X
دخيل سليمان المحمدي

وعادت مياه الخليج إلى مجاريها

الاحد - 10 يناير 2021

Sun - 10 Jan 2021

من أراضي مملكتنا الغالية حيث القيم السامية التي يتصف بها كل من يعيش على ترابها قادة وشعبا، برزت قيمة التسامح والمبادئ الإنسانية النبيلة التي نتجت عنها عودة روابط الأخوة بين الأشقاء، لتتدفق المياه الخليجية عبر مجاريها الطبيعية، وذلك عقب الإعلان عن الاتفاق التاريخي الذي يقضي بفتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر والاتفاق يشير إلى معالجة كافة المواضيع، ومن بينها رفع السعودية والإمارات والبحرين ومصر الحصار عن قطر.

ولا شك أن الاستقرار في العلاقات يعد أمرا إيجابيا في كافة الأقطار العربية، خاصة في ظل الصراعات التي شهدتها المنطقة خلال العقد الأخير, حيث إننا بحاجة ماسة لتوحيد الجهود من أجل النهوض بالمنطقة ومواجهة التحديات التي تحيط بها، وقطع الطريق على المخططات الإيرانية التدميرية التي بدأت بتكثيف برنامجها النووي.







إن في هذه المصالحة بين الأشقاء عنوانا للغة التفاهم والحلم التي تتجلى فيها قيمة ثقافة التسامح في الإسلام من حيث تحقيق التآزر والمحبة والتعاون والألفة والانسجام، ففرحة الشعب السعودي والقطري والخليجي والعربي والإسلامي بذلك تدل على ما يتميزون به من صفات التسامح الديني والإنساني. فشكرا لكل من سعى في تحقيق ذلك.

همسة: لكل من كان يقتات وفرح واستفاد من تشعب وتغيير المشارب، وبدأ بغراسه على ضفاف المياه المتشعبة منتظرا جني ثماره، عليك بمراجعة نفسك قبل هيجان أمواج الخليج المتحدة والعاتية لتقذف بك غريقا. أدام الله عزنا في ظل قيادتنا الرشيدة ودامت المحبة بين الأشقاء.