X

نقلت طفلة للعلاج فقرر الحوثيون إعدامها

محكمة الانقلابيين تقضي بقتل رئيسة منظمة تمكين المرأة وزوجها
محكمة الانقلابيين تقضي بقتل رئيسة منظمة تمكين المرأة وزوجها

الخميس - 17 يونيو 2021

Thu - 17 Jun 2021








جانب من أحد مخيمات النازحين بمأرب                                            (مكة)
جانب من أحد مخيمات النازحين بمأرب (مكة)
فيما صعدت ميليشيات الحوثي من استهداف الأحياء السكنية في مأرب والحديدة، واستهدفت مدينة مأرب بصاروخ باليستي، متجاهلة كل دعوات السلام الدولية للتهدئة ووقف إطلاق النار، أصدرت محكمة تابعة للانقلابيين في صنعاء حكما بإعدام الناشطة والمحامية زعفران زايد، رئيسة منظمة (تمكين المرأة)، وزوجها فؤاد المنصوري.

وذكرت وسائل إعلام الحوثيين، أن المحكمة الجزائية في صنعاء (ملغية بقرار من مجلس القضاء الأعلى في عدن)، قضت بمعاقبة فؤاد ثابت المنصوري وزعفران محمد زايد بالإعدام حدا وتعزيرا بميدان السبعين، والصلب لمدة ثلاثة أيام.







واعتبرت المحكمة الحوثية، نقل الطفلة بثينة الريمي للعلاج في السعودية، بأنها محاولة اختطاف، رغم عودة (بثينة) إلى صنعاء بعد تلقيها الرعاية الصحية الكاملة في المملكة، وأدانت منظمة سام للحقوق والحريات الحكم الحوثي، وأكدت أن مثل هذه الأحكام تنتهك بشكل خطير مجموعة من الحقوق الأساسية التي كفلها القانون اليمني والدولي على حد سواء، ودعت إلى وقف المحاكم الهزلية وأحكام الإعدام التي باتت أداة للإرهاب السياسي والقضائي.

وارتكبت ميليشيات الحوثي مجزرتين منفصلتين في مدينة مأرب، الأيام الماضية، راح ضحيتها أكثر من ثلاثين قتيلا وأربعين جريحا من المدنيين.

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، خلال لقائه المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينج، أن تحقيق السلام يبدأ بوقف إطلاق نار حقيقي، بإشراف أممي ودولي.

وناقش اللقاء المقترحات المطروحة للسلام على المستوى الأممي والدولي وتعامل الحكومة الإيجابي معها، وما يمكن أن يقوم به المجتمع الدولي والأمم المتحدة لممارسة الضغوط على ميليشيات الحوثي وداعميها في طهران، لوقف حربها وهجماتها ضد المدنيين والنازحين خاصة في مأرب، واستهداف الأعيان المدنية.

وعبر رئيس الوزراء عن تقدير اليمن قيادة وحكومة وشعبا للموقف الأمريكي الواضح في تسمية الطرف المعرقل لمسار السلام، وضرورة مضاعفة الضغوط على ميليشيات الحوثي وداعميها، لافتا إلى أن العقوبات الأمريكية المفروضة مؤخرا على كيانات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني وتسهم في تمويل ميليشيات الحوثي الانقلابية تطور مهم.

وقال عبدالملك «ما نلاحظه أن ميليشيات الحوثي تضاعف من تصعيدها واستهدافها للمدنيين مع كل تحركات نحو السلام وآخرها الجريمة الإرهابية البشعة التي ارتكبتها بحق المدنيين في مأرب بالتزامن مع زيارة وفد من سلطنة عمان للدفع بعملية السلام، وهذه مؤشرات سلبية ورد عملي على كل الجهود الأممية والدولية».

بدوره جدد المبعوث الأمريكي تقدير بلاده لما تبديه الحكومة اليمنية من تعاون وتعاط إيجابي مع مبادرات إحلال السلام في اليمن، مؤكدا أن الزخم الدولي جاد في استعادة المسار السياسي، ومن ذلك فرض عقوبات اقتصادية على الكيانات المرتبطة بإيران والتي تمول الصراع في اليمن.

وقال «لقد صدمنا من الهجمات التي شنها الحوثيون على المدنيين في مأرب خلال فترة تواجد الوفد العماني، وتدين الولايات المتحدة هذه الهجمات بشدة».

من جهتها، رحبت الحكومة اليمنية بالبيان الصادر عن الاجتماع الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الـ 148 المنعقد في العاصمة السعودية الرياض.

مشاهدات يمنية:

  • انتشال 83 جثة مهاجر أفريقي بينهم أربعة يمنيين قبالة سواحل اليمن.

  • ميليشيات الحوثي تجبر أهالي في مديرية الدريهمي بالحديدة على النزوح.

  • ميليشيات الحوثي الإرهابية تشيع العشرات من قتلاها، بينهم قيادات رفيعة.

  • الخارجية اليمنية: ممتنون لمواقف الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي وتضامنهم المتواصل.