x

54 ناقلة تهرب النفط الإيراني

الولايات المتحدة الأمريكية تكشف عن 7 أساليب خداعة في عمليات الشحن البحري الكشف عن ممارسات خادعة تتعلق بإيران وكوريا الشمالية وسوريا 3 جهات أمريكية تتعهد بتعطيل أنظمة الشحن الخبيثة حول العالم تزوير ونشاط إجرامي يساهمان في انتشار أسلحة الدمار الشامل المهربون يبتكرون طرقا جديدة لاستغلال سلاسل التوريد العالمية
الولايات المتحدة الأمريكية تكشف عن 7 أساليب خداعة في عمليات الشحن البحري الكشف عن ممارسات خادعة تتعلق بإيران وكوريا الشمالية وسوريا 3 جهات أمريكية تتعهد بتعطيل أنظمة الشحن الخبيثة حول العالم تزوير ونشاط إجرامي يساهمان في انتشار أسلحة الدمار الشامل المهربون يبتكرون طرقا جديدة لاستغلال سلاسل التوريد العالمية

الأربعاء - 24 يونيو 2020

Wed - 24 Jun 2020








ناقلة نفط إيرانية في طريقها لفنزويلا                                   (مكة)
ناقلة نفط إيرانية في طريقها لفنزويلا (مكة)
أكد موقع عالمي أن إيران تستخدم أسطولها البحري المكون من 54 ناقلة، لتهريب النفط الذي تنتجه إلى عدد من دول العالم، وتمريره بعيدا عن العقوبات الأمريكية التي قررت تصفير وارداتها منذ العام الماضي.

وقال «أرجس ميديا»، إن أسطول النفط الذي يعد ثاني أكبر أسطول مملوك للدولة في العالم، بات أداة نظام الملالي للتهرب من العقوبات، ومواصلة بيع نفطها عبر العديد من التكتيكات الخادعة مثل تمويه سفنها عن طريق إعادة تسميتها ووضع علامة لها، وتعطيل أو معالجة أجهزة الإرسال والاستقبال للسفن المستخدمة للمراقبة الدولية، وإجراء عمليات نقل من سفينة إلى سفينة.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أخيرا أنها عثرت على مجموعة من الممارسات الخادعة في القطاع البحري تستخدمها إيران وكوريا الشمالية وسوريا للتهرب من العقوبات، وأكد تقرير صادر عن وزارتي الخارجية والخزانة الأمريكيتين أن أمريكا «تلتزم بتعطيل أنشطة الشحن من قبل الجهات الخبيثة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك التهرب من العقوبات والتهريب، حتى لا يسهل ذلك النشاط الإجرامي ويهدد السلام والأمن الدوليين».

ممارسات خادعة

ودأبت وزارة الخارجية الأمريكية، ومكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية، وخفر السواحل الأمريكي على إصدار تقارير دورية، للمشاركين في الصناعة البحرية وقطاعات الطاقة والمعادن، وللكشف عن الأنشطة غير المشروع والتهرب من العقوبات، بهدف منع التهرب من العقوبات، والنشاط الإجرامي وتسهيل الأنشطة الإرهابية وانتشار أسلحة الدمار الشامل.



وتعتمد 90 % من التجارة العالمية على النقل البحري، ويسعى المجرمون باستمرار إلى طرق جديدة لاستغلال سلاسل التوريد العالمية لمصالحهم، وقد أكد موقع معهد السلام للوليات المتحدة الأمريكية أن العديد من التكتيكات المستخدمة لتسهيل التجارة البحرية غير المشروعة مرتبطة بإيران وكوريا الشمالية وسوريا.

حظر الأنشطة الإيرانية

يدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأمريكي، وينفذ عقوبات شاملة وبرنامج حظر حكوميا ضد طهران، على النحو المنصوص عليه في لوائح المعاملات والعقوبات الإيرانية.

ويؤكد أن معظم المعاملات المباشرة وغير المباشرة التي تتعلق بنظام الملالي من قبل أشخاص أمريكيين أو كيانات أجنبية مملوكة أو خاضعة لسيطرة أمريكا، محظورة في الولايات المتحدة.

ويمنع على الأشخاص الأجانب، بما في ذلك المؤسسات المالية الأجنبية، معالجة المعاملات إلى أو من خلال الولايات المتحدة في انتهاك لهذه المحظورات، بما في ذلك المعاملات من خلال حسابات مراسلة أمريكية لمصلحة المؤسسات المالية الإيرانية، أو نيابة عنها، أو تستفيد منها طهران.

سلطة العقوبات

يتعرض الأشخاص من غير الأمريكيين، بما في ذلك المؤسسات المالية الأجنبية، للعقوبات الأمريكية بسبب تسهيل معاملات كبيرة عن علم أو تقديم دعم مادي معين للأشخاص الإيرانيين الموضوعين على قائمة العقوبات، مثل شركة النفط الوطنية الإيرانية، وشركة الناقلات، وخطوط الشحن الإيرانية، باستثناء مؤسسات الإيداع الإيرانية غير المعينة، والتي تصدير المواد الغذائية والأدوية والأجهزة الطبية والمنتجات الزراعية إلى إيران، باستثناء المساعدة في إعادة الإعمار والتنمية الاقتصادية لأفغانستان، وكذلك المعاملات التي تنطوي على الحرس الثوري الإيراني، أو أي شخص تم تحديده فيما يتعلق بدعم إيران للإرهاب الدولي أو انتشار أسلحة الدمار الشامل أو وسائل إيصالها.

وبعد 5 نوفمبر 2018، لم يعد بإمكان أي جهة شراء أو بيع أو نقل أو تسويق البترول أو المنتجات البترولية، أو المنتجات البتروكيماوية من إيران، حيث باتت عرضة لخطر العقوبات، ما لم يكن هناك تنازل أو استثناء.

ملاحقة المعادن

وشددت الولايات المتحدة الأمريكية على أن الأشخاص الذين يبيعون أو يوردون أو ينقلون من أو إلى إيران، المعادن الثمينة، بما في ذلك الفحم أو الجرافيت أو بعض المعادن الخام أو شبه المصنعة مثل الألمنيوم والصلب، هم عرضة لخطر العقوبات، إذا يتم توفير هذه المعادن أو المواد لبعض الاستخدامات النهائية أو المستخدمين النهائيين.



بالإضافة إلى ذلك، الأشخاص الذين يعملون في البناء والتعدين والتصنيع، وقطاعات النسيج والمنسوجات في الاقتصاد الإيراني، أو الذين يشاركون عن علم في صفقة كبيرة لبيع أو توريد أو نقل إلى إيران أو منها سلع أو خدمات مهمة مستخدمة فيما يتعلق بتلك القطاعات، يخضعون للعقوبة بموجب الأمر التنفيذي 13902، ما لم ينطبق التنازل أو الاستثناء.

تهرب الحرس الثوري

وقال التقرير إن بعض الأشخاص يعرضون أنفسهم للعقوبات، إذا قدموا عن علم خدمات التزويد بالوقود للسفن الإيرانية التي تنقل البضائع، بما في ذلك النفط أو المنتجات البترولية من إيران، وإذا قاموا عن قصد بتقديم خدمات الاكتتاب أو التأمين أو إعادة التأمين لمصلحة إيرانيين على القائمة السوداء، أو لمصلحة أي نشاط في قطاعات الطاقة أو الشحن أو بناء السفن في إيران، والتي تم فرض عقوبات أمريكية معينة عليها، ما لم يتم تطبيق استثناء.

وبينما يزيد المجتمع الدولي ضغوطه على النظام الإيراني، يواصل بعض الأشخاص المرتبطين بصناعة شحن النفط نشر ممارسات خادعة لتسهيل المعاملات الإيرانية، كما يتضح من تعيينات الخزانة والإجراءات التي اتخذها الشركاء في جميع أنحاء العالم، أن الحرس الثوري الإيراني يحاول التهرب من العقوبات الأمريكية من خلال التعتيم على منشأ وواجهة ومتلقي شحنات النفط.

أساليب التهرب الإيرانية

تعطيل التعريف الآليتتطلب الاتفاقية الدولية لسلامة الأرواح في البحار، أن تعمل السفن التي تسافر في رحلات دولية بنظام AIS الذي يحدد هوية السفينة والبيانات الملاحية عبر موجات عالية التردد، مع استثناءات قليلة.

وعلى الرغم من أن قضايا السلامة قد تؤدي في بعض الأحيان إلى تعطيل AIS، إلا أن السفن المشاركة في أنشطة غير مشروعة قد تعمل عن عمد على تعطيل أجهزة الإرسال والاستقبال الخاصة بها أو التلاعب بالبيانات المرسلة من أجل إخفاء حركتها.

وتسمح ممارسة معالجة بيانات AIS، المشار إليها باسم «الانتحال»، للسفن باسم مختلف، ويمكن لهذا التكتيك أيضا إخفاء منفذ الاتصال التالي للسفينة أو المعلومات الأخرى المتعلقة برحلتها.

تغيير هوية السفينة

يتعين على سفن الركاب التي تبلغ حمولتها 100 طن فما فوق، وسفن البضائع التي تبلغ حمولتها 300 طن وما فوقها، عرض اسمها ورقم المنظمة البحرية الدولية في مكان مرئي على بدن السفينة أو هيكلها العلوي

الغرض من رقم المنظمة البحرية الدولية للسفينة، عدم السماح بتغيير ملكية السفينة أو اسمها، وغالبا ما رسمت السفن المشاركة في أنشطة غير مشروعة على أسماء السفن وأرقام المنظمة البحرية الدولية لحجب هوياتها وتمرير نفسها على أنها سفن مختلفة.

تزوير وثائق الشحن

تصاحب عمليات الشحن، شهادات بلد المنشأ والفواتير وقوائم التعبئة وإثبات التأمين وقوائم المنافذ الأخيرة، وقد وجدت السلطات أن المتهربين من العقوبات قاموا بتزوير وثائق الشحن المتعلقة بالبتروكيماويات والبترول والمنتجات البترولية أو المعادن (الصلب والحديد) أو الرمل من أجل إخفاء مصدرها.

ويعد تزوير وثائق معينة (بما في ذلك وثائق الجمارك ومراقبة الصادرات) غير قانوني في معظم البلدان، وقد توفر المخالفات أساسا لحمل شحنة حتى يتم التحقق من صحة محتوياتها.

النقل من سفينة إلى أخرى

في حين أن عمليات النقل من سفينة إلى سفينة يمكن إجراؤها لأغراض مشروعة، فإن عمليات النقل خاصة في الليل أو في المناطق التي يعتقد أنها عالية المخاطر، تحدث للتهرب من العقوبات أو أي نشاط آخر غير مشروع، ويتم استخدامها بشكل متكرر للتهرب من العقوبات بإخفاء منشأ أو مقصد النفط والفحم وغيرها من المواد المنقولة خلسة.

مخالفات الرحلة

يحاول المهربون إخفاء الواجهة النهائية أو منشأ البضائع أو المتلقين باستخدام التوجيه غير المباشر أو التحويلات غير المجدولة أو عبور البضائع أو نقلها عبر بلدان ثالثة.

وعلى الرغم من أن الشحن العابر شائع في الحركة العالمية للسلع، إلا أنه يتم تشجيع كيانات القطاع الخاص، بما في ذلك شركات إدارة تسجيل الأعلام، ومشغلو الموانئ، ورابطات صناعة الشحن، ومالكو السفن، والمشغلون، والمستأجرون، وقباطنة السفن، وشركات النقل على فحص الطرق والوجهات التي تنحرف عن الممارسات التجارية العادية، حسب الحاجة.

أعلام زائفة

يمكن للمجرمين في قطاع النقل البحري، تزوير علم سفنهم لإخفاء التجارة غير المشروعة، ويمكنهم التسجيل مرارا في حالات العلم الجديدة لتجنب الكشف.

ويجب أن يكون القطاع الخاص على دراية، وإبلاغ السلطات المختصة عن أي حالات لمالك السفينة أو مديرها الذي يستمر في استخدام علم دولة بعد إزالته من السجل أي «تم إلغاء تسجيله»، وعن حدوث حوادث تدعي سفينة علم دولة بدون إذن مناسب، أو حالات عندما تقوم سفينة بتغيير الأعلام بشكل متكرر في فترة زمنية قصيرة بطريقة مشبوهة تتفق مع قفزات العلم.

الملكية أو الإدارة المعقدة

يبدو الشحن العالمي معقدا بطبيعته وينطوي على تفاعلات متعددة مع كل من الهيئات الحكومية والقطاع الخاص.

ويحاول الفاعلون السيئون الاستفادة من هذا التعقيد من خلال استخدام الهياكل التجارية المعقدة، بما في ذلك تلك التي تشمل شركات وهمية أو مستويات متعددة من الملكية والإدارة، لإخفاء المالك المستفيد النهائي للبضائع أو السلع من أجل تجنب العقوبات أو غيرها من إنفاذ العمل.

وقد تشارك الجهات السيئة أيضا في نمط من التغييرات في ملكية أو إدارة الشركات أو في شركات إدارة كود إدارة السلامة الدولية (ISM) المستخدمة.

أضف تعليقاً

Add Comment