X

320 قتيلا في سجون الحوثي

الحكومة اليمنية تجدد تأكيد دعمها الكامل للمبادرة الأممية لإنهاء الصراع
الحكومة اليمنية تجدد تأكيد دعمها الكامل للمبادرة الأممية لإنهاء الصراع

الأربعاء - 16 يونيو 2021

Wed - 16 Jun 2021

استنكر وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني ما تعرض له ‏الأسير القاضي عبده الحجري قاضي التنفيذ في محكمة غرب إب، من تعذيب وحشي أدى إلى وفاته في معتقلات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بعد إصابته ووقوعه في الأسر بالضالع.

وأوضح أن الجانب الحكومي ضم القاضي الحجري ضمن كشوفات تبادل الأسرى والمختطفين التي أفشلتها ميليشيات الحوثي الإرهابية مؤخرا، قبل أن تتفاجأ أسرته بتسليم جثته، وعليها آثار تعذيب وحشي حال دون التعرف عليه، مشيرا إلى أن هذه الجريمة النكراء ترفع عدد الأسرى والمختطفين الذين قضوا تحت التعذيب في معتقلات ميليشيات الحوثي الإرهابية إلى أكثر من 320 ضحية.







وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الدولي والأمريكي والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان بإدانة جرائم تعذيب وتصفية الأسرى والمختطفين في معتقلات ميليشيات الحوثي الإرهابية، والضغط على قيادتها لاتمام عملية التبادل على قاعدة (الكل مقابل الكل) تنفيذا لاتفاق ستوكهولم».

إلى ذلك حملت الحكومة اليمنية، الميليشيات الإنقلابية، المسؤولية الكاملة عن عرقلة وإفشال تلك الجهود والاستمرار في حربها العبثية، مؤكدة أن يدها ستظل ممدودة للسلام؛ لأنها تؤمن بأن الشعب اليمني يستحق العيش في أمن وسلام وازدهار.

وقال مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة عبدالله السعدي، في كلمة اليمن خلال الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن الدولي التي عقدت بمدينة نيويورك الأمريكية، «إن الحكومة اليمنية تجدد تأكيد دعمها الكامل للمبادرة الحالية لإنهاء الصراع والجهود التي تبذلها الأمم المتحدة عبر مبعوثها الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، وجهود الإدارة الأمريكية عبر مبعوثها الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركنج، وكذلك ترحيبها بالمبادرة الأخيرة التي قدمتها السعودية لإنهاء الأزمة اليمنية والدور الذي تلعبه سلطنة عمان، والتي تقوم على وقف إطلاق النار الشامل كأهم خطوة إنسانية تسهم في معالجة كافة القضايا الإنسانية والاقتصادية، ومنها إعادة فتح مطار صنعاء وتسهيل وصول المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة».

وقال: إن الحكومة عبرت عن انخراطها الإيجابي وتعاطيها مع هذه المقترحات وكافة تلك الجهود والمساعي الدبلوماسية والسياسية، وإبداء المزيد من المرونة وتقديم المزيد من التنازلات الواحدة تلو الأخرى حرصا منها على حقن دماء اليمنيين وإنهاء معاناتهم الإنسانية المستمرة والوصول إلى سلام شامل ومستدام مبني على مرجعيات الحل السياسي المتفق عليها المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.

وأضاف «إن الميليشيات قابلت هذه المواقف الإيجابية بمزيد من التصعيد والهجوم الوحشي على مأرب التي باتت تشكل أكبر تجمع للنازحين واستمرارها في قصف الأحياء المدنية ومخيمات النازحين في هذه المدينة بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة ومختلف أنواع الأسلحة الثقيلة».

مشاهدات يمنية:

  • أنباء تؤكد أن ميليشيات الحوثي تضع اللمسات الأخيرة لشراء شركة أم تي إن أكبر مشغل للهاتف النقال في اليمن.

  • رئاسة جامعة تعز تعلق العملية التعليمية أمس، بعد اعتداء ضابط عسكري على نائب رئيس الجامعة داخل الحرم الجامعي.

  • مواجهات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين قوات الجيش الوطني وجماعة الحوثي في جبهة الجدافر شرق مديرية الحزم.

  • ناشط يمني: ميليشيات الحوثي تمنع 70 بهائيا من استلام وإرسال الحوالات.