X

الخطوط السعودية تستحدث لجنة "حماية النزاهة" لتعزيز الشفافية وترسيخ النزاهة في الـمؤسسة ومجموعة شركاتها

انطلاقا من مسؤوليات الناقل الوطني ودوره في تحقيق مستهدفات رؤية 2030
انطلاقا من مسؤوليات الناقل الوطني ودوره في تحقيق مستهدفات رؤية 2030

الخميس - 17 يونيو 2021

Thu - 17 Jun 2021

التقى مدير عام الـمؤسسة العامة للخطوط الجوِّية العربية السعودية الـمهندس إبراهيم بن عبدالرحمن العُمر بمقر الإدارة العامة للمؤسسة بمدينة جدة يوم الأربعاء 6 ذو القعدة 1442هـ الـموافق 16 يونيو 2021م مساعد رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد للتعاون الدولي ناصر بن أحمد أبا الخيل، ونوَّه العُمر بالدور الرائد الذي تقوم به هيئة الرقابة ومكافحة الفساد لتعزيز وحماية النزاهة ومكافحة الفساد، مؤكِّداً حرص "السعودية" على التعاون في كل وقتٍ وحين مع "الهيئة" في كل ما يؤدي إلى تحقيق أهدافها الاستراتيجية الـمتمثِّلة في حماية النزاهة وتعزيز الشفافية ومكافحة الفساد.

وتم خلال اللقاء تدشين لجنة "حماية النزاهة" في الخطوط السعودية وهي لجنة داخلية استحدثتها إدارة الـمؤسسة لتعزيز الشفافية وترسيخ مبدأ النزاهة ومتابعة الجودة الوظيفية في الـمؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية، بهدف توفير بيئة عملية محفزة يسودها نظام محوكم يساعد على الإبداع والتميُّز.

وتهدف اللجنة إلى تطوير الأنظمة والسياسات والبرامج الـمتعلِّقة بحماية النزاهة، وإقرار العقوبات التأديبية والإحالة إلى الجهات الرقابية الـمختصَّة لكل من يثبت ارتكابهم لجرائم فساد مالي وإداري داخل الـمؤسسة وشركاتها الـمملوكة بالكامل، وذلك سعياً لتحقيق أعلى مستويات الشفافية والحوكمة الرشيدة والـمساءلة، وتحسين كفاءة وفعالية استخدام الـموارد المتاحة والارتقاء بمستوى جودة الخدمات في إطار رؤية الـمملكة 2030.

ويأتي هذا اللقاء وتدشين اللجنة الداخلية بمبادرة من الخطوط السعودية من أجل تعزيز التعاون مع "الهيئة" استناداً لـما تقدمه من استشارات لجميع القطاعات الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى تبنِّي الـمبادرات التي تهدف إلى نشر ثقافة النزاهة داخل الـمجتمع بشكل عام وفي قطاع الأعمال الحكومي والخاص على وجه الخصوص.

وانطلاقاً من مسؤوليات الخطوط السعودية ودورها كممكِّن لتحقيق أهم مستهدفات رؤية الـمملكة 2030 ومواكبة العصر الزاهر الذي تشهده الـمملكة من التطوُّر برؤية طموحة تقودها إلى التجديد في الأفكار والـمفاهيم، سعياً لتحقيق الـمستهدفات الكبيرة بشكل سريع وبجودة عالية من خلال تطبيق الحوكمة في الجوانب الإدارية لكل قطاعات الدولة وكفاءة الإنفاق في الـميزانيات وتنفيذ الـمشاريع وتفعيل مبدأ الشفافية في التقارير والبيانات.

ولكي تتمكَّن الـمملكة من تطبيق هذه الـمعايير، قامت بتمكين هيئة الرقابة ومكافحة الفساد ليس فقط في تنفيذ الدور الرقابي والتعامل مع قضايا الفساد، بل في غرس مفهوم النزاهة كدور وقائي يساهم في خلق بيئة عمل تتسم بمستوى عالٍ من الشفافية والحوكمة.