مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار تعقد مؤتمرا حول الاستدامة البيئية

سعيا إلى تقديم خطة عالمية مستدامة للتعافي من الأزمات
سعيا إلى تقديم خطة عالمية مستدامة للتعافي من الأزمات

الأربعاء - 24 يونيو 2020

Wed - 24 Jun 2020

 نخبة من الخبراء في مجال البيئة والخدمات المالية
نخبة من الخبراء في مجال البيئة والخدمات المالية

أعلنت مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار، وهي مؤسسة عالمية جديدة غير ربحية تتولى إدارة وتنظيم الفعاليات السنوية لمبادرة مستقبل الاستثمار في المملكة العربية السعودية، عن تنظيم ثاني فعالياتها الافتراضية.

ويجمع مؤتمر "لا تنسوا كوكبنا" الذي ينعقد في 25 يونيو، نخبة مؤثرة من صناع القرار والشخصيات المهمة في مجال المال والاقتصاد، لتحديد العناصر الرئيسية التي يجب تبنيها في الخطة العالمية للتعافي المستدام.

وتعليقا على هذا الحدث، يقول ياسر بن عثمان الرميان، محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي ورئيس مجلس إدارة مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار، "لا مخرج من حالة الركود الاقتصادي الراهنة إلا في إعادة التفكير في وضع كوكبنا ومعاودة التواصل معه، سواء كنا أفرادا أو شركات أو مستثمرين. إن وجود خطة عالمية مستدامة تشمل البيئة للتعافي من الأزمة ستخلق فرص عمل وتطور البنية التحتية وتحقق عوائد مالية".

ويجمع هذا المؤتمر الافتراضي نخبة من الخبراء في مجال البيئة والخدمات المالية من جميع أنحاء العالم لمناقشة الحلول البيئية وفرص الاستثمار وخطط التعافي، بما يتماشى مع بنود اتفاق باريس وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. ويمكن مشاهدة أبرز جوانب هذا الحدث هنا.

وتشمل قائمة المتحدثين:



  • الأمير عبدالعزيز بن سلمان آل سعود، وزير الطاقة بالمملكة العربية السعودية


  • ياسر بن عثمان الرميان، محافظ صندوق الاستثمارات العامة ورئيس مجلس إدارة مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار


  • برون بوارسون، وزيرة الدولة للانتقال البيئي والتضامن، فرنسا


  • السيد جاكيه أتالي، رئيس بوزيتيف بلانيت، فرنسا


  • السيد موكيش أمباني، رئيس مجلس الإدارة والمدير الإداري في شركة ريلاينس إندستريز، الهند


  • السيدة أنوشة أنصاري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة إكس برايز، الولايات المتحدة الأمريكية


  • السيدة باربارا بيلفيسي، المؤسسة والرئيس التنفيذي في إنترستيلار لاب، فرنسا


  • السيد جاي كولينز، نائب رئيس مجلس الإدارة للشؤون المصرفية واستشارات أسواق المال في مجموعة سيتي، الولايات المتحدة الأمريكية


  • د. جين غودول، مؤسسة معهد جين غودول، وسفيرة الأمم المتحدة للسلام، المملكة المتحدة


  • السيدة ماريان هار، المدير التنفيذي لتحالف غرين ديجيتال فاينانس، الدنمارك


  • د. ماريو مولينا، الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1995، ورئيس مركز ماريو مولينا، المكسيك


  • د. برتراند بيكارد، رئيس مؤسسة سولار إمبلص، سويسرا


  • السيد باتريك بويان، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في شركة توتال، فرنسا


  • اللورد أداير ترنر، رئيس لجنة تحولات الطاقة وكبير زملاء معهد الفكر الاقتصادي الجديد، المملكة المتحدة


ومن جانبه يقول ريتشارد أتياس، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار، "لقد أظهرت لنا الأزمات الاجتماعية والاقتصادية وأزمة الرعاية الصحية الراهنة أن قوتنا تكمن في التعاون معا وتبادل المعرفة. ولذلك جمعنا كوكبة من ألمع العقول في العالم بغية وضع مقترحات قابلة للتنفيذ تستهدف تحقيق تغيير إيجابي على المستوى العالمي".

جدير بالذكر أن مؤتمر "لا تنسوا كوكبنا" يلقي الضوء على أن الأزمة الراهنة تتيح لنا فرصة تاريخية للتغيير. ومن موضوعات المؤتمر:



  • الدروس المستفادة بشأن حماية الطبيعة والبيئة


  • حلول الطاقة المستدامة ودور قيادات القطاعين العام والخاص في بناء عالم مستدام


  • الحلول البيئية هي الطريقة المثلى للمضي قدما نحو مستقبل مشرق


  • علم البيئة من منظور الربحية


وستبث فعاليات "لا تنسوا كوكبنا" بثا حيا عبر قناة مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار على يوتيوب وتويتر يوم 25 يونيو، من 11 صباحا إلى 1 ظهرا بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية (18:00 مساء إلى 20:00 مساء بتوقيت المملكة العربية السعودية).

وتأتي سلسلة الفعاليات الافتراضية التي تنظمها مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار ضمن مجموعة منجزات خارطة طريق المؤسسة، والتي تتوجها بانعقاد المؤتمر السنوي للمبادرة في العاصمة الرياض يومي 28 و29 أكتوبر 2020. وقد أصدرت المؤسسة أخيرا تقريرها الأول الذي تستهل به سلسلة من تقارير تحمل عنوان "تأثير"، في إطار رعايتها لألمع الأفكار من جميع أنحاء العالم ومساعدتها في إحداث تأثير إيجابي في البشرية على نحو مستدام. ويمكن الاطلاع على تقرير "معا ننتصر في معركتنا ضد المرض" “Winning the Battle of Disease Together” عبر هذا الرابط. كما يمكن الاطلاع على أولى الفعاليات التي انعقدت افتراضيا في أبريل الماضي، تحت عنوان "ما وراء الأزمة: حان دور التكنولوجيا"، عبر هذا الرابط.

أضف تعليقاً

Add Comment