X

العراقيون يحيون ذكرى مقتل 1700 عسكري في قصر صدام

السبت - 12 يونيو 2021

Sat - 12 Jun 2021

ضحايا جريمة سبايكر الشهيرة (مكة)
ضحايا جريمة سبايكر الشهيرة (مكة)
أحيا العراقيون أمس، جريمة مقتل أكثر من 1700 عسكري عراقي في مجمع القصور الرئاسية في الحادثة المسماة «جريمة سبايكر»، بعد اجتياح تنظيم داعش للعراق في العاشر من يونيو 2014م.

وتجمع الأهالي في أحد القصور الرئاسية، التي شيدها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين على نهر دجلة في محافظة صلاح الدين، وشهد عام 2014 جريمة مقتل 1700 عسكري عراقي جماعيا من قبل عناصر تنظيم داعش ورمي جثثهم في مياه النهر، وكانوا يعملون في قاعدة سبايكر الجوية في محافظة صلاح الدين.







وحمل المشاركون، في المناسبة التي دخلت عامها السابع، صورا لضحايا الحادثة في مشهد خيم عليه الحزن والأسى، وطالبوا الحكومة العراقية بالقصاص من عناصر تنظيم داعش الذين نفذوا هذه الجريمة.

وأقيم حفل تأبين في موقع الجريمة ألقى خلاله معين الكاظمي، مسؤول ملف تخليد مجزرة سبايكر في هيئة الحشد الشعبي، كلمة دعا فيها الرئيس العراقي برهم صالح إلى الإسراع بالمصادقة على قرار إعدام المتورطين بهذه الجريمة الذين تم اعتقالهم والسعي لملاحقة الفارين الآخرين، كما دعا الكاظمي إلى مقاضاة الدول المتورطة والداعمة للإرهاب، خاصة في هذه الجريمة، وتعويض ذوي الضحايا.

وطالب المسؤول العراقي الحكومة بالعمل على حل قضية 600 مفقود جراء هذه الجريمة، والتحقق من الفحص الطبي وإبلاغ ذويهم عن مصير أبنائهم.

ودعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي العراقيين خلال ذكرى سيطرة داعش على عدد من المحافظات الشمالية أن يكونوا موحدين متضامنين فيما بينهم من أجل السلام.