية والطقس حارا.

أكملت فرق الجولات الرقابية المختصة التابعة للوزارة وفروعها ومرافقوهم أكثر من 20 ألف جولة خلال الفترة من 15 يونيو إلى 15 سبتمبر لمتابعة تطبيق المنشآت لقرار حظر العمل تحت أشعة الشمس في جميع مناطق المملكة، ومع الأسف سجلت مخالفات في جميع المناطق بدون استثناء بإجمالي فاق 8,500 مخالفة خلال (78 يوم عمل)، أي بمعدل حوالي 110 مخالفات يوميا في فترة عمل مدتها 3 ساعات، ومعدل الجولات اليومي خلال الثلاث ساعات أكثر من 250 جولة.

تعتبر هذه الجولات أعمالا بطولية، حيث إنهم أولا يقومون بعمل الرقابة خلال الأوقات الأشد حرارة للطقس والشمس (12 ظهرا حتى 3 عصرا)، ثانيا الميادين المستهدفة عادة تكون خارج المدن أو على أطرافها ويكون الوصول لها أيضا أوقات الشمس الحارة، وثالثا أماكن الأعمال المستهدفة تكون وسط الإنشاءات للتشييد والبناء والمصانع والمعامل وهذه أماكن خطرة وتتطلب أدوات وقاية كقبعة الرأس وأحذية خاصة بالسلامة، وأخيرا هذه الأماكن عرضة لسقوط طابوق وأخشاب وحديد وغيرها؛ فالأعمال الرقابية هذه ليست كما يراها البعض أنها فقط مرور بالسيارة، بل رصد واستجواب وتحليل وأعداد إلخ.

تولي حكومة خادم الحرمين الشريفين حماية العمالة المحلية والوافدة من المخاطر بأنواعها كل الاهتمام، حيث إن تعزيز السلامة والصحة المهنية بأفضل الممارسات العالمية يعد ضرورة حيوية لمواكبة التطورات والنهضة التنموية والتطور الاقتصادي والاجتماعي الذي تشهده المملكة، فسلامة العاملين في مقدمة أولويات المملكة ولا يمكن تجاهل الإنسان وسلامته وصحته العامة، وهذا موضح في الدليل الإجرائي للسلامة والصحة المهنية.

أيضا حماية العمالة تعزز الصورة الذهنية الإيجابية للمملكة إقليميا ودوليا؛ المملكة ولله الحمد تعتمد أفضل الممارسات العالمية بهذا الشأن بما يتوافق مع المعايير والأنظمة المحلية والمعاهدات والاتفاقيات الدولية التي تكون المملكة طرفا فيها.

يشارك المواطن -وهو رجل الأمن الأول- في رصد المخالفات التي يراها في مشاريع البناء والمقاولات، والرصد متاح للجميع والتبليغ سهل إما عبر «منصة معّا» أو عبر الاتصال الموحد «19911». يشارك أيضا «المتطوعون» عبر عدة تجمعات بأعمال رقابية ورصد المخالفات والتبليغ عنها، فالعمل هذا عمل إنساني قبل أن يكون مخالفة أنظمة وتشريعات، ولمصلحة الجميع يجب أن تكون بيئة أي عمل آمنة وصحية ومستدامة.

مع برامج التحول الوطني للمملكة والمضي نحو تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، بدأت أعمال حقيقية بهذا الشأن لحماية العامل وكل من يعمل في الميدان والمعامل والمصانع وأعمال الإنشاءات، وهذه الأعمال تعتبر من الأولويات الرئيسية التي تسعى حكومة المملكة العربية السعودية إلى تحقيقها لتحقيق الرؤية الوطنية في مجال «السلامة والصحة المهنية»، وتطبق ما نصت عليه السياسة الوطنية للسلامة والصحة المهنية والتي عملت عليها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية والجهات الأخرى ذات العلاقة.

Barjasbh@