X

كيف تعزز دول العشرين نظم الرعاية الصحية؟

الخميس - 28 مايو 2020

Thu - 28 May 2020

تواصل مجموعة العشرين خلال الاجتماعات المختلفة إبراز الجهود بشأن تعزيز النظام الصحي، وهي أولوية برزت في مجموعة العشرين للمرة الأولى تحت رئاسة ألمانيا.

وتقدم منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي مدخلات مفيدة في مناقشة مجموعة العشرين، ومن أجل تعزيز النظم الصحية، فإن دول العشرين أكدت خلال اجتماعاتها الأخيرة الحاجة إلى أنظمة صحية أقوى، واتخاذ إجراءات لسد الفجوات الصحية المستمرة بين النساء والرجال، وذلك ضمن عدد من الأولويات التي تحرص عليها.

أولويات

1 الحاجة إلى أنظمة صحية أقوى لتحقيق وصول أفضل، وإلى رعاية صحية آمنة وعالية الجودة بغرض التحرك نحو التغطية الصحية الشاملة (UHC) والحد من الفقر بحلول عام 2030 على أساس السياق الوطني.

2 الترحيب باعتماد خطة العمل الخماسية التي قدمتها منظمة العمل الدولية ومنظمة الصحة العالمية، بناء على نتائج اللجنة رفيعة المستوى للأمم المتحدة المعنية بالعمالة الصحية والنمو الاقتصادي، تماشيا مع الاستراتيجية العالمية للموارد البشرية الصحية.

3 أهمية إجراءات تعزيز الصحة والمراقبة والوقاية من الأمراض والوصول إلى الأدوية واللقاحات المأمونة والفعالة وذات الجودة المعقولة المدمجة في النظم الصحية المنظمة والمرنة.

4 الرعاية التي تركز على الناس هي المفتاح لزيادة جودة أنظمة تقديم الرعاية الصحية.

5 تصنيع وتوزيع واستخدام الأدوية التي لا تتطلب المعايير والمزيفة تقوض التقدم المحرز في أولويات مجموعة العشرين، بما في ذلك مكافحة مقاومة السل والميكروبات، وبناء أنظمة صحية مرنة.

6 يعد بناء وصيانة النظم الصحية القوية على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية أحد أهم الآليات لمنع وتخفيف الآثار الإنسانية والاقتصادية لحالات الطوارئ، بغض النظر عن السبب.

اهتمامات

1 تعزيز الرعاية الصحية الأولية التي تركز على الناس وإدماجها مع أجزاء أخرى من النظام الصحي بما في ذلك مستويات الرعاية الصحية والاجتماعية والثانوية مع مراعاة شمولية السكان باحتياجات الصحة البدنية والعقلية.

2 أهمية التمويل القوي والمستدام للنظام الصحي وضرورة الحوار المستمر بين وزراء الصحة ووزراء المالية لتعبئة الموارد المحلية لقطاع الصحة.

3 تسليط الضوء على أن الرعاية التي تركز على الأفراد يجب أن توجه المسار الذي تتبعه النظم الصحية في المستقبل، وقد يتطلب ذلك إعادة تنظيم نماذج التسليم لتحسين الكفاءة والإنصاف وزيادة المساواة في الوصول، فضلا عن الجودة والقيمة.

4 اتخاذ إجراءات لسد الفجوات الصحية المستمرة بين النساء والرجال، ويشمل ذلك تحسين فرص الحصول على الرعاية الصحية الجيدة، وكذلك المشاركة الأكثر إنصافا في القوى العاملة الصحية، وظروف العمل اللائقة، والإدارة والقيادة، بحيث يتم تمكين النساء من المشاركة على قدم المساواة في إدارة الصحة وعمليات صنع القرار.

5 تدريب مقدمي الخدمات الصحية والمستهلكين على استخدام أدوات الصحة الالكترونية، وتعزيز معرفة القراءة والكتابة الصحية بين السكان لتسهيل الانتقال نحو أنظمة أكثر فعالية لتقديم الرعاية الصحية، وتشجيع البلدان على تطوير وتشغيل أنظمة الصحة الرقمية التي تعالج الأولويات والثغرات في الاستراتيجيات الصحية الوطنية أو دون الوطنية بما في ذلك استخدام التطبيب عن بعد للتواصل وإدماج مقدمي الرعاية الأولية بشكل أفضل مع المتخصصين ومشاركة المرضى.

6 القضاء على شلل الأطفال والبناء على أفضل الممارسات والأصول لتعزيز برامج التحصين الروتينية والأنظمة الصحية، مع التخطيط لانتقال الأصول في نهاية المطاف.

تشجيع

1 الاستثمار في التطوير والتدريب المستمر للقوى العاملة الصحية مع الاعتراف بدورها الأساسي في النظم الصحية، وتشجيع الاستثمارات في المناطق التي تعاني من نقص الخدمات، حيث توجد تحديات في التوظيف والاحتفاظ بالقوى العاملة الصحية بما في ذلك في المجتمعات النائية والمعزولة والسكان الأصليين.

2 تشجيع الجهود المبذولة لإجراء بحث قوي وتحليل، والتنبؤ بما يتعلق بسوق العمل الصحي وتعزيز شبكات المعرفة من أجل تبادل تجارب أفضل الممارسات في سياسات القوى العاملة الصحية والأطر التنظيمية في جميع البلدان.

3 التعاون عبر الحدود الإقليمية والدولية في مجال الصحة الالكترونية مثل تبادل أفضل الممارسات والأمثلة الناجحة لبرامج وخدمات الصحة الالكترونية، ولا سيما تصميم السياسات الفعالة والتنفيذ العملي.

4 الاستثمار في تدابير حماية البيانات المناسبة، لتجنب إساءة استخدام البيانات الشخصية.

5 دمج معايير الرعاية وطرق وأدوات تحسين الجودة في التدريب المبكر للعاملين الصحيين بما يتماشى مع السياق والأولويات الوطنية.

أضف تعليقاً

Add Comment