كيف خدع إردوغان أمريكا وأوهمها بوقف المد الإيراني؟

تركيا ضربت بالشراكة المزعومة عرض الحائط واستولت على نفط سوريا أنقرة تحصل على ضوء أخضر من روسيا في جميع عملياتها بإدلب خبراء: تركيا لا تملك النفوذ السياسي أو القوة التي تجعلها شريكا
تركيا ضربت بالشراكة المزعومة عرض الحائط واستولت على نفط سوريا أنقرة تحصل على ضوء أخضر من روسيا في جميع عملياتها بإدلب خبراء: تركيا لا تملك النفوذ السياسي أو القوة التي تجعلها شريكا

الأربعاء - 10 يونيو 2020

Wed - 10 Jun 2020

كشف تقرير لمعهد أبحاث هدسون الأمريكي عن خديعة كبرى قام بها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، عندما تحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية لتمكينها من مواجهة الخطر الإيراني في منطقة الشرق الأوسط، مقابل انسحاب القوات الأمريكية من شمال سوريا، وإعطائه الضوء الأخضر للتصرف بحرية مطلقة.

وأكد أن «الشراكة المزعومة» واجهت فشلا ذريعا، بعدما أثبت إردوعان أنه شريك غير موثوق به، حيث أظهرت المؤشرات أنه يساعد إيران في الخفاء ويدفعها لتحدي العقوبات الأمريكية، بعدما حقق هدفه ودفع بقواته إلى داخل الأراضي السورية.

وأشار تقرير معهد هدسون إلى أن تركيا بدأت في الاستيلاء على النفط السوري وإدارته بالتعاون مع روسيا للإنفاق على عملياتها، وما سمته بإعمار سوريا.

شراكة مرفوضة

وفيما يتباين رأي السياسيين في الولايات المتحدة الأمريكية بين الردع الشامل لإيران والاكتفاء بضرب وكلائها في العراق، ظهرت استراتيجية ثالثة تتمثل في تجنيد تركيا في حملة الرد على القوات الإيرانية عبر الجبهة الشمالية.

وبحسب تقرير معهد هدسون، تبدو هذه الشراكة غير مقبولة بالنسبة لمعظم الأمريكيين، وهناك إجماع شبه كامل بين الجمهوريين والديمقراطيين على أن الولايات المتحدة وتركيا لا يمكن أن تكونا شريكتين ناجحتين في ظل تباعد المصالح والقيم.

وفي حين استجابت الولايات المتحدة لمطالب تركيا بالانسحاب من شمال شرق سوريا، أظهرت أنقرة أخيرا استعدادها لاستهداف القوات الإيرانية في إدلب، فقد يكون لدى الاثنين مصلحة في العمل معا ضد إيران، ولكن هذا لا يجعل ذلك استراتيجية سليمة، فحتى لو كانت الحملة الأمريكية التركية ضد إيران معقولة، فإنها ستمثل قراءة خاطئة بشكل أساسي للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وقد تؤدي إلى نتائج عكسية.

التركيز على إيران

عد كثيرون أن الخروج من سوريا خطيئة إدارة ترمب الكبرى، ورأى المؤيدون للرئيس الأمريكي أنه بدلا من التركيز على داعش، كان على الولايات المتحدة أن تعمل مع تركيا طوال الوقت للتغلب على العدوان الإقليمي الإيراني، وقال جيفري في ديسمبر 2018 «نريد أن يكون هناك تعاون مع تركيا في جميع المجالات بشأن جميع القضايا السورية»، وبعد عام منح قرار ترمب بالانسحاب الولايات المتحدة فرصة لمواصلة هذا التعاون.

وقال مايكل دوران «الجائزة الاستراتيجية في هذا الوضع هي التوجه الدولي لتركيا، والهدف الاستراتيجي هو احتواء إيران»، ويؤكد النقاد أن السياسة الأمريكية في سوريا تجاهلت بقلق المخاوف الأمنية الحقيقية لحليفها التركي في الناتو، ومن هذا المنظور، كان القصد من إنهاء الشراكة الأمريكية مع الأكراد السوريين تصحيح الأخطاء السابقة واستعادة التعاون مع تركيا، وتحديدا بشأن إيران.

عدو مشترك

بالنسبة لواشنطن التي أصبحت تتبنى فك الارتباط الواعي مع أنقرة، فإن الشراكة الأمريكية التركية المفاجئة ضد إيران - إذا ما تحققت - ستكون انعكاسا هائجا، ولكن بالضرورة سيكون هذا التعاون محدودا للغاية. على الرغم من مشاركة العدو المشترك فجأة، لا تزال هناك عقبات كبيرة أمام إعادة تأهيل تركيا كحليف للولايات المتحدة، ويبدو أن المنطق الاستراتيجي وراء اختيار تركيا كقوة موازية ضد إيران يمثل مشكلة.

وعلى الرغم من أن تركيا حاولت أن تثبت أنها مستعدة وقادرة على استهداف وكلاء إيرانيين في سوريا، إلا أنه لا ينبغي المبالغة في آثار هذه العملية المنفصلة، وبدلا من ذلك، وقعت الضربات ضد مقاتلي حزب الله في إدلب ضمن معايير صارمة للغاية تشير إلى أن حرية المناورة في تركيا ضد إيران لا تزال مقيدة للغاية.

الرضا الروسي

تسيطر روسيا على قدرة تركيا على مواجهة القوات الإيرانية. وقعت أحدث عملية في إدلب بإذن روسي على وجه التحديد، لأنها كانت انتقاما محدودا لمقتل عدد من القوات التركية، وهي الوفيات التي من المحتمل أن تكون روسيا متواطئة فيها، إن لم تكن مسؤولة عنها، لكن من غير المرجح أن تعطي روسيا الضوء الأخضر للهجوم التركي المفتوح ضد القوات نفسها التي تبقي عميل موسكو في السلطة في دمشق، لشن حملة كهذه.

سيتعين على أنقرة وواشنطن إيجاد طريقة لدق إسفين بين موسكو وطهران، وهي استراتيجية نوقشت كثيرا، أو يجب أن تكونا على استعداد لمواجهة كليهما، لا يوجد خيار واقعي. وقد دفعت أزمة إدلب إردوغان فقط إلى الانحناء أكثر نحو بوتين، وقد ذهب حتى إلى حد القول بأن تركيا قد تستولي على حقول النفط السورية، التي تحرسها حاليا القوات الأمريكية، وتديرها بشكل مشترك مع روسيا، لدفع تكاليف إعادة إعمار سوريا.

لماذا تركيا؟

التحليل الذي قاد إدارة ترمب إلى تركيا على أنها الدولة القوية الفعالة ذات الشرعية التاريخية، وأنها يمكن أن تصمد أمام المناورة الإيرانية من أجل الهيمنة الإقليمية، تقوضه باستمرار الديناميات الموجودة في الشرق الأوسط اليوم. وأوضح ترمب أبرز هذه الديناميكيات، ربما بشكل غير مقصود ومثير للسخرية إلى حد ما، عندما وصف الأكراد السوريين بأنهم «يقاتلون فقط من أجل أرضهم». المنطقة تعاني من الكثير من الدول والجماعات والقادة الذين هم على استعداد فقط للقتال من أجل أرض الآخرين.

ووفقا لبعض أصحاب المصلحة الأقوياء في الحكومة الأمريكية ومؤيديهم، يبدو أن الوقت قد حان لتجنيد تركيا لمواجهة إيران، ومع ذلك، فإن اتباع هذه الاستراتيجية سيكون خطأ استراتيجيا للولايات المتحدة وسوء قراءة للمنطقة.

الاستراتيجية التي تتخذ من تركيا مقرا لها لمواجهة إيران تخطئ في تشخيص ما يهدد الشرق الأوسط، فالعدوان الإيراني الذي يهدد الاستقرار الإقليمي ومصالح الولايات المتحدة عرض وليس مرضا.

وكذلك الأمر مع التطرف والإرهاب، المشكلة سياسية وليست عسكرية. إن تمكين قوة إمبريالية وغير ديمقراطية لمحاربة قوة أخرى، حتى لو نجحت، لن يؤدي إلا إلى تعميق مشاكل الشرق الأوسط وتقليل موارد الولايات المتحدة.

ويؤكد التقرير أن الولايات المتحدة تحتاج بالفعل إلى قوات محلية للمساعدة في احتواء التهديد الإيراني. ولكن بينما تبحث عن هؤلاء الشركاء، يجب على واشنطن أن تعتبر الاستعداد للقتال من أجل أراضيهم فضيلة وليس رذيلة.

خيار خاطئ

بينما تركز الولايات المتحدة في الغالب على مواجهة إيران في العراق، تعمل تركيا فقط في قطعة صغيرة من سوريا، وبينما تواجه القوات الأمريكية وكلاء إيرانيين عدوانيين بشكل متزايد في العراق، فإنها تحتاج إما إلى مساعدة عسكرية أو سياسية في قمع التهديد.

لكن تركيا لديها القليل من القدرة على المساهمة أيضا، وقد اقتصرت عملياتها العسكرية في العراق على استهداف مخابئ المتمردين الأكراد، وعدم مواجهة القوات الشيعية الكبيرة والتقليدية والمسلحة جيدا.

ولا تملك تركيا الكثير من النفوذ السياسي في بغداد لإقراض القضية الأمريكية، وفي المرة الأخيرة التي تدخلت فيها أنقرة بشكل كبير في السياسة العراقية، عام 2017، كانت إلى جانب إيران من أجل قمع التطلعات الكردية من أجل الاستقلال.

وهذا بدوره أدى إلى توتر ما كان تقاربا واعدا بين أنقرة وأربيل، وبالتالي، فإن احتضان تركيا كشريك ضد إيران سيحد بشكل كبير من تعاون الولايات المتحدة، ليس فقط مع القوات الكردية السورية، ولكن مع الأكراد العراقيين أيضا.

ليس من الواضح ما هي الأصول الفعلية التي يمكن أن تقرضها تركيا للولايات المتحدة في مواجهة إيران، بخلاف الاعتماد على روسيا، والتخفيض الإضافي في شركاء الولايات المتحدة.

ليس من المرجح أن تكون تركيا قوة غير فعالة ضد إيران فحسب، بل ستكون لها نتائج عكسية وخيار خاطئ.

استخدام القوة

كانت الرغبة في إعطاء الأولوية لإيران كجزء من نهج أمريكا تجاه الشرق الأوسط واضحة في بعض تصريحات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وقال مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون «لن نرحل، طالما أن القوات الإيرانية خارج حدودها، وهذا يشمل الوكلاء والميليشيات الإيرانية»، تغير كل ذلك في 2 يناير الماضي، بعد غارة أمريكية قتلت قائد فيلق القدس والمهندس الرئيسي للاستراتيجية الإقليمية الإيرانية قاسم سليمان، إلى جانب كبار أعضاء قوات الحشد الشعبي العراقية، وقلبت التوقعات في واشنطن وطهران حول استعداد ترمب لاستخدام القوة مباشرة ضد الأصول الإيرانية.

وإذا كانت الإدارة تخطط لمواجهة إيران ووكلائها عسكريا، فقد يبدو أن الانسحاب الأمريكي من سوريا له نتائج عكسية، وفي أحسن الأحوال أشار إلى تراجع الشهية السياسية لالتزام عسكري أمريكي في الشرق الأوسط، والحد من التعاون مع القوى الديمقراطية السورية، بل وبات لدى أمريكا شركاء أقل يمكن استخدامهم ضد إيران.

ولم يكن قرار تقليص الوجود الأمريكي في سوريا مجرد إنهاء مهمة مكافحة الإرهاب التي لا نهاية لها ضد العدو المهزوم.

كان الأمر يتعلق بإرساء أسس نهج جديد تجاه إيران، فمن المؤكد أن هناك نهجا أكثر قوة، كما يتضح من ضرب سليماني، علاوة على اتفاقية تجعل تركيا تلعب دورا أكبر.

هل تملك تركيا القدرة على مواجهة إيران؟

مع تزايد الطلب داخل إدارة ترمب على استراتيجية أمريكية تركية مشتركة لمواجهة إيران، لم يكن من الواضح على الإطلاق ما إذا كانت تركيا تستطيع ذلك. ويبدو أن إردوغان ليس لديه القدرة العسكرية ولا المصلحة في استراتيجية احتواء إقليمي ضد إيران، وقد تغير ذلك أيضا في الأشهر الأخيرة.

على الرغم من أن القوات المسلحة التركية شاركت في مهمات الناتو في البلقان وأفغانستان، إلا أنها لم تعمل تاريخيا مع الحلفاء الغربيين في الشرق الأوسط. كانت عملياتها الأساسية ضد المتمردين الأكراد داخل حدودها، على الرغم من أن هذا غالبا ما شمل أيضا أهدافا في العراق.

علاوة على ذلك، تم إضعاف سلاح الضباط بشكل كبير بعد الاعتقالات ذات الدوافع السياسية في عامي 2008 و2010 والتطهير واسع النطاق بعد محاولة الانقلاب عام 2016.

في الواقع، أول توغل لتركيا في سوريا كان عبر عملية «درع الفرات» التي انطلقت عام 2016 لإزالة داعش من المنطقة المحيطة بجرابلس، منذ ذلك الحين أطلقت تركيا عددا من الهجمات على سوريا، ليس للحرب بالوكالة ضد إيران، ولكن لنشر المقاتلين السوريين في ليبيا.

على الرغم من تاريخ التنافس بين تركيا وإيران، إلا أنه لم يكن هناك عداء مشهود بينهما، حيث تسير العلاقات بين البلدين نحو البراغماتية بدلا من العداء. لكن في ظل حكم إردوغان، تطور التعايش الضخم في البداية إلى تعاون، وقد أعلن إردوغان أن طهران وطنه الثاني، وبدا معجبا بالثورة الخمينية عام 1979، وعمل بشكل حر في المفاوضات النووية مع إيران. وتورطت حكومة إردوغان في مساعدة إيران على تجنب العقوبات الأمريكية، وكل ذلك قلبته الحرب الأهلية السورية، حيث انحاز إردوغان بقوة للمعارضة وندد بدعم إيران للأسد.

ومع ذلك، وبحلول عام 2017، وعندما تحسنت العلاقات التركية الروسية، أصبح من الواضح أن المصالح التركية في سوريا تعتمد إلى حد كبير على النوايا الحسنة الروسية، وتحول موقف تركيا تجاه إيران إلى تعاون مضطرب على شكل عملية أستانا للسلام، وحتى لو كان تقدير إردوغان السابق لإيران قد ساء، فإنه حتى أواخر عام 2019 كان من الصعب أن نتخيل أنه سيدير ظهره لموسكو ويتعامل مع واشنطن ضد طهران.

أضف تعليقاً

Add Comment