شباب العشرين يؤكدون على أهمية التعليم وتسخير التقنية الحديثة لإبراز صوت الشباب

الجمعة - 05 يونيو 2020

Fri - 05 Jun 2020

أكد شباب مجموعة العشرين خلال اجتماعهم الأول الذي عقد الثلاثاء الماضي بشكل افتراضي عن بعد، على أهمية تسخير التقنيات الحديثة لإبراز صوت الشباب وإيصاله للعالم، وذلك عبر تطوير منصة الكترونية عالمية للأصوات الشابة تضمن التنوع والتميز، مع ضرورة التركيز على المبادرات والأفكار التي تحقق تأثيرا، لا سيما في التحديات الصحية الحالية التي يواجهها العالم في انتشار فيروس "كوفيد-19".

كما ناقش أعضاء الدول المشاركة خلال جلسة العصف الذهني، نقص الفرص المتاحة للشباب حول العالم، والتحديات التي تواجههم، والحلول اللازمة لتمكينهم وزيادة مشاركتهم، وتطرقوا لأهمية التعليم كعنصر أساسي يضمن حصول الشباب على المهارات اللازمة للمشاركة بشكل فعال وإيجابي.

وخلصت الجلسة التي نظمتها مؤسسة محمد بن سلمان "مسك الخيرية" ومركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، إلى ضرورة التأكيد على أهمية القيادة الشبابية، وإبراز وجهات النظر المختلفة التي يقدمها الجيل الجديد، وما يتميز به من القدرة على التكيف مع عالم سريع التغير، وحقيقة أنهم قادة الغد بلا منازع.

وذلك بحضور رئيس مجموعة شباب العشرين عثمان المعمر، وشيربا مجموعة شباب العشرين سارة الخضيري، والوفود المشاركة من دول العشرين، وجمع من أعضاء المنظمات الدولية.

وركز أعضاء القمة الشبابية على مناقشة السياسات وتطويرها لصالح الشباب في جميع أنحاء العالم، وذلك عبر 3 محاور رئيسية مكملة لأهداف قمة العشرين الرسمية، وهي: المواطنة العالمية وحل المشكلات بصورة فعالة وسط الاختلافات الثقافية، وتمكين الشباب وإعداد القادة المتسمين بالمرونة والحيوية في ظل عالم متغير، بالإضافة إلى الاستعداد لمواكبة تحديات المستقبل والتغلب عليها.

وحول ذلك قال رئيس مجموعة شباب العشرين ومدير الأبحاث في مؤسسة مسك الخيرية عثمان المعمر، "سعيدون جدا باجتماع العمل الأول لـY20، والذي يعد فرصة ثمينة لإبراز صوت الشباب، وهو مميز حقيقة بمشاركة الشباب من أنحاء العالم في المنصة الالكترونية مع المندوبين الرسميين، الأمر الذي يتيح لنا الاستماع إلى مساهماتهم وأفكارهم".

فالتحديات التي يواجهها الشباب في العالم كبيرة، وهي تتفاقم بشكل أكبر اليوم بسبب ما يمر به العالم في أزمة انتشار فيروس "كوفيد-19"، ونحن حريصون على العمل بجد للوفاء بوعدنا في إيصال صوت الشباب وأفكارهم في جميع أنحاء العالم من خلال المنصة، لنرى الحلول التي يقودها الشباب تنفذ على أرض الواقع".

ويأتي الاجتماع الأول لانطلاق العمل الرسمي على جدول الأعمال ومناقشة وتطوير السياسات، والذي يتبعه عدد من الاجتماعات اللاحقة لاعتماد التوصيات للبيان الختامي، ورفعه لقادة دول مجموعة العشرين، خلال اجتماعهم المقبل في الرياض نهاية نوفمبر المقبل.

حيث تستضيف المملكة القمة المزمع انعقادها خلال الفترة من 21 - 22 نوفمبر 2020، كأول دولة في المنطقة، وثاني دولة على مستوى الشرق الأوسط، وذلك لمناقشة ثلاث محاور رئيسية تندرج تحت هدف عام يتمثل في اغتنام فرص القرن الـ21 للجميع.

يذكر أن مجموعة شباب العشرين (Y20) هي المجموعة الرسمية لمشاركة الشباب، وهي مجموعة مستقلة وإحدى مجموعات التواصل الـ8 الرسمية، والتي تقودها منظمات المجتمع المدني في البلد المضيف تحت مظلة مجموعة العشرين، وتشمل: مجموعة الأعمال (B20)، مجموعة المجتمع المدني (C20)، مجموعة العمال (L20)، مجموعة الفكر (T20)، مجموعة المرأة (W20)، مجموعة العلوم (S20)، مجموعة المجتمع الحضري (U20)، ومجموعة الشباب (Y20).

أضف تعليقاً

Add Comment