X

كيف تبني المملكة مؤشر قياس جودة الحياة في المدن؟

الخميس - 27 أغسطس 2020

Thu - 27 Aug 2020

في حين انتشرت كثيرا كلمة «جودة الحياة» وكثرت المؤشرات التي تقيسها، يتبادر سؤال للأذهان: كيف يمكن قياس جودة الحياة، وكيف يمكن بناء مؤشر يقيس جودة الحياة؟

حاول العلماء في جميع العلوم الاجتماعية تحديد وتعريف «جودة الحياة» من أجل تقديم ملاحظات مجدية للمجتمع وصياغة وصفات السياسة.

تمس الأدبيات المتعلقة بجودة الحياة عددا من مجالات الاهتمام؛ فشل معظمها في ربط المؤشرات والأساليب المتداخلة من مختلف المجالات بعضها مع بعض لتحقيق توافق في الآراء حول تعريف جودة الحياة وكيفية قياسها.

«مكة» رصدت عددا من المؤشرات التي تقيس جودة الحياة ووجدت أنها تشترك في تصنيفات مختلفة.

ويتضمن مفهوم جودة الحياة كل ما يتمتع به الفرد من مسكن وملبس ومأكل ومشرب.

ومن خلال البحث عن مؤشرات تقيس جودة الحياة، جمعت «مكة» العناصر التي تقيس جودة الحياة من خلال عدد من المؤشرات، وضمن رؤية 2030 يظهر برنامج جودة الحياة. ولكي تتمكن السعودية من إنشاء مؤشر يقيس جودة الحياة في مدن السعودية، يتوجب إنشاء مؤشر يقيس عددا من العوامل.

مؤشرات تقيس جودة الحياة

البيئة الطبيعية

المناخ، حالة البيئة الطبيعية

البيئة المبنية

نوع وحالة البناء

البيئة الاجتماعية السياسية

حياة المجتمع، المشاركة السياسية

البيئة الاقتصادية المحلية

الدخل المحلي، البطالة

البيئة الثقافية والترفيهية

المتاحف والمطاعم

البيئة السياسية العامة

السلامة، والرعاية الصحية، وتوفير التعليم

الوظيفة والدخل
  • يسمح الدخل والوظائف للأشخاص بتغطية احتياجاتهم الأساسية وتوفير الفرص لتلبية رغباتهم الشخصية، ويسمحان للناس بتجميع الثروة، ومساعدتهم على أن يكونوا أكثر مقاومة في أوقات الأزمات الاقتصادية.
  • المال لا يشتري السعادة، إلا أنه وسيلة مهمة لتحقيق مستويات معيشة أعلى وبالتالي رفاهية أكبر، كما يمكن للثروة الاقتصادية الأعلى أن تساعد في الوصول إلى التعليم الجيد والرعاية الصحية والإسكان.
  • الثروة المالية المنزلية وصافي دخل الأسرة المعدل: يعد لتوفر الوظائف فوائد اقتصادية واضحة، فالحصول على وظيفة يساعد الأفراد على البقاء على اتصال مع المجتمع، وكذلك يساعد على بناء الثقة بالنفس، وتطوير المهارات والكفاءات.
  • المجتمعات التي ترتفع فيها مستويات التوظيف أكثر ثراء، وأكثر استقرارا من الناحية السياسية وأكثر صحة، ويعتمد المؤشر على العوامل التالية:
  • معدل التوظيف
  • معدل البطالة طويل الأجل
  • متوسط الدخل
  • الأمن الوظيفي
الصحة
  • الصحة هي واحدة من أهم جوانب حياة الشخص، وتمكن من المشاركة النشطة في الحياة الاجتماعية وفي سوق العمل، وتتأثر الصحة أيضا بالتوازن الجيد بين العمل والحياة، وكذلك الجودة البيئية العالية.
  • الصحة الجيدة هي واحدة من أهم الأشياء بالنسبة للناس، كما أنها تجلب عددا من المزايا الأخرى، بما في ذلك تعزيز الوصول إلى التعليم وسوق العمل، وزيادة الإنتاجية والثروة، وتقليص تكاليف الرعاية الصحية، والعلاقات الاجتماعية الجيدة، وبالطبع لفترة أطول، وتقاس عن طريق متوسط العمر المتوقع والصحة الذاتية المبلغ عنها.
الجودة البيئية
  • كثيرون من الناس يقدرون المحيط اللطيف والطبيعي في مكان إقامتهم ووقت فراغهم، وكلاهما يتأثر بجودة البيئة المحلية.
  • تؤثر البيئة الملوثة بالملوثات والضوضاء على الصحة العقلية والبدنية للسكان.
  • نوعية البيئة المحلية لها تأثير مباشر على صحتنا ورفاهنا، فالبيئة غير الملوثة مصدر للرضا، وتحسن الحالة العقلية، وتسمح للناس بالتعافي من ضغوط الحياة اليومية وأداء النشاط البدني.
  • الوصول إلى المساحات الخضراء على سبيل المثال جزء أساس من جودة الحياة.
  • لا تعتمد اقتصاداتنا على العمال الأصحاء والمنتجين فحسب، بل تعتمد أيضا على الموارد الطبيعية، مثل المياه والأخشاب ومصايد الأسماك والنباتات والمحاصيل.
  • حماية بيئتنا ومواردنا الطبيعية تظل أولوية طويلة الأجل لكل من جيلنا والجيل القادم، وتقاس عن طريق مدى تلوث الهواء وجودة المياه.
الإسكان
  • تلبي ظروف السكن الجيدة الاحتياجات الأساسية للناس من أجل السلامة والشعور بالحماية والخصوصية والمساحة الشخصية.
  • يمكن أن تأخذ تكاليف السكن جزءا كبيرا من ميزانية الأسرة، مما يحد من الإنفاق على مناطق أخرى.
  • العيش في ظروف سكن مرضية أحد أهم جوانب الحياة، والسكن ضروري لتلبية الاحتياجات الأساسية.
التعليم
  • يفتح التعليم فرصا للتنمية ويساعد الناس على التعامل بشكل أفضل مع التغيرات الاجتماعية والاقتصادية.
  • يحدد التعليم إلى حد كبير آفاق سوق العمل وإمكانات الإنجاز والتقدم المهني.
  • يلعب التعليم دورا أساسيا في تزويد الأفراد بالمعرفة والمهارات والكفاءات اللازمة للمشاركة بفعالية في المجتمع والاقتصاد.
  • يحسن التعليم حياة الناس في مجالات مثل الصحة والمشاركة المدنية والمصالح السياسية والسعادة.
  • تشير الدراسات إلى أن الأفراد المتعلمين يعيشون لفترة أطول، ويشاركون بنشاط أكبر في السياسة وفي المجتمع الذي يعيشون فيه.
الأمن الشخصي
  • يتأثر الأمن الشخصي في المقام الأول بالجريمة، وخطر الحوادث المرورية والمخاطر الطبيعية، وتؤدي الجريمة إلى فقدان الممتلكات والمعاناة الجسدية والتوتر والقلق.
  • الأمان الشخصي هو عنصر أساسي لرفاهية الأفراد، ويشمل مخاطر تعرض الأشخاص للاعتداء الجسدي أو الوقوع ضحايا لأنواع أخرى من الجرائم.
التنقل
  • - غالبا ما يكون التنقل ضروريا للعمل والأنشطة الترفيهية، وبالنسبة لعدد من الأشخاص تعد شبكة النقل الجيدة مهمة لتلبية الاحتياجات مثل التسوق والتعليم والترفيه.
  • - إمكانية التنقل براحة وتوفر المواصلات العامة يساهمان في تسهيل الحياة للأفراد.
الثقافة والترفيه
  • تتيح العروض الثقافية الحفاظ على الاتصالات الاجتماعية، وتطوير الشبكات، وإمكانات الأنشطة الترفيهية.
  • يعد توفير المطاعم والمتاحف وأماكن الترفيه عاملا أساسيا من أجل جودة الحياة.
  • تواتر اتصالنا بالآخرين ونوعية علاقاتنا الشخصية هي عوامل حاسمة لرفاهيتنا.
  • تشير الدراسات إلى أن الوقت الذي يقضيه الشخص مع الأصدقاء يرتبط بمستوى أعلى من المشاعر الإيجابية ومستوى أقل للمشاعر السلبية من الوقت الذي يقضيه بطرق أخرى.
الاقتصاد

يمكن للمدينة أن تشكل السياق الاقتصادي بشكل فعال وتؤثر على الشركات للقيام بالاستثمارات أو خلق فرص العمل.

وبالتالي فهي تؤثر على البنية الاقتصادية للمدينة وجاذبيتها كموقع.

توازن الحياة مع العمل
  • يؤثر التوازن الجيد بين العمل والحياة على الرفاهية ويساهم في الإنتاجية في مكان العمل ويساعد الناس على البقاء بصحة وسعادة.
  • توازن الحياة اليومية مع العمل يشكل تحديا يواجهه جميع العمال، وتتأثر به الأسر بشكل خاص.
  • القدرة على الجمع بنجاح بين العمل والالتزامات العائلية والحياة الشخصية مهمة لرفاه جميع أفراد الأسرة.
  • يمكن للحكومات المساعدة في معالجة هذه القضية من خلال تشجيع ممارسات العمل الداعمة والمرنة، مما يسهل على الآباء والأمهات تحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة المنزلية.
  • يقاس التوازن عن طريق الموظفين الذين يعملون لساعات طويلة، والوقت المخصص لقضاء وقت الفراغ والعناية الشخصية.


السعودية في مؤشرات جودة الحياة

مؤشر ميرسر:

يعتمد على 39 عاملا بما في ذلك العوامل السياسية، والاقتصادية، والبيئية، والسلامة الشخصية، والصحة، والتعليم، والنقل، وعوامل الخدمة العامة الأخرى.

ترتيب المدن ضمن 231 مدينة

الرياض 164

جدة 168

مؤشر نيمبو:

مؤشر جودة الحياة الأعلى هو الأفضل، تقديرا لجودة الحياة الإجمالية باستخدام صيغة تجريبية تأخذ في الاعتبار القوة الشرائية والتلوث وسعر المنزل إلى الدخل وتكلفة المعيشة والأمان.

المرتبة الـ30 من ضمن 80 دولة في المؤشر الكلي.

مؤشر يو إس نيوز:

يعتمد على تسع سمات تتعلق بجودة الحياة في بلد ما، وهي الأسعار المعقولة وسوق العمل الجيدة والمستقرة اقتصاديا والصديقة للأسرة والمساواة في الدخل.

المرتبة الـ42 من 73

مؤشر التقدم الاجتماعي لتصنيف البلدان بناء على نوعية حياتها:

المرتبة الـ90 من 149

أضف تعليقاً

Add Comment

الأكثر قراءة