X

55 % زيادة في الهجمات المالية الرقمية بالمملكة

الخميس - 22 أكتوبر 2020

Thu - 22 Oct 2020

سجلت المملكة ثاني أعلى زيادة ملحوظة في الهجمات المالية الرقمية التي تشن ببرمجيات خبيثة خلال النصف الأول من العام الجاري، وذلك بنسبة 55 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبينت أحدث النتائج الواردة من شبكة (كاسبرسكي) الأمنية أن البرمجيات المالية الخبيثة التي شوهدت في جميع أنحاء منطقة دول مجلس التعاون الخليجي زادت بنسبة 45 % في النصف الأول من 2020 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وسجلت عمان زيادة في البرمجيات المالية الخبيثة بلغت 72 % وجاءت الأعلى في المنطقة، ثم الإمارات بزيادة بلغت 42.5 % في هذه البرمجيات التي تستهدف الموارد المالية الرقمية.

وقال الباحث الأمني الأول لدى (كاسبرسكي) ماهر يموت «إن المنشآت والأفراد في منطقة دول الخليج عرضة لأشكال مختلفة من التهديدات الرقمية»، مبينا أن التحول الذي يشهده العالم نحو الأوضاع الجديدة التي استدعت التكيف مع كل من العمل والتعلم من المنزل تواكبه مجموعة من التهديدات الرقمية التي علينا جميعا التكيف من أجل معالجتها، مشيرا إلى أن هذه النتائج تظهر أهمية توخي الحذر والتحلي باليقظة في شأن ما يمكن أن تنطوي عليه البرمجيات الخبيثة بمختلف أنواعها من أخطار.

وكشفت النتائج أن المملكة شهدت ارتفاعا طفيفا في هجمات التصيد بلغ 3.4 % خلال الفترة نفسها من العام، وما زال هذا النوع من التهديدات بارزا في المملكة حتى مع انخفاضه في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 16.4 %، وبالرغم من الزيادة التي شهدتها في هجمات التصيد والهجمات المالية، فقد شهدت في المقابل انخفاضا كبيرا قدره 41.5 % في هجمات طلب الفدية، وما زال عدد هجمات التصيد عموما يظهر ميلا إلى النمو الثابت ليشكل تهديدا وشيكا آخذا في الارتفاع، لا سيما بسبب ارتباط الكثير من هذه الهجمات بجائحة كورونا.

البرمجيات المالية الخبيثة:
  • تهدف إلى سرقة البيانات المالية
  • تحتل حيزا واسعا في مشهد تهديدات الأمن الرقمي
  • يظل التمويل الدافع الأكثر جاذبية لمجرمي الإنترنت


أضف تعليقاً

Add Comment