X
سالم العنزي

علموا أبناءكم البرمجة والمرونة والتفكير النقدي

الثلاثاء - 15 يونيو 2021

Tue - 15 Jun 2021

قبل أيام أعلنت وزارة التعليم عن تغيير جذري - قد يكون الأكبر- في خطة تطويرية لمنظومتها التعليمية شملت تطوير وإضافة مناهج دراسية تتواءم مع متطلبات الجيل الحالي وتخدم الأهداف الوطنية والتعليمية للمملكة. وقد شملت هذه الخطة إضافة 3 مواد دراسية جديدة؛ هي: (الدفاع عن النفس) و(التفكير الناقد) و(وحدة وطني). هذا التغيير ذكرني بالأثر المشهور عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- «علموا أبناءكم الرماية والسباحة وركوب الخيل».

لو كان عمر -رضي الله عنه- بيننا اليوم، فما المهارات التي سيحثنا على تعلمها وتعليمها أولادنا؟.. قبل 1400 عام، كانت السباحة والرماية وركوب الخيل من المهارات الضرورية في حياة الفرد والجماعة. فهذه المهارات تعلم الفرد الصبر والمهارة والدقة والتركيز واليقظة. بالإضافة إلى أنها تفيد المجتمع في الصيد والحرب. ولكن ما المهارات التي يحتاجها أولادنا لكي يكونوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم بعد 10 أو 20 سنة من الآن. هل خطر ببالك يوما أن ابنك سوف يكون مهندسا يعمل على محركات المركبات الفضائية؟ أو مزارعا في مزرعة لحوم في أحد المختبرات؟ وظائف المستقبل غير معروفة. ما نعرفه هو أننا بحاجة إلى إعداد أولادنا لطبيعة عمل متغيرة.







هناك مهارات أساسية نحتاجها اليوم وسوف يحتاجها أولادنا في المستقبل بشكل أكبر. مثل القراءة والكتابة ومهارات أساسية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM). في الغالب فرص العمل في المستقبل سوف تكون مبنية على مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. لذلك فإن الجهل بهذه المهارات في المستقبل سوف يكون مثل الجهل باستخدام البريد الالكتروني أو استخدام الأجهزة الذكية اليوم. هذه المهارات لن تكون هي المهارات التي يتميز بها الناس. فهي مهارات أساسية ومتطلبه في كل فرصة عمل.

لذلك قامت العديد من الجهات مثل المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) ومعهد المستقبل (IFTF) بدراسة المهارات التي سوف يحتاجها البشر خلال 10 أو 20 سنة من اليوم. وقد كانت أكثر المهارات المطلوبة هي تصميم التكنولوجيا والبرمجة والتفكير التحليلي والتفكير النقدي والتعلم النشط والمرونة وحل المشكلات والذكاء العاطفي والعديد من المهارات الأخرى. ويمكن جمع هذه المهارات في 3 مهارات أساسية (البرمجة، والمرونة، والتفكير النقدي). هذه المهارات سوف يحتاجها أولادنا في المستقبل. وسوف تكون عماد التطور في الجيل القادم.

مع أن البرمجة تبدو كوظيفة مستقلة اليوم، إلا أنها سوف تكون متطلبا أساسيا في المستقبل، حيث الحاجة إلى برمجة وتصميم الآلات في المجالات المختلفة سواء مندوبي المبيعات أو المعلمين أو القضاة أو أي وظيفة أخرى. هذا بالإضافة إلى أن تعلم البرمجة يعني تعلم طريقة تفكير مختلفة. وكذلك سوف يحتاج أبناؤنا إلى التفكير النقدي والذي يعني التساؤل الإيجابي والفعال قبل الحكم على أي معلومة. مما سوف يساعدهم في بناء قرارات صحيحة وغير متحيزة. أما المهارة الأخيرة فهي المرونة. وتشمل المرونة في تعلم كل ماهو جديد والمرونة في قبول الاختلافات الثقافية والمرونة في التعامل مع المتغيرات المتسارعة في ذلك الزمان.

كما أن الإنجليزية ليست مجرد مادة تدرس فإن البرمجة والمرونة والتفكير النقدي ليست مجرد مواد نكتفي بتدريسها في المدرسة. بل هي نمط حياة وطريقة تفكير تقع مسؤولية تطويرها على أولياء الأمور قبل المدرسة. هذه المهارات يجب أن تكون مدمجة في كل شيء في حياة الطفل اليوم، لكي نحصل على نتيجتها غدا.

@SMAlanzi