كيف تعيد دول العشرين تنشيط السياحة بعد أزمة كورونا؟

5 أركان في السياحة حجر أساس لتحقيق التنمية المستدامة
5 أركان في السياحة حجر أساس لتحقيق التنمية المستدامة

الخميس - 28 مايو 2020

Thu - 28 May 2020

فيما يعد القطاع السياحي من القطاعات الأكثر تضررا من انتشار فيروس كورونا COVID-19، يناقش وزراء السياحة في مجموعة دول العشرين اليوم اجتماعهم الاستثنائي برئاسة وزير السياحة أحمد الخطيب الاستجوابات الفورية اللازمة لمواجهة التحديات التي تواجه قطاع السياحة وتأثير هذه الأزمة العالمية على قطاع السياحة.

وسينضم لأعضاء مجموعة العشرين كل من الدول المستضافة والمنظمات الدولية والإقليمية، وذلك لدعم قطاع السياحة خلال هذه الفترة من الأزمة، وتعزيز مرونة السياحة، وتطوير السياحة كوسيلة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة. يذكر أنه مع اعتماد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في 2015، ظهر نموذج جديد يتعلق بدور السياحة في التنمية، ويقال على نطاق واسع إن السياحة لديها القدرة على المساهمة بشكل مباشر أو غير مباشر في جميع أهداف التنمية المستدامة الـ17 التي تهتم بها دول العشرين، وذكرت السياحة صراحة في ثلاثة من الأهداف العالمية.

الركن 1: النمو الاقتصادي المستدام



يتحقق من خلال هدف 8 وهدف 9 وهدف 10 وهدف 17

تسهم السياحة بشكل كبير في النمو الاقتصادي في جميع أنحاء العالم فهي قطاع ثالث أكبر مساهم في الناتج المحلي الإجمالي العالمي. ينمو الوافدون إلى السياحة بمعدل ثابت، مما يشير إلى فرص للنمو الاقتصادي المستمر. توفر السياحة ما يقرب من 10% من العمالة العالمية، وظائف لمجموعة من الأفراد من العمال ذوي المهارات المنخفضة إلى العمال ذوي المهارات العالية. ويمكن أن يعزز الاستثمار في قطاع السياحة العديد من الصناعات ضمن سلسلة القيمة بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر: الإقامة، والضيافة، والزراعة، والطيران، والترفيه، والنقل العام.

أولويات العمل الرئيسية التي يجب مراعاتها لتحقيق نمو اقتصادي أكثر استدامة من خلال السياحة الحاجة إلى:


  • الاستفادة من النمو السريع للسياحة وتحسين إدارته


  • خلق بيئة عمل أكثر تمكينا


  • تحسين الاتصال وتسهيل التنقل السلس


  • الاستثمار في التكنولوجيا والابتكار


  • قياس اتجاهات السياحة وآثارها


  • الحفاظ على مرونة القطاع المثيرة للإعجاب، حتى في مواجهة الركود الاقتصادي.




وسيكون من المهم إشراك المجتمعات المحلية، وضمان التوزيع العادل للتكاليف والفوائد، وتحديد الحدود التعاونية للنمو السياحي.

الركن 2: الشمولية الاجتماعية والعمالة والحد من الفقر



يتحقق من خلال هدف 1 وهدف 3 وهدف 4 وهدف 5 وهدف 8 وهدف 10

السياحة ليست أكثر من مجرد جزء كبير من الاقتصاد العالمي ينظر إليها على وجه التحديد كوسيلة لتعزيز النمو الشامل الذي يدور حول زيادة الفرص للجميع، بناء على مبادئ العدالة وعدم ترك أي شخص وراءه. كنشاط «محوره الناس»، وتلعب السياحة دورا في قيادة الشمولية، خاصة بالنسبة للمجموعات الممثلة تمثيلا ناقصا والأكثر احتياجا

بما في ذلك النساء والشباب وذوو الاحتياجات الخاصة. كما أنه يقف لتقديم مجموعة كبيرة من فرص العمل اللائق للعمال ذوي المهارات المتنوعة. ومع ذلك، لا يزال يتعين القيام بالمزيد للتغلب على الممارسات غير العادلة في العمل السياحي. وتوفر سلسلة القيمة للسياحة فرصا لتحقيق نمو متعدد الأوجه يمكن أن يسهم في الحد من الفقر إذا تمت إدارته بشكل صحيح، مع المشاركة الكاملة من المجتمعات والعمال والأفراد.

أولويات العمل الرئيسية التي يجب مراعاتها لتحقيق نمو شامل من خلال السياحة الحاجة إلى:


  • السعي لتحقيق قدر أكبر من الشمول الاجتماعي من خلال السياحة، مع التركيز على تمكين المرأة ومشاركة الشباب وفرص السياحة للجميع ودعم المجتمعات المحلية


  • تعزيز «العمل اللائق» في جميع أنحاء قطاع السياحة، بما في ذلك من خلال توفير التدريب وبناء القدرات لتوسيع الآفاق الوظيفية، وتنفيذ الأطر أو اللوائح التي تضمن أن توفر جميع الوظائف المرتبطة بالسياحة مستوى مناسب من الأجور وظروف العمل


  • النهوض باتباع نهج «النمو الشامل» للحد من الفقر من خلال السياحة المستدامة، بما في ذلك عن طريق توظيف الفقراء مباشرة في المؤسسات السياحية، عن طريق تشجيع الشركات والسائحين على شراء الخدمات والسلع التي ينتجها الفقراء، ودعم الشركات الصغرى والصغيرة والمتوسطة، والاستثمارات في البنية التحتية.


الركن 3: كفاءة الموارد وحماية البيئة وتغير المناخ



يتحقق من خلال هدف 6 وهدف 7 وهدف 8 وهدف 11 وهدف 12 وهدف 13وهدف 14 وهدف 15

المسؤولية البيئية شرط أساسي للتنمية المستدامة. للسياحة تأثيرات متعددة الأوجه على البيئة الطبيعية، تماما كما تؤثر الاعتبارات البيئية بشكل كبير على تنمية السياحة المستدامة على المدى القصير والطويل. كقطاع يعتمد اعتمادا كبيرا على الموارد الطبيعية في العالم والأنظمة الإيكولوجية المتنوعة، تقع على عاتق السياحة مسؤولية خاصة تجاه الكوكب، مع وجود قوة دافعة لتسخير هذه التبعية كوسيلة لتعزيز الحفظ. ومع ذلك، يستخدم قطاع السياحة حاليا كميات هائلة من الموارد، مما يبرز الحاجة إلى اتباع نهج متكامل ومبتكر في السياحة والبيئة.

أولويات العمل الرئيسية التي يجب مراعاتها لضمان حماية قطاع السياحة للكوكب، بما في ذلك الحاجة إلى:


  • تحسين كفاءة الموارد، لا سيما بين الشركات السياحية والوجهات السياحية، على سبيل المثال من خلال تدابير مثل الحوافز الضريبية والإعانات المتعلقة بالمواد والممارسات الخضراء


  • التركيز على حماية البيئة والحفاظ على النظام الإيكولوجي والحفاظ على التنوع البيولوجي، على سبيل المثال عن طريق التخطيط الدقيق وتقييم التنمية السياحية في المناطق الحساسة


  • التخفيف من آثار تغير المناخ، على سبيل المثال من خلال مخططات الاتجار بالانبعاثات وخطط التعويض، والتكنولوجيات الجديدة والمحسنة، وتحسين الكفاءة التشغيلية.




من خلال ذلك، يمكن لمشغلي السياحة على نطاق صغير وكبير المساهمة في تحقيق هذه الأهداف من خلال تطبيق التشريعات والمعايير الدولية، والنهوض بالدعم المتبادل بين الأعمال التجارية، والمشاركة مع الهيئات والمجتمعات على مستوى الوجهة.

الركن 4: القيم الثقافية والتنوع والتراث



يتحقق من خلال هدف 8 وهدف 11 وهدف 12

يمكن للروابط التي لا تعد ولا تحصى بين السياحة والثقافة أن تسهم في التنمية المستدامة الشاملة للجميع، وتوفر السياحة فرصا ملحوظة لحماية التراث الثقافي الغني في العالم،

بما في ذلك مبادرات التنشيط لاستعادة المباني والتقاليد ذات الأهمية الثقافية، مع تشجيع اللقاءات الهادفة والحوار بين الناس من مختلف الثقافات. بالترادف، توفر الثقافة وسائل مبتكرة لكسب الفوائد الاجتماعية والاقتصادية من خلال السياحة. ومع ذلك، يجب إدارة السياحة الثقافية بشكل مناسب لتجنب مخاطر الأضرار المادية التي لحقت بالمواقع التراثية أو تحريف الممارسات الثقافية.

تشمل أولويات العمل الرئيسية لتعزيز دور السياحة في الحفاظ على الثقافة وتعزيزها الحاجة إلى:


  • الدفاع عن السياحة الثقافية، على سبيل المثال عن طريق دمج السياسات والتخطيط الثقافي والسياحي بشكل أوثق


  • صون التراث الثقافي المادي وغير المادي، على سبيل المثال عن طريق المراقبة الدقيقة للقدرة الاستيعابية للمواقع والوجهات الثقافية ؛ إشراك المجتمعات المحلية، كحماة للتراث الثقافي، في تخطيط السياحة وإدارتها


  • تعزيز الثقافة الحية والصناعات الإبداعية من خلال السياحة - والتي يمكن أن تنعش الفنون الإبداعية والمباني التاريخية وحتى الأحياء بأكملها - على سبيل المثال، من خلال تشجيع السبل الواعدة مثل السياحة الغذائية.


الركن 5: التفاهم المتبادل والسلام والأمن



يتحقق من خلال هدف 16

إن القوة التحويلية للسياحة، التي تستند إلى مليارات المواجهات اليومية بين المسافرين والمضيفين، تمهد الطريق نحو الحوار والتفاهم المتبادل والتسامح هي الركائز الأساسية لثقافة السلام اللبنات الأساسية للسلام أي المواقف والمؤسسات والهياكل التي بنيت عليها المجتمعات المسالمة، إلى جانب التنمية الاقتصادية وإرساء الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتعليم والمصالحة.

تشمل أولويات العمل الرئيسية لتعزيز دور السياحة في الحفاظ على الثقافة وتعزيزها الحاجة إلى:


  • النهوض بثقافة السلام والمواطنة العالمية، على سبيل المثال من خلال ضمان أن لقاءات الضيف المضيف تنطوي على مستويات كبيرة من التفاعل والمشاركة في أنشطة مشتركة وتفسير دقيق


  • استخدام السياحة كعامل للسلام والمصالحة، بما في ذلك عن طريق التكليف بإجراء البحوث حول دور السياحة الحالي والمحتمل في السلام


  • تعزيز السلامة والأمن من خلال السياحة، على سبيل المثال عن طريق وضع خطط لإدارة المخاطر والأزمات وتعزيز الوعي بالمخاطر وتقييمها.




أضف تعليقاً

Add Comment