X

اغتيال زاده هل يوقف الشر النووي الإيراني؟

مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: البرنامج ليس في يد شخص واحد طهران تعمل في السر على جعل تهديدها النووي المحتمل أكثر خطورة الوكالة الدولية للطاقة: يمكنهم إنتاج قنبلة وزنها 10 كجم وسلاح انشطاري إنشاء مرافق تخصيب سرية بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاقية الشاملة تركيز أمريكا على سياسة تقاسم الأعباء قوض وجودها وقلص الثقة العربية
مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: البرنامج ليس في يد شخص واحد طهران تعمل في السر على جعل تهديدها النووي المحتمل أكثر خطورة الوكالة الدولية للطاقة: يمكنهم إنتاج قنبلة وزنها 10 كجم وسلاح انشطاري إنشاء مرافق تخصيب سرية بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاقية الشاملة تركيز أمريكا على سياسة تقاسم الأعباء قوض وجودها وقلص الثقة العربية

الأربعاء - 09 ديسمبر 2020

Wed - 09 Dec 2020

رغم ما شهده اغتيال أبوالقنبلة النووية الإيرانية محسن فخري زاده من تداعيات مثيرة وردود فعل واسعة إلا أنه جزء واحد فقط من القصة التي شملت مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني، و4 علماء نوويين إيرانيين، مما يجعل من الصعوبة عودة المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران.

في الوقت نفسه، بقى كل من الاغتيال والبرنامج النووي الإيراني في سياق استراتيجي أوسع، وأصبح السؤال المهم: إلى أي مدى وصلت إيران نحو سلاح نووي؟







أجاب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بأنه لم يسيطر أي عالم على برنامج إيران النووي، بل هو نتيجة تراكمية للجهود التي بدأت في عهد الشاه في السبعينيات، والتي تطورت منذ ذلك الحين. كما أنها تعتمد الآن على ما يقارب 75 عاما من البيانات والتسريبات منذ أول سلاح نووي، لا سيما البيانات المتعلقة بكيفية حصول فرنسا وإسرائيل وباكستان والهند وكوريا الشمالية على أسلحتها النووية.

التوازن العسكري

بحلول عام 2013، كانت هناك بالفعل تقديرات بأن إيران لديها كل التكنولوجيا التي تحتاجها لصنع سلاح في غضون عام، إذا كان بإمكانها تكريس كل نشاط التخصيب لإنتاج مواد من الدرجة الأولى.

ربما كانت هذه التقديرات مبالغا فيها في ذلك الوقت، وقد تكون مبالغا فيها الآن، ولكن يحتاج المرء إلى توخي الحذر بشأن النجاح المحتمل لجهود الحد من الأسلحة مثل خطة العمل الشاملة المشتركة.. وفقا لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية.

ويقول التقرير «تغير جوانب أخرى من التوازن العسكري، في عام 2013، كانت الولايات المتحدة وشركاؤها الاستراتيجيون العرب لا يزالون يتمتعون بميزة حاسمة من حيث القوة الجوية الحديثة وقدرة الضربة الدقيقة مقارنة بمزيج إيران من الصواريخ والطائرات المقاتلة القديمة أو المتوسطة»، والآن بدأت إيران تمتلك تكنولوجيا متطورة للصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، وتصميم الرؤوس الحربية التقليدية بسبب المساعدات التي تتلقاها من روسيا والصين، هذا التقدم في القدرة الضاربة التقليدية له آثار على القدرات النووية المحتملة لإيران أيضا.

تهديدات محتملة

لم يناقش أي مصدر رسمي ما إذا كانت إيران قد استخدمت قدراتها الحربية الصاروخية لاختبار محاكاة الرؤوس الحربية النووية، وهو أمر ستحتاج إلى القيام به قبل اختبار رأس حربي نووي فعلي. ومع ذلك، يمكن لمزيج من القياس عن بعد والرؤوس الحربية المستردة أن يختبر العديد من جوانب تصميم الرؤوس الحربية على أساس سري لا يمكن للاتفاقية النووية الشاملة أو حتى عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية معالجته.

وعلى نفس القدر من الأهمية، فإن أحد أخطر الانتقادات لخطة العمل الشاملة المشتركة هو أنها لم تقيد تطوير إيران للصواريخ. يبدو من غير المرجح أن تفكر إيران الآن في توسيع خطة العمل الشاملة المشتركة. يمنحها الصاروخ التقليدي الإيراني الموجه بدقة قدرة كبيرة جديدة على ضرب أهداف مدنية وعسكرية عالية القيمة في جميع أنحاء المنطقة، ويسمح لإيران بتعويض المزايا الأمريكية والعربية في القوة الجوية، مما يجعل تهديدها النووي المحتمل أكثر خطورة. يبدو من المشكوك فيه أن إيران سوف تستبدل مثل هذه المزايا.

سلاح انشطاري

أعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرارا وتكرارا عن قلقها بشأن الاختبارات المتفجرة الإيرانية المحتملة لتصميم سلاح نووي، لكن لم يسمح لها مطلقا بدخول منشأة واحدة على الأقل من بين الثلاث منشآت المحتملة في الوقت المناسب لتحديد ما إذا كانت إيران قد اتخذت مثل هذه الخطوات.. يبدو أن كلا من باكستان والهند، وربما كوريا الشمالية، أجرت مثل هذه الاختبارات باستخدام مواد غير انشطارية دون الكشف عنها قبل أن تنفجر بالفعل أسلحة نووية تجريبية، ويمكن لاختبارات المحاكاة الأخرى التي يصعب اكتشافها أن تعالج عددا من الجوانب الحاسمة لتقنية الانفجار الداخلي وبدء النيوترون.

ولا توجد تقارير غير سرية حول ما إذا كانت مثل هذه الأنشطة الإيرانية قد حدثت أو يمكن اكتشافها، ولا يبدو أن هناك بيانات فنية موثوقة مفتوحة المصدر حول المدى الذي يمكن أن تستغرقه هذه الجهود لبلد معين. ومع ذلك، قد يكون الجواب أنه يمكنهم نقل إيران إلى حافة سلاح انشطاري وظيفي، ويبدو أنه من الممكن أن يأخذوا إيران الآن إلى النقطة التي يمكن فيها إنتاج تصميم موثوق بشكل معقول لسلاح يبلغ وزنه 10 ك طن أو أكبر دون اختبار جهاز نووي فعلي.

مرافق تخصيب

لم يتم التطرق إلى هذه القضايا مطلقا في خطة العمل المشتركة الشاملة، أو في الجدل حول جهودها للحد من إنتاج المواد الانشطارية الصالحة لصنع الأسلحة. لم يتم ذكرهم في المراجع العامة الرسمية لمشروع عمد والمشروعين 110 و111. ومع ذلك، فهي بالغة الأهمية لأي تقييم في العالم الحقيقي لتقدم إيران، وتوفر مؤشرا على مدى تعقيد إنتاج سلاح نووي فعال حقا، ومدى محدودية تأثير قتل عدد معين من العلماء الرئيسيين.

أما فيما يتعلق بإنتاج المواد الانشطارية، فربما تظل قيود خطة العمل الشاملة المشتركة قابلة للتفاوض. لم تتحرك إيران علنا نحو مستوى تخصيب يصل إلى 90% لصنع أسلحة أو تزيد من احتفاظها بالماء الثقيل. ومع ذلك، ربما تكون إيران قد بدأت في إنشاء مرافق تخصيب نووي سرية جديدة منذ انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة. كما أن لديها الآن حوالي 12% ضعف المستوى الإجمالي لليورانيوم المخصب الذي يسمح به الاتفاق. يتم إثراء هذا المخزون أيضا بنسبة 4.5% على المستويات المسموح بها في خطة العمل الشاملة المشتركة، لا يزال هذا بعيدا جدا عن 90%، لكنه يدفع باتجاه الاتفاق.

منشآت معزولة

تنشر إيران أجهزة طرد مركزي جديدة من طراز IR-2M وIR-4 وIR-6، ولم تظهر أي تقارير عامة حول كفاءتها الفعلية وحجمها وميزات التصميم التي قد تسمح لإيران بنشر سلسلة من المنشآت الصغيرة والمعزولة لإخفاء الجهود وتقليل ضعفها.

كلها مناطق تمتلك فيها الولايات المتحدة وإسرائيل والدول الأخرى التي تنظر في جهود إيران أسبابا أمنية جيدة لعدم الإبلاغ علنا، وتحذير إيران من مدى معرفتها. ومع ذلك، فإنها تثير أيضا قضايا رئيسية حول إعادة التفاوض على خطة العمل الشاملة المشتركة.

الأسلحة الكيميائية

أسهمت ظروف عديدة في زيادة قدرة إيران على تنفيذ ضربات دقيقة بشكل موثوق به باستخدام صواريخ باليستية وصواريخ كروز وطائرات بدون طيار مسلحة تقليديا. ويمكن أن تؤدي هذه الضربات لضرر كبير في محطات تحلية المياه والطاقة الكهربائية والمحطات التي تكلف ملايين الدولارات، والتي تحتوي على مكونات متخصصة يمكن أن تستغرق عدة سنوات لاستبدالها. ويمكنهم ضرب المنشآت الثابتة المهمة أو أي شخص لديه جهاز بحجم الهاتف المحمول عن طريق جمع إحداثيات استهداف GPS دقيقة أو عن طريق زيارة مثل هذه المرافق دون أصول استخباراتية متطورة.

تكتسب إيران قدرات دفاعية جوية صاروخية متطورة من روسيا من خلال شرائها S-300، وقد يكون لديها إمكانية الوصول إلى تكنولوجيا الصواريخ S-400، ورغم أن إيران من الدول الموقعة على اتفاقية الأسلحة الكيميائية لكنها لم تبلغ عن مخزوناتها، ولا توجد بيانات واضحة مفتوحة المصدر حول جهود الأسلحة البيولوجية والكيميائية الحالية.

التمدد في العراق

شريك إيران الاستراتيجي، حزب الله اللبناني، هو القوة الأمنية المهيمنة في لبنان الممزق، وقد عزز بثبات قواته الصاروخية، بما في ذلك الأنظمة الإيرانية الموجهة بدقة، وفقا للتقرير.

ويبدو الآن أن سوريا ستخضع بالكامل لسيطرة الأسد في 2021، مما يترك لإيران دورا رئيسا في البلاد، وعلاقات مع حزب الله في المنطقة، وروابط محتملة مع روسيا، في الوقت نفسه تترنح الولايات المتحدة بشدة في العراق، لقد تقلص وجودها بشكل حاد بعد المساعدة في تفكيك خلافة داعش، وحتى الآن، تخلت عن العديد من الجوانب المحتملة لشراكتها الاستراتيجية مع العراق بعد هجمات قوات الحشد الشعبي، وقد يظهر العراق تحت تأثير إيراني أكثر خطورة.

تقاسم الأعباء

إن تركيز الولايات المتحدة على تقاسم الأعباء ومبيعات الأسلحة، مع تقليص وجودها في المنطقة قوض بشكل خطير الثقة العربية في الولايات المتحدة على الرغم من أن العلاقات العسكرية ما زالت جيدة.

فشلت الولايات المتحدة في معالجة الأهمية الاستراتيجية للخليج التي تزود العالم بحوالي 20% من بترول العالم، وهي ضرورية للدول المستوردة مثل الصين في استراتيجيتها العسكرية الجديدة. ويتحدث العديد من المسؤولين الأمريكيين عن استقلال الطاقة، لكن اعتماد الولايات المتحدة على التجارة المصنعة مع الدول الآسيوية التي تعتمد على النفط من الخليج العربي أصبح الآن نسبة أعلى بكثير من إجمالي التجارة الأمريكية ومن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة من اعتماد الولايات المتحدة السابق على واردات النفط الخليجية.

ارتياب إيراني

لا يزال الارتياب الشعبي الإيراني وردود الفعل على العقوبات الأمريكية عاملا مهما، لكن المرشد الأعلى علي خامنئي والحرس الثوري وعناصر متشددة أخرى عززت بشكل كبير قوى الأمن الداخلي، واستبعدت جميع المرشحين المعتدلين من الانتخابات التشريعية الأخيرة، وقمعت الأصوات المعتدلة الأخرى، التي تهيمن بشكل واضح على الحكومة، وقد لا تسمح لأي صوت معتدل بالترشح للرئاسة في عام 2021، كما حققت الحكومة نجاحا كبيرا في استغلال اغتيالات مثل اغتيالات قاسم سليماني لإثارة الغضب الشعبي ضد الولايات المتحدة.

ويقول التقرير «هذه ليست حججا بأن الولايات المتحدة تخسر أمام إيران في الخليج. لقد تحسنت العديد من القدرات العسكرية للولايات المتحدة والشركاء، وخلقت العقوبات مشاكل للنظام الإيراني، ولا تزال إسرائيل قوية، وبعض مشتريات الأسلحة العربية لديها أو ستكون تقدما كبيرا في القوة الجوية».

تحذيرات مركز الدراسات الاستراتيجية:


  • لا يمكن لإدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن ببساطة العودة إلى الماضي فيما يتعلق بخطة العمل الشاملة المشتركة



  • تدهورت جوانب كثيرة من مكانة الولايات المتحدة في المنطقة خلال السنوات الأربع الماضية، قد تكون أحداث مثل اغتيال محسن فخري زاده مهمة من بعض النواحي، فهي ليست سوى جزء صغير من القصة الكاملة



  • المتغيرات العديدة التي شهدتها الفترة الماضية ستجعل من المستحيل جلوس الأمريكيين والإيرانيين على طاولة المفاوضات





الأكثر قراءة