x

كيف تعزز دول العشرين رقمنة نماذج الأعمال والحفاظ على الوظائف خلال أزمة كورونا؟

11 توصية ترسم خريطة طريق في الرقمنة
11 توصية ترسم خريطة طريق في الرقمنة

الخميس - 30 أبريل 2020

Thu - 30 Apr 2020

فيما بدأت دول مجموعة العشرين تركز النقاش على تصميم أجندة رقمية طموحة وشاملة منذ 2017، ناقش الاجتماع الاستثنائي لوزراء الاقتصاد الرقمي في مجموعة العشرين أمس برئاسة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله السواحة الدور الذي تلعبه التقنيات الرقمية في التخفيف من تأثير كورونا والاستعداد للتعافي وضمان تحقيق مرونة أفضل للأزمات المستقبلية بالإضافة إلى تقييم الأولويات الجديدة والموافقة عليها في أجندة الاقتصاد الرقمي لمجموعة العشرين للاستجابة لتفويض القادة باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة من أجل التخفيف من الجائحة، وذلك بحضور وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، ومحافظ الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله الغامدي، ومدير مركز المعلومات الوطني الدكتور عصام الوقيت، ومساعد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور منير الدسوقي.

وكان وزراء مجموعة العشرين المسؤولون عن الاقتصاد الرقمي اعتمدوا في دوسلدورف خريطة طريق G20 الخاصة بالرقمنة تتكون من 11 توصية، وماذا يمكن لدول العشرين القيام به؟، وساهمت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي بنشاط في تصميم حزمة السياسات الطموحة هذه، بما في ذلك عن طريق تقديم تقرير حول القضايا الرئيسية للتحول الرقمي في مجموعة العشرين، والذي يحدد الاتجاهات الرئيسية لصنع السياسات في العصر الرقمي، وساهمت المنظمة منذ ذلك الحين في تنفيذ خارطة الطريق الرقمية G20، من خلال إعلام مناقشة فرقة العمل المعنية بالاقتصاد الرقمي في مجموعة العشرين بشأن قضايا مثل المنافسة وديناميات العمل وحماية المستهلك.

1 الدعوة من أجل استراتيجية رقمية وطنية

- يمكن أن تبدأ مجموعة العشرين من خلال تبادل الخبرات الوطنية والممارسات الجيدة في تطوير وتنفيذ وتقييم الاستراتيجيات الرقمية الوطنية وتحديد موعد مستهدف لجميع الاقتصادات لإنشاء أو تحديث استراتيجياتها الخاصة، مع مراعاة الأهداف المحددة أكثر، والأهداف الدولية الأخرى مثل أهداف التنمية المستدامة.

2 تنمية الاستثمار في البنية التحتية الرقمية

- بالنظر إلى أن البنى التحتية الرقمية عالية الجودة تفيد جميع المستخدمين على الشبكة، يمكن لمجموعة العشرين الاتفاق على تبادل الخبرات والممارسات في مواجهة تحديات السياسة المرتبطة بضمان المنافسة والاستثمار، ووضع مجموعة من الأهداف المشتركة والمتفق عليها والقابلة للقياس لرفعها.

3ـ تحسين آليات وسياسات الاستثمار في البنية التحتية الرقمية

- يمكن أن توافق مجموعة العشرين على تحديد أفضل الممارسات لإنشاء ثقافة أكثر تنظيما وتيسير الاتصالات بين المبادرات المحلية والدولية لتعزيز نماذج أعمال جديدة مبتكرة والاستفادة من مصادر جديدة للتمويل، لتحسين استهداف السياسات لدعم تمويل شبكات النطاق العريض الثابتة والمتنقلة، ويمكن لمجموعة العشرين أن تعزز قاعدة الأدلة من خلال الموافقة على جمع إحصاءات قابلة للمقارنة دوليا حول استخدام البنى التحتية الرقمية، خاصة تدفقات حركة البيانات العالمية.

4ـ تشجيع التطوير

- يمكن لقادة مجموعة العشرين دعم اعتماد أفضل الممارسات والسياسات التي تمكن جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة، بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة، من العمل بشكل أكثر فعالية للمساعدة في تعزيز بيئة قابلة للتشغيل البيني لدعم الصناعة، وانترنت الأشياء، وبالنظر إلى اتساع المعايير المتعلقة بـهما، قد يكون من المفيد بدء مثل هذا الحوار في مناطق قليلة مركزة مثل المدن الذكية والتنقل الذكي.

5 ـ ضمان المنافسة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وعبر الاقتصاد

- لتعزيز المنافسة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والاقتصاد الأوسع، يمكن لمجموعة العشرين النظر في وضع مجموعة من المبادئ الرفيعة المستوى لتوجيه اقتصادات مجموعة العشرين في تطوير واستعراض وتنفيذ سياسة المنافسة، بما في ذلك في بيئة متقاربة. بدلا من ذلك، يمكن لمجموعة العشرين النظر في دعوة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لاستكمال مجموعة أدوات تقييم المنافسة التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في ضوء الرقمنة. إن مدخلات مجموعة العشرين لزيادة مجموعة الأدوات من شأنها أن تعزز أنظمة سياسات المنافسة التي يعزز بعضها بعضا عبر مجموعة العشرين، مما يزيد من إمكانات النمو والابتكار إلى أقصى حد.

6ـ الدعوة من أجل الخصوصية الوطنية واستراتيجية إدارة المخاطر

- تتمتع مجموعة العشرين بموقع فريد لتسليط الضوء على الحاجة إلى النظر في مخاطر الخصوصية والأمن الرقمي من منظور اقتصادي واجتماعي وبدء العمل لتعزيز التماسك وقابلية التشغيل البيني بين نهج وأطر عمل متنوعة، ويمكن أن تشمل الأهداف تعزيز الترتيبات الدولية التي تعزز الخصوصية الفعالة وحماية البيانات عبر الولايات القضائية، بما في ذلك من خلال تطوير استراتيجيات نموذجية للخصوصية.

يجب أن تستفيد هذه الاستراتيجيات من البيئة الرقمية المفتوحة عن طريق تقليل مخاطر الأمان إلى مستوى مقبول دون تقييد تدفق التقنيات والاتصالات والبيانات دون داع، وبالنظر إلى الآثار المترتبة على التدفق الحر للبيانات والأسواق المفتوحة، سيكون الحوار مع مجموعة من أصحاب المصلحة، بما في ذلك مجتمع التجارة، أمرا مهما.

7ـ وضع مجموعة استراتيجيات تمكن الأفراد من التكيف مع الاقتصاد الرقمي

- لدى مجموعة العشرين مجموعة من الأدوات للمساعدة في تعزيز تطوير المهارات اللازمة للنجاح في الاقتصاد الرقمي، بما في ذلك المبادئ الرفيعة المستوى في استراتيجية مهارات مجموعة العشرين، والتي تعتمد على مهارات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، فيمكن لاقتصادات مجموعة العشرين تقييم هذه الأدوات بشكل مفيد والموافقة على التعاون في مجموعة من برامج بناء القدرات من أجل مواجهة تحديات المهارات الناتجة عن التحويل الرقمي بشكل أفضل.

8ـ دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة

- بالاعتماد على المبادئ رفيعة المستوى لمجموعة العشرين/ منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بشأن تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة، يمكن لاقتصادات مجموعة العشرين تسهيل الوصول إلى التمويل والمساعدة في تعزيز ديناميكية الأعمال الناشئة والمبتكرة، وللقيام بذلك قد يكون من المفيد وضع خطة عمل مشتركة لمجموعة العشرين تحدد السياسات التي يمكن أن تدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في تبني التقنيات الرقمية واستخدامها الفعال.

9ـ حماية خيارات المستهلك

- يمكن لمجموعة العشرين أن تساعد في تعزيز حماية المستهلك عبر الحدود من خلال تبادل الخبرات الدولية والممارسات الجيدة مع تدابير قابلية نقل البيانات، وهذا بدوره قد يكون مفيدا في تحديد الممارسات الجيدة في هذا المجال الجديد، وفي الوقت نفسه، يمكن لاقتصادات مجموعة العشرين استكشاف قضية الأنظمة الأساسية وثقة المستهلك بشكل مفيد بهدف تقييم ما إذا كان عمل مجموعة العشرين المنسق يمكن أن يساعد في تعزيز ثقة المستهلك.

10ـ تبنى قاعدة عمل قانونية من أجل زيادة الرقمنة وتدفق البيانات

- يمكن لمجموعة العشرين أن تساعد في وضع نهج كامل للاقتصاد فيما يتعلق بالآثار السياسية المترتبة على رقمنة الاقتصاد، وقد يكون من المفيد في هذا الصدد وضع إطار مشترك لتحليل الرقمنة على المستوى القطري، وبناء وتوسيع نطاق التقييم الكمي للرقمنة. ويمكن أن تساعد الرؤى المستقاة من مجموعة من مجتمعات السياسات ومن جميع أصحاب المصلحة على تقديم نظرة شاملة للحكومة حول الرقمنة وكيف تحتاج الأطر القانونية والسياسات الأخرى إلى التكيف، أما الإجراء الآخر الذي يمكن أن تتخذه اقتصادات مجموعة العشرين هو الموافقة على جعل «تقييم الأثر الرقمي» شرطا لأي تغييرات جديدة في السياسة.

11ـ التعاون والتنسيق من أجل قياس أفضل للرقمنة

- يمكن أن تساعد اقتصادات مجموعة العشرين في البناء من خلال تطوير مجموعة من الإجراءات المحددة والموافقة عليها لتطوير مقاييس أفضل قابلة للمقارنة عبر البلاد حول الاقتصاد الرقمي، ويمكن أن تشمل المجالات ذات الأولوية التجارة الالكترونية ومقاييس أكثر قوة بشأن الاستخدام الراسخ للتكنولوجيات الرقمية، والتي يمكن تحقيقها من خلال مواصلة تنفيذ الدراسات الاستقصائية النموذجية، من بين وسائل أخرى، كما يمكن استكشاف المناطق الناشئة، مثل الثقة وانترنت الأشياء.

أضف تعليقاً