X

إيران.. الصداع المحتمل لبايدن في 2021

الرئيس المنتخب لـ«نيويورك تايمز»: أفكر في استخدام القوة لوقف تجربة طهران النووية
الرئيس المنتخب لـ«نيويورك تايمز»: أفكر في استخدام القوة لوقف تجربة طهران النووية

السبت - 12 ديسمبر 2020

Sat - 12 Dec 2020

تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بالعودة إلى الاتفاق النووي الذي أبرمته بلاده مع إيران والدول الكبرى في 2015، والذي انسحب منه دونالد ترمب قبل عامين، شريطة أن تعود إيران إلى الامتثال الصارم، وتوافق على مفاوضات المتابعة التي من شأنها إطالة عمر الصفقة ووقف الأنشطة الخبيثة الأخرى.

وفيما كرر الرئيس المنتخب هذا التعهد في مقابلة أجراها معه توم فريدمان من (نيويورك تايمز) أخيرا، معترفا بأنه سيكون صعبا، توقع مركز العلاقات الخارجية الأمريكي أن تصبح إيران بمثابة الصداع المحتمل للرئيس الأمريكي في 2021، في ظل استراتيجيتها التي تقوم على الدمار والخراب، ورغبتها المستمرة في الخداع والتآمر، وتورطها المتواصل في دعم ورعاية الإرهاب.







ويرى المركز أن إيران ردت على حملة الضغط الأقصى والعقوبات التي طبقتها إدارة ترمب بالابتعاد ببطء عن الاتفاقية النووية نفسها، ففي الأسبوع الماضي فقط انتهكت قيودا كبيرة في الصفقة من خلال تغذية اليورانيوم في أحدث جيل من أجهزة الطرد المركزي، وبات بإمكان هذه الأجهزة أن تنتج الوقود المخصب اللازم للأسلحة النووية بشكل أسرع، مما يقلل من وقت الاختراق الذي تحتاجه طهران لبناء سلاح نووي.

تصعيد إيراني

وقبل أيام، صعدت إيران درجة المخاطر في المنطقة، ردا على اغتيال كبير علمائها النوويين محسن فخري زاده عبر عملية اختراق مخابراتية في قلب طهران، وأقر البرلمان قانونا يوجه البلاد لاستئناف تخصيب اليورانيوم على الفور بنسبة 20%، وهذا هو المستوى الذي حققته إيران قبل إبرام اتفاق 2015، كما يأمر القانون بطرد جميع المفتشين النوويين الدوليين من إيران إذا لم ترفع الولايات المتحدة العقوبات المفروضة على النفط والبنوك بحلول بداية فبراير، هذه الخطوة ستقتل القليل المتبقي من صفقة 2015.

وفي الوقت الذي يبدو الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن متفائلا بالخروج من المأزق، اقترح وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف الشهر الماضي أن تعود إيران والولايات المتحدة في وقت واحد إلى شروط الاتفاقية النووية.

من خلال تقديم العرض، لم يقترح ظريف بشكل واضح إجراء مفاوضات أوسع نطاقا يريدها بايدن، كما أنه ليس من الواضح أن ظريف يتحدث باسم النظام، وطالب مسؤولون إيرانيون آخرون بتعويض إيران عن الضرر الذي ألحقته عقوبات ترمب قبل عودتها إلى الصفقة.

صداع بايدن

إذا كان عرض ظريف حقيقيا، فإن بايدن يواجه معضلة حقيقية أمام الناخبين الأمريكيين والمجتمع الدولي، فهو سيفقد النفوذ لإجبار إيران على الموافقة على المفاوضات اللاحقة التي يريدها. وهو لا ينسى أن إيران قاومت جهود إدارة أوباما لتمديد المدة والوصول إلى اتفاق 2015، ولم تعد حريصة على فعل ذلك اليوم في ظل غياب الإكراه، وبات مجرد العودة إلى الصفقة من شأنه أن يخلق صداعا سياسيا لبايدن في الداخل.

وفي حال رفض الرئيس الأمريكي تقديم تنازلات جوهرية، فقد تزيد إيران من المخاطر من خلال دفع برنامجها النووي إلى ما هو أبعد مما كان عليه في عام 2015، وسيكون ذلك تماشيا مع استراتيجية النظام المتمثلة في مواجهة الضغط الأقصى بأقصى قدر من المقاومة، وستواجه بايدن مسألة ما إذا كان على استعداد لاستخدام القوة العسكرية لدعم التزامه الثابت بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، لاسيما أنه أكد لصحيفة (نيويورك تايمز) في يناير الماضي على أنه سيفكر في استخدام القوة لاستباق تجربة نووية إيرانية.

خيارات الرئيس

من المستحيل تحديد المسار الذي سيختاره الرئيس الأمريكي المنتخب إذا أجبر على مواجهة طهران، فالدبلوماسية الذكية قد تقضي على المعضلة، وبالمثل، يمكن للأحداث على مدار الأسابيع السبعة المقبلة أن تتزاحم في المعادلة، تماما كما حدث منذ يوم الانتخابات، وبالتالي تقدم بايدن الخيارات المختلفة أو الأمر الواقع، وفي كلتا الحالتين سيحتاج إلى أن يكون مستعدا لتقرير سياسته تجاه إيران بدءا من اليوم الأول من رئاسته، حتى مع المخاطرة بالتسرع.

ففي 23 نوفمبر، بعد عشرين يوما من إغلاق صناديق الاقتراع وبعد ستة عشر يوما من استدعاء بايدن، أكدت إميلي مورفي، رئيسة إدارة الخدمات العامة (GSA)، أخيرا فوز بايدن في الانتخابات، احتاج هذا القرار 6.3 ملايين دولار لضمان جهود بايدن الانتقالية، وقدم مليون دولار لتعيين مرشحيه، ومنح فريق بايدن الانتقالي الوصول إلى مساحة مكتب اتحادية إضافية.

التحرك الهادئ

ملخص مقابلة فريدمان مع بايدن تستحق القراءة، ليس فقط لتعليقات الرئيس المنتخب على إيران ولكن أيضا حديثه عن الصين، فقد أوضح أنه لا يخطط للتحرك بسرعة لإزالة الرسوم الجمركية البالغة 25% التي فرضها ترمب على مجموعة واسعة من الصادرات الصينية أو التخلي عن ما يسمى باتفاقية المرحلة الأولى التي أبرمتها الإدارة الحالية في يناير الماضي. يريد أولا أن تقوم فرقه الاقتصادية والأمنية الوطنية بمراجعة العلاقات الأمريكية مع الصين حتى يتمكن من تطوير استراتيجية متماسكة، تمنعه من التصرف على عجل، وإصدار قرارات يندم عليها.

ويرى المراقبون أن فريق بايدن للأمن القومي يملك خبرة واسعة في العمل معه ومع بعضهم البعض، تجعل من المرجح أنهم سيصلون إلى أرض الواقع ويتجنبون نوع الاضطراب في السياسة الخارجية الذي أعاق الأشهر الأولى لرئاسة كلينتون وأوباما، حيث لم تعمل الفرق السابقة مع بعضها البعض، ولا تضمن عملية صنع السياسات الأكثر سلاسة نتائج أفضل، فالعديد من القضايا الموجودة في صندوق السياسة الخارجية لبايدن الآن أحبطت رؤساء كلا الحزبين لعقود حتى الآن، وعلى رأسها قضايا أفغانستان وإيران وكوريا الشمالية.

فريق بايدن:

  • أنتوني بلينكين وزيرا للخارجية

  • أفريل هينز مديرا للمخابرات الوطنية

  • جون كيري المبعوث الرئاسي الخاص للمناخ

  • أليخاندرو مايوركاس وزيرا للأمن الداخلي

  • جيك سوليفان مستشارا للأمن القومي

  • ليندا توماس جرينفيلد سفيرة للأمم المتحدة



الأكثر قراءة