X
ناقية الهتاني

لا تقتل المتعة يا مسلم

الاثنين - 24 مايو 2021

Mon - 24 May 2021

انتشر مقطع فيديو قبل فترة لأحد الأشخاص عبر حسابه في السناب شات وهو يستنكر التدخل في شؤون الآخرين وعدم إعطائهم الحرية في التصرف والاختيار وقد ذكر عبارة جميلة جدا وهي (لا تقتل المتعة يا مسلم)؛ ليقدم من خلالها أجمل الدروس في ترك مالا يعنينا والسماح للآخرين بالمتعة على طريقتهم الخاصة.

والغريب أن المقولة أخذت اتساعا كبيرا وانتشارا سريعا وكأنها عبرت وصورت ما نعاني منه جميعا فأخذ يرددها الكبار والصغار ترافقهم الابتسامة لتنفس عن مشاعر الضيق والضجر التي نجدها عند تدخل الآخرين في شؤون متعتنا.







إن التفكير في هذا الموضوع من منظور الدين والذوق والحرية وعدم السلطة يعطينا بعدا جميلا لحقوق الآخرين علينا، ويعكس مدى الرقي في تعاملاتنا، لأننا نجد أن كل منظور يتعامل مع أحقيتنا في رسم صورة الأشياء والمواقف والتعاملات والأماكن التي نجد المتعة من خلالها.

وإذا تأملنا (قتل المتعة) وبحثنا، نجد مئات من الصور التي نعيشها وسنعيشها، وقد تكون هذه الصور قد اعتدنا عليها في جميع جوانب حياتنا، فأصبح تدخل الآخرين في طريقة المتعة التي نريد الحصول عليها واقعا نعيشه، إلا أن مظاهر ذلك قد زادت عن الحد الذي يمكن أن يحتمل، مما جعل البعض فريسة سهلة لتحكم الآخرين وربط المتعة بجوانب معينة من مظاهر الترف والاقتناء لكل ما هو غال ونفيس.

ظهرت صور قتل المتعة واتخذت أشكالا متنوعة قد لا يعي أصحابها أنهم يمارسون طقوس قتل المتعة فما يقوم به (المشاهير على حد قولهم) من مظاهر الاستعراض واختلاق صور للمتعة المزعومة وتسليط الضوء على الجوانب المشرقة من حياتهم وإخفاء ما تبقى منها، فقد سمحوا لأنفسهم رسم دليل للمتعة ومنهجية للحصول عليها واعتبار أن الانحراف عنهما يجعلنا خارج أسوار المتعة. وما يزيد الأمر سوءا أنهم يمتلكون فلسفات غريبة للتقليل من شأن المتعة التي تكون خارج منهجيتهم ثم يطلبون من الآخرين الهدوء وعدم الاهتمام لذلك.

كما نجد على مستوى العلاقات الاجتماعية مظاهر أخرى للتدخل في طريقة المتعة وما يليق وما لا يليق بعيدا عن معيار الحلال والحرام، وإيجاد طريقة تم اختراعها من قبلهم لفرض الصورة اللائقة للمتعة وأن ما نقوم به هي صور ناقصة وغير جميلة وأننا لا نملك المهارات والمقومات اللازمة للاستمتاع، وفرض الوصاية علينا هو من باب الصداقة، والأخوة، والجيرة، والزمالة.

الوالدية وقتل المتعة لدى الأبناء، فلا يترك لهم حرية الاختيار وتفرض عليهم أطر المتعة والتحرك ثم تتوالى تعليمات التوجيه والنقد والتعليم وكأن الأوقات انتهت ووقت المتعة هو الوقت الثمين الذي يجب استغلاله وتظهر فيه الواجبات الوالدية تجاه الأبناء.

ثم ننتقل لصورة أخرى يقع الأغلب منا ضحية لها مضمونها أن بيئة العمل لابد أن تتمتع بالجدية وأنه لا مكان للمتعة بها ويعد مؤشر الإنجاز فيها هو (عدم المتعة) وإذا تغاضينا عن هذا الأمر، فإن ما يمارسه الرئيس تجاه الموظفين، وما يمارسه الموظفون تجاه الرئيس من ممارسات خاطئة لا تخلو من اللوم والنقد هو جانب قاتل للمتعة؛ لأن قوانين العمل الصارمة وتحديد مساحة التحرك وإملاء الإجراءات التي لا تسمح بالاختيار أو إيجاد شكل آخر يوفر سبل للمتعة. هو محرك للترك الوظيفي، كما أن التخلي عن المهام والمسؤوليات بحجة حصول المتعة هو شعور خاطئ للمتعة.

أخطر صور قتل المتعة هو ما نمارسه تجاه أنفسنا من أحاسيس ومشاعر نبالغ في إظهارها، ونعيش دور الضحية في بعض منها، ودور الناقمين في البعض الآخر ونؤجل الاحتفال بإنجازاتنا لفروض تم وضعها لا يمكننا بدونها المتعة. حتى إن هذه الفروض لم نكلف أنفسنا بالبحث في مدى جدواها وهل يمكننا تحقيقها؟ أم أنها ستبقى فروضا فرضناها دون وعي ودون قدرة.

وأخيرا تبقى المتعة بمفهومها الحقيقي ذات نهج بسيط، يضع الإنسان وحده ممارساتها ويتحكم في ظروفها بعد أن أدرك استحقاقه لها، ليعيش المتعة في أجمل مكوناتها وبأسلوبه الخاص بلا تأجيل، ودون أن يلتفت للمعكرين ولقوانينهم المختلقة وكأنه يردد بينه وبين نفسه «لا تقتل المتعة يا مسلم».

NS_nagiah@