X

كيف استولت إيران على عقول الحوثيين؟

20 عاما من التلقين بدأت في «قم» وساهمت في خروج الكيان الإرهابيانهيار الدولة وسقوط صالح فتحا الباب على مصراعيه أمام الإيرانيينأدلة دامغة كشفت «شراكة الشر» وتأثير الحرس الثوي على ما يحدث بصنعاء
20 عاما من التلقين بدأت في «قم» وساهمت في خروج الكيان الإرهابيانهيار الدولة وسقوط صالح فتحا الباب على مصراعيه أمام الإيرانيينأدلة دامغة كشفت «شراكة الشر» وتأثير الحرس الثوي على ما يحدث بصنعاء

الاثنين - 24 أغسطس 2020

Mon - 24 Aug 2020

ميناء الحديدة نقطة مرور الأسلحة الإيرانية إلى الحوثيين                                        (مكة)
ميناء الحديدة نقطة مرور الأسلحة الإيرانية إلى الحوثيين (مكة)
فيما أقر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأن ميليشيات الحوثي الإرهابية خلف الدمار والخراب الذي أصاب اليمن، والسبب في قتل وتشريد وإصابة ملايين الأبرياء على مدار سنوات انقلابهم على الشرعية، اتفق المجتمع الدولي على أنهم مجرد «لعبة» تتحكم فيها إيران كما تشاء، ولا يخرجون عن كونهم «وكيلا إرهابيا» لنظام الملالي الذي يسعى لتصدير الفوضى ونشر التوتر في المنطقة.









تؤكد الوثائق والدراسات أن علاقة الحوثيين مع إيران عمرها 26 عاما، وبدأت من داخل قاعات الدراسة والتلقين في مدينة «قم» الإيرانية، مرورا بالسودان، وتعمقت بصورة تشبه إلى حد كبير ما حدث بين إيران وحزب الله الإرهابي في لبنان، بل وما زالت مرشحة لمزيد من التطور والتطرف، في ظل رغبة جامحة لدى تجار الدم في إيران على ارتكاب المزيد من الجرائم بأسعار رخيصة وبمقابل بسيط، يدفعه الحوثيون وهم يلقون بأنفسهم في المحرقة، ويفشلون كل محاولات السلم ورأب الصدع.

بداية وتلقين

كانت بداية علاقة الحوثيين بإيران في عام 1994م، عندما سافر عدد قليل منهم إلى إيران للدراسة في مدينة «قم» التي اشتهرت بنشر الفكر الشيعي، كان بين هؤلاء بدر الدين الحوثي، الذي أمضى ثلاث سنوات تقريبا، مع ولديه حسين وعبد الملك الحوثي يدرسون ويتلقون كل ما يقدم لهم.

وفي أواخر التسعينات، سافر حسين الحوثي إلى إيران والسودان لمواصلة تعليمه الأكاديمي والديني الرسمي، وعند عودته إلى اليمن عام 2000، بدأ في الوعظ بآراء سياسية ودينية متطرفة ترتكز على التعصب والقبلية.

إزالة الحواجز

وبحسب «تشاتام هاوس» بدأ الدعم الإيراني للحوثيين يظهر بشكل جلي بداية من عام 2011، واقتصر على التدابير منخفضة التكلفة والمخاطر المنخفضة التي تعزز الوصول والاستخبارات الإيرانية، وقبل عام 2010، قدمت وسائل الإعلام الإيرانية القليل من التعليقات العامة حول الأزمة اليمنية وحافظت على إنكارهم السابق لتقديم المساعدة للحوثيين.

ومع الربيع العربي وسقوط الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، كانت الدولة اليمنية ضعيفة، مما جعل التسلل والدخول الإيراني أسهل مما كان عليه من قبل، وعندما انهارت تقريبا فتحت البلاد على مصراعيه.



تمكن نظام صالح على الأقل في الحفاظ على دولة فعالة إلى حد ما، مما رفع بعض الحواجز أمام دخول إيران، ومع ذلك من المحتمل أيضا أن يكون استثمار إيران الهامشي في اليمن مدفوعا بعدم اهتمامها بالحوثيين، الذين ركزوا على شن حرب مع صالح من 2004 إلى 2010.

ومنذ عام 2011، فإن الاستثمار في الحوثيين بات يوفر عوائد محتملة أعلى، وهناك بعض الأدلة على الدعم الإيراني المحدود إلى حد ما من عام 2011 إلى عام 2014، وأن الدعم زاد في عام 2015 وشمل توفير أسلحة أكثر تعقيدا مثل الصواريخ الباليستية.التفاف إيراني

اكتشف نظام الملالي الإيراني أن اليمن تعد سوقا مهمة يمكن استثمار إرهابها فيها، من خلال الالتفاف على دول الخليج وخصوصا السعودية، استغلت طهران الحكومات الضعيفة لتطوير وكلاء يمكن أن يسيئوا إلى أعدائها وينفروها ويهدروها.

أصبح الوصول إلى اليمن أسهل بكثير بعد 2011، عندما انهارت الحكومة تقريبا، وعلى وجه الخصوص، فإن دعم الحوثيين، الذين يقع معقلهم التقليدي في شمال اليمن، يوفر لإيران وكيلا قريبا بما يكفي لتهديد السعودية بشكل مباشر.

لا يمثل الحوثيون أنفسهم شريكا طبيعيا أو مثاليا لإيران. بحسب معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، بل أشاروا إلى قيمتهم المحتملة كبديل من خلال المكاسب العسكرية في 2014 .

أشكال الدعم

مع اندلاع الحرب اليمنية في 2016 من قبل التحالف العربي لدعم الشرعية بهدف التصدي لأطماع الحوثيين، اتخذ دعم إيران أشكالا مختلفة، ربما تكون الأدلة الأكثر بروزا هي استخدام الحوثيين لأسلحة أكثر تطورا، فوفقا لمصادر متعددة، لم يكن الحوثيون يحصلون على الكثير من الأسلحة المعقدة، مثل الصواريخ الباليستية والمضادة للسفن، قبل الحرب الأهلية الحالية.



ظهر أحد المؤشرات الأولى لدعم إيران المتزايد للحوثيين في 2016، عندما أطلق الحوثيون سلسلة من صواريخ كروز على السفن الحربية الأمريكية والإماراتية والسعودية التي تعمل قبالة الساحل اليمني.

استخدمت هذه الهجمات على الأرجح صواريخ يمنية قديمة صينية الصنع، والتي تم إنقاذها من قبل مقاتلي الحوثي بدلا من الأسلحة الجديدة التي تمدها إيران مباشرة، ومن المرجح أن الدعم الإيراني مثل التدريب والإمداد بالسلاح والمعدات ساعد في تجديد وتشغيل الأسلحة الخاملة في الهجمات، وتشير هذه الهجمات إلى أن إيران بدأت في استخدام قدرات الحوثيين المتزايدة لشن هجمات أوسع خارج حدود اليمن الإقليمي، بحسب الجارديان.

أدلة دامغة

جنبا إلى جنب مع هجماتهم بصواريخ كروز على السفن البحرية، بدأ الحوثيون أيضا في زيادة قدراتهم الصاروخية الباليستية، بدعم إيراني مباشر.

ومنذ عام 2015، ازدادت قدرات الصواريخ الحوثية بشكل كبير من حيث المدى والتطور، على الرغم من وجود القليل من المعلومات مفتوحة المصدر حول عدد الصواريخ التي يمتلكها الحوثيون.



في فبراير 2017، أعلن الحوثيون امتلاكهم لتكنولوجيا الصواريخ الجديدة (صواريخ بركان 2)، و خلص خبراء الأمم المتحدة إلى أن هذه الأسلحة «من أصل إيراني»، على الرغم من أنهم لم يتمكنوا من تأكيد سلسلة التوريد أو التاريخ الذي تم نقله.

ولم ترد الحكومة الإيرانية على استفسارات لجنة الأمم المتحدة حول الأسلحة، في حين وجد تقرير الأمم المتحدة لعام 2017 أدلة دامغة على تقنية متفجرة محتملة من أصل إيراني في اليمن.

ويصف التقرير استخدام المتفجرات الخارقة للدروع، التي زود بها الحرس الثوري الإيراني حزب الله والجماعات المسلحة العراقية، وخلص التقرير إلى أن تأثير الحرس الثوري الإيراني انتقل الآن إلى اليمن.

نقل الأسلحة

يعتمد تقديم إيران على استعدادها لتزويد الحوثيين بالأسلحة والمال، وعلى وصولها إلى خطوط إمداد، والتي تشكل خطر وتكلفة الاستثمار.

منذ عام 2015، يبدو أن إيران استخدمت بعض طرق التوريد الأولية، التي تم بالفعل تقليص بعضها مثل إعادة التزويد الجوي من خلال مطار صنعاء الدولي، بحسب قرار لجنة مجلس الأمن.



وتقول فاينشال تايمز إن إيران زودت الحوثيين من خلال الرحلات الجوية المباشرة من إيران إلى صنعاء باستخدام شركة الطيران «ماهان إير» المملوكة للدولة، ولكن تظل مدينة الحديدة الساحلية نقطة دخول حاسمة للمعدات الإيرانية المرسلة عن طريق البحر، ومن المحتمل أن تكون أكبر نقطة دخول للإمدادات الإيرانية المرسلة إلى قوات الحوثيين، وهناك أدلة على أن إيران استخدمت طرقا غير معلنة للسفن لنقل الأسلحة والأسلحة الأخرى إلى اليمن عن طريق البحر منذ عام 2013 . أهداف الحوثي

اختلفت أهداف الحوثيين والإيرانيين في «شراكة الشر» التي ارتضاها الطرفان، فالحوثيون يريدون نفوذا أكبر في الشؤون السياسية اليمنية وإشراكهم أو هيمنتهم في أي نظام سياسي جديد يظهر بعد الحرب، وكان الدعم الإيراني وسيلة مفيدة لتحقيق هذه الأهداف.

وعلى الرغم من ارتباط إيران بالحوثيين منذ حملاتهم العسكرية الأولى عام 2004، فقد أصبح الدعم الإيراني في ربيع 2015 أكثر وضوحا، وتوسعت أهدافهم وطالبو بدور أكبر في الشؤون اليمنية.

الأهداف الإيرانية

لدى إيران هدف فوري قصير المدى وهدف طموح طويل المدى، فبحسب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية تتمتع طهران بالمرونة في مدى الاستثمار على نطاق واسع في اليمن، لأن القضايا الحرجة ليست في خطر بالنسبة للنظام.

على المدى القصير .. الهدف الرئيسي لإيران هو استمرار الحرب الأهلية، وبشكل أكثر تحديدا، الجمود العسكري الحالي بين الحوثيين وجيوش الخليج العاملة في البلاد. يخدم الوضع الحالي ويحقق أهداف إيران الجيوسياسية الأوسع.

يرى نظام الملالي في طهران أن إطالة أمد الحرب على طول الحدود السعودية، لا يمثل صراعا مكلفا فحسب، بل يزيد أيضا من فرص العناصر الإرهابية لعبور الحدود من اليمن.

ويعتقد نظام خامنئي أن وجود الحوثيين في شمال اليمن يوفر لإيران وكيلا قريبا بما يكفي لتهديد خصوم طهران بشكل مباشر.

الحوثيون وحزب الله

تشابه صعود الحوثيين مع ما حدث لحزب الله في لبنان، خلال الحرب الأهلية، حافظ الحوثيون إلى حد كبير على علاقة مع إيران، حيث قبلوا الدعم لإطالة حملتهم العسكرية، التي تخدم مصالح الطرفين.

ويرى معهد الشرق الأوسط أن استراتيجية الاستثمار في إيران تختلف بشكل كبير، وتكشف عن مسارات تطوير يمكن أن تتخذها هذه العلاقات بالوكالة.

وتشبه مجلة فورين بوليسي تطوير العلاقات الحوثية - الإيرانية إلى وكالة إيرانية وفق سلسلة متدرجة:

  • صنعت دولة اليمن الضعيفة ظروفا هيكلية تسمح للدعم الإيراني بالتدفق إلى البلاد. مثل لبنان بعد الحرب الأهلية.

  • كسر نظام الحكم الطائفي في لبنان السيطرة المؤسسية وأضعف السلطة التنفيذية، مما أتاح الفرصة لإيران كما حدث في اليمن.

  • سهلت التضاريس الوعرة والوصول الساحلي في اليمن الدعم، حيث توفر طرق التهريب النشطة في جميع أنحاء البلاد، وخلال معظم الحرب الأهلية، سمحت سيطرة الحوثيين على الحديدة بالدعم الإيراني عبر النقل البحري.

  • إلى جانب الدولة الضعيفة، لم يكن الجيش اليمني في جاهزيته وقت انهيار الدولة.




مؤامرات طهران

تشبه ميليشيات الحوثي الإرهابية قوات الحشد الشعبي في العراق، ومثلما كانت قوات الحشد بحاجة إلى دعم للحملة ضد داعش، أظهر الحوثيون طلبا كبيرا على الدعم العسكري والمالي الإيراني، خاصة بمجرد تدخل التحالف.

ويجمع الخبراء على أن قرب اليمن من دول الخليج، وخاصة السعودية، يوفر لنظام إيران القائم على المؤامرات والدسائس قيمة استراتيجية لا مثيل لها، لن تنمو إلا إذا اكتسب الحوثيون قوة حقيقية في اليمن، وقد أبدى الحوثيون بالفعل استعدادا وقدرة على تهديد العديد من الأهداف، ووضعهم في نفس البعد من القيمة الاستراتيجية لحزب الله وتهديده للدول المجاورة.

الأكثر قراءة