X
غسان بن محمد عسيلان

السعودية ترأس تنفيذي الألكسو

الاحد - 25 يوليو 2021

Sun - 25 Jul 2021

تلعب الثقافة دورا عظيم الأهمية بالغ الأثر في تحديد معالم شخصية الفرد والمجتمع، وتشارك في صياغة وجدان الإنسان، وبناء ميوله وتشكيل توجهاته وقناعته.

والثقافة تعني أنماط الحياة وما فيها من قيم وعادات وأفكار وأعراف وتقاليد وسلوكيات، وكلما ارتقت ثقافة المجتمع رقي صاحبها في الأفكار والأطر النظرية والمثل العليا والممارسات العملية، وينعكس ذلك في أنماط العيش، ويشمل: رقي منظومة القيم الأخلاقية والاجتماعية والقانونية والسياسية، ورقي مختلف أنماط السلوك الإنساني في المجتمع.







وكلما كانت ثقافة المجتمع مبنية على أسس راسخة كلما اتسمت الشخصية الإنسانية لأبناء هذا المجتمع بسمات الشرف والشهامة، والهيبة والكرامة، والنبل والمروءة، والمجد والقوة، والعزة والرفعة، والإيجابية والاتزان، والوسطية والاعتدال، وهذا البناء الثقافي القيمي المتين يؤهل الإنسان لأن يقوم بدوره في التشييد والبناء، ويعينه على الإسهام في النهضة العلمية والتقنية وتقدم مسيرة الحضارة الإنسانية.

من هنا ينبع اهتمام المملكة العربية السعودية بالثقافة، وحرصها على توثيق أواصر ارتباطها بالمنظمات الثقافية الدولية والعربية، وبعناية خاصة من الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة توثقت واتسعت آفاق العلاقات القوية بين المملكة والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) وبالتعاون بين الجانبين أطلقت مبادرة (الموهوبين العرب) من خلال إنشاء منصة الكترونية وإعداد مقياس علمي لاكتشاف الموهوبين في الوطن العربي ورعايتهم والاهتمام بهم.

كما نظمت المملكة لقاء تحت عنوان (الألكسو في السعودية) شارك فيه نحو 50 جهة وطنية و70 قائدا، وأقيم هذا اللقاء لأول مرة في تاريخ المنظمة، وحرصت المملكة أثناء فعالياته على توثيق التجربة بمراحلها كافة، ومشاركتها مع الدول الأعضاء؛ لنقل التجارب المميزة وتنفيذها في المستقبل، ونظرا لجهودها الكبيرة في الارتقاء بالثقافة العربية اختار المجلس التنفيذي المملكة العربية السعودية لرئاسة المجلس التنفيذي للمنظمة خلال العامين القادمين.

وتمر هذه الأيام الذكرى الحادية والخمسون على إنشاء (الألكسو) وهي المنظمة التي تقوم بخدمة القضايا الثقافية والتربوية العربية منذ أكثر من نصف قرن، سواء من خلال العناية باللغة العربية، والمخطوطات، والترجمة والنشر، أو من خلال مختلف المبادرات التربوية التي تهدف إلى العناية بالثقافة العربية من مختلف جوانبها.

وتشارك المملكة بفاعلية في جميع أنشطة وأعمال المنظمة، ومن ذلك مبادرة الخطة العربية للتعليم في حالات الأزمات والطوارئ، التي يتم العمل على إعدادها حاليا لتمكين الطلاب من مواصلة الدراسة وتوفير الظروف المناسبة لهم خلال هذه الأوقات.

وسوف تحرص المملكة خلال فترة رئاستها للمجلس التنفيذي للمنظمة على تعزيز العمل العربي المشترك في المجال الثقافي والتربوي، والتطلع إلى مستقبل أفضل للمنظمة لمواصلة مهامها في أفضل الظروف، وتقديم كافة أوجه الدعم لها لتتمكن من تحقيق المزيد من الإنجازات في مجالات التربية والثقافة والعلوم؛ لتكون الأمة العربية في موقع الريادة والقيادة بين سائر الأمم والشعوب.

GhassanOsailan@