x

نكتة مريرة.. تكشف هيمنة الصين على إيران

تحالف علني يساعد على كسر العقوبات الأمريكية وتقوية الطموحات النووية لطهران
تحالف علني يساعد على كسر العقوبات الأمريكية وتقوية الطموحات النووية لطهران

الثلاثاء - 23 يونيو 2020

Tue - 23 Jun 2020

إذا كان شتم وسب أمريكا وبعض دول المنطقة الكبيرة يعد بطولة في نظر النظام الإيراني، فإن الانتقاد البسيط للصين يمثل جريمة لا تغتفر، بعدما اكتسبت العلاقات الثنائية بين البلدين أهمية استراتيجية على مدار عقدين من الزمن.

وبحسب معهد المجلس الأطلسي، هناك خلاف على وسائل التواصل الاجتماعي عن كيفية استثمار بعض الجماعات السياسية الإيرانية القوية، وكذلك بعض الشركات في محور طهران - بكين، فقد تعرض الناطق باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جاهانبور إلى هجوم عنيف عندما ذكر أن البيانات الصحية عن حالة كورونا « نكتة مريرة»، على الرغم من عدم توقع رد الفعل العنيف، لكن العديد من المحافظين الإيرانيين هاجمه، وخرج السفير الصيني لدى إيران إلى تويتر للتخفيف من حدة الخلاف.

وبعد ساعات قليلة من الرد، شكر جاهانبور بكين على وقوفها إلى جانب إيران خلال ساعة الأزمة، على الرغم من أن المرض نشأ في الصين وجلبه تاجر قادم من ووهان إلى مدينة قم.

تحدي العقوبات

ورغم العلاقات الطويلة بين البلدين، إلا أن جائحة كورونا عززت هذا الشعور بالتقارب، ففي حين عرض الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إمدادات طبية وواصل فرض العقوبات الاقتصادية، نقل الصينيون إمدادات جوية وأفرادا طبيين إلى طهران.

أصبحت الصين أكبر شريك تجاري لإيران قبل عقد من الزمان، حيث اكتسبت العقوبات التي قادتها الولايات المتحدة ضد برنامجها النووي المتقدم قبولا أوروبيا، وتسارع هذا الاتجاه مع استئناف العقوبات الأمريكية بعد انسحاب إدارة ترمب من الاتفاق النووي الإيراني في 2018، والذي وقعت عليه بكين، وساعدت الصين حليفتها على تحدي العقوبات.

وعلى الرغم من استراتيجية «أقصى ضغط» للولايات المتحدة، بلغ إجمالي الصادرات والواردات الإيرانية من وإلى الصين على التوالي نحو 20 مليار دولار في عام 2019، بما يقرب من خمس جميع الصادرات الإيرانية وربع وارداتها.

مغازلة تافهة

النظر شرقا ليس مغازلة تافهة لإيران. إنها ضرورة استراتيجية أو على الأقل يتم تصويرها على هذا النحو، فقد قال الراحل أسد الله أسغارولادي، رجل أعمال إيراني بارز ورئيس غرفة التجارة بين إيران والصين «بدأنا العمل مع الصين، لأن الغرب والولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين لم يعملوا معنا»، بعد الثورة الخمينية عام 1979، غادرت الشركات الأمريكية وفروعها الأوروبية ونظيراتها طهران، مما سمح للشركات الصينية بملء الفراغ.

عندما احتاجت إيران إلى طائرات مقاتلة لتحل محل تلك المفقودة في حرب 1980-1988 مع العراق، قدمت بكين طائرات مقاتلة من طراز F-7، وهي نسخة صينية من Mig-21. عندما لم تكن البنوك الأوروبية، تحت ضغط العقوبات الأمريكية، قادرة على تقديم الخدمات التي تحتاجها الحكومة الإيرانية وشركاتها، تدخلت البنوك الصينية، وعندما لم يتمكن الفرنسيون من العمل في شبكات مترو الأنفاق في طهران، جاءت الصين في عام 1995 وأنهت المرحلة الأولى في 1999، وما زالت بكين تواصل العمل في المشروع حتى الآن.

علاقات منطقية

تشتري الصين النفط الإيراني وتودع الأموال في البنوك، وتقدم الشركات خدمات ومنتجات لطهران لا يستطيع نظراؤها الأمريكيون والأوروبيون القيام بها، فبالكاد تستطيع الشركات الأمريكية والأوروبية أن تجد أي بنك في أوروبا أو أمريكا الشمالية من شأنه أن يوفر لها الخدمات التي تحتاجها للتجارة مع إيران، لا شك أن الجمع بين المصالح الاقتصادية الإيرانية، والطموحات السياسية، والعزلة الدولية جعلها شريكا تجاريا مثاليا للصين. أما بكين فيمكنها أن تملي شروط التبادل والتجارة.

يرى الكثيرون في طهران أنها شراكة متكافئة، حيث لم ولن تتدخل الصين في شؤون إيران مثل القوى الغربية على مر التاريخ، ويتحدث أعضاء المحافظون في المؤسسة السياسية الإيرانية عن كتلة شرقية جديدة ناشئة، تكون فيه إيران عضوا قياديا.

يصورون شراكتهم مع الصين كعمل تحد للغرب ووثيقة إلى الأمام في جعل إيران القوة الإقليمية الرائدة، وكذلك وسيلة لكسر الجدار الناشئ عن العقوبات.

الحزام والطريق

بدأت الصين وإيران تتحدثان نفس اللغة خلال التسعينات، عندما حلمتا بصياغة أطر جديدة للتجارة العالمية وتطوير أسواقهما في آسيا، تم تحديد العلاقة بالفعل على أنها خاصة، وبعد زيارة قام بها الرئيس آنذاك والمرشد الأعلى الحالي علي خامنئي في عام 1989، بدأت الصين مبادرة الحزام والطريق في عام 2013، تذكرت طهران الأيام المجيدة لطريق الحرير، عندما ربطت إيران من آسيا إلى أوروبا وأفريقيا عبر الطرق البرية، ولم يضيع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أي فرصة للتأكيد على استعداد إيران للانضمام إلى هذه المبادرة.

بينما تعلمت الشركات الإيرانية طرقها حول بكين وشنجهاي، تعلم الصينيون أيضا طرقهم حول طهران وممرات السلطة السياسية الإيرانية. في هذه الأثناء، ازداد إرباك وإحباط خصومهم الأوروبيين بسبب العملية السياسية في طهران. حتى عندما عادوا إلى طهران بعد تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) في عام 2016، واجهوا نظاما بيئيا تجاريا متغيرا تمتع فيه الصينيون بدعم المتشددين ومؤسسات السلطة. تتناقض السهولة النسبية في إبرام صفقات النفط الصينية الإيرانية مع التجربة الأوروبية.

الاستفادة من العقوبات

لم تكن عودة شركة النفط الفرنسية توتال إلى إيران بعد رفع العقوبات كجزء من خطة العمل الشاملة المشتركة سوى صداع للإيرانيين، وعلى الرغم من الدعم الذي قدمه وزير النفط الإيراني بيجان زانكينه، إلا أن صفقة جديدة استغرقت وقتا طويلا لتمريرها عبر البرلمان، حتى وقت الموافقة عليها، كانت توتال تواجه جولات جديدة من العقوبات الأمريكية التي تستهدف إيران، انسحبت توتال، وسرعان ما ملأت الكيانات الإيرانية القريبة من المصالح النفطية الصينية الفراغ.

وأصبحت الصين المستفيد الأول من العقوبات الأمريكية على إيران، التي أدت إلى إخراج أي منافسة محتملة، مما وفر لبكين احتكارا فريدا متعدد الطبقات، في نفس الوقت الذي نجت فيه الشركات الإيرانية التي تعمل مع الصينيين من العقوبات، وكان على الشركات الإيرانية التي تعمل مع شركات أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية أن تغلق أبوابها، إنهم ببساطة لا يستطيعون جعل الشركات الغربية تعمل مع طهران، وحتى لو استطاعوا، فإن تكلفة الالتفاف على العقوبات مرتفعة للغاية بحيث لا يمكنهم التنافس في إيران.

محنة مسلمي الأويغور

بينما يستقبل السفير الصيني المديرين التنفيذيين الإيرانيين مثل الرئيس التنفيذي لشركة ماهان إيرلاينز، اختارت وسائل الإعلام الحكومية وبعض المسؤولين الإيرانيين تجاهل حقيقة أن شراكتهم الاقتصادية مع الصين تؤثر على السياسة الداخلية وكذلك مواقفهم الدولية.

تفضل السلطات الإيرانية بشكل متزايد الشركات الصينية بينما تتجاهل محنة مسلمي الأويغور في الصين، وتواصل طهران عرض العلاقة على أنها شراكة تجارية، ولا أحد يذكر أنه على الرغم من أن بكين هي سوق التصدير رقم واحد لإيران وأهم مصدر للواردات، فإن إيران ليست حتى بين أكبر 25 شريكا تجاريا للصين.

لا تستطيع طهران الاستغناء عن الصين، لكن بكين يمكنها الاستغناء عن إيران، لقد انتهى عصر الشراكة المتساوية - إن وجدت -. تعتمد إيران على علاقاتها الاقتصادية مع الصين من أجل البقاء لأنها تفقد أي نفوذ يمكن أن يكون لديها بسبب العقوبات.

ممنوع الإزعاج

يدرك المسؤولون الإيرانيون تمام الإدراك الطبيعة الحاسمة للعلاقات الصينية، ونقلت وسائل الإعلام الحكومية مؤخرا عن محمد كيشافار زاده، السفير الإيراني لدى الصين، قوله «في هذا الوقت من العقوبات، يجب أن نكون حذرين للغاية بشأن ما يقال عن الصين في طهران»، حتى إنه وصف أولئك الذين ينتقدون العلاقات الإيرانية الصينية بأنهم «أولئك الذين لا يتمنون الخير للنظام والشعب الإيراني».

لا عجب إذن أن يضطر مسؤول مثل جانبور إلى سحب تعليقاته السابقة بهذه السرعة، وبالتالي لا تستطيع طهران أن تزعج بكين.

أضف تعليقاً

Add Comment