x

الخالد: العودة القوية بعد التوقف بيد اللاعبين

السبت - 28 مارس 2020

Sat - 28 Mar 2020








عبدالعزيز الخالد
عبدالعزيز الخالد
قال المدرب الوطني عبدالعزيز الخالد إن فترة التوقف الحالي للأنشطة الرياضية في إطار الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الدولة للحد من تفشي فيروس كورنا بلاشك ستلقي بآثارها على المسابقات الكروية بشكل عام وعلى المستوى الفني والبدني للاعبين بشكل خاص، وأكد أن أبرز السلبيات تتمثل في التراجع البدني وفقدان حساسية الأداء وروح المنافسة.

ولم يغفل الخالد إيجابية التوقف الحالية في خدمة وفائدة اللاعب المصاب أو المجهد أو اللاعب في حالة الاستشفاء.

وشدد مدرب المنتخب السعودي لذوي الاحتياجات الخاصة المحلل الكروي على أهمية أن يقوم الجهاز الفني في كل ناد بعمل برنامج دقيق لكل اللاعبين للمحافظة على نسبة معينة من اللياقة، وبين أن الدور الأهم سيكون على عاتق اللاعب من خلال المحافظة على صحته ولياقته بالتدريب المنتظم وتطبيق البرنامج المعد من المدرب، وكذلك النوم الكافي والتغذية السليمة.

وأضاف «على اللاعب أن يخصص جزءا من تدريباته بمداعبة الكرة مع الأجهزة المساندة لعدم فقدان حساسية الكرة».

وطالب عبدالعزيز الخالد الاتحاد السعودي بتحديد الوقت المتوقع لعودة للنشاط الكروي لأجل إعداد خطة تأهيلية لإعادة البناءات البدنية واللياقية للاعبين، إلى جانب إيجاد حلول بديلة للتوقفات المتوقعة قبل إنهاء الموسم الكروي.

وعن الفترة التي يحتاجها اللاعب ليعود لأجواء المنافسات الكروية وخوض المباريات دون حدوث إصابات إذا استمر التوقف الحالي شهرا، أجاب «إذا التزم اللاعب بالبرامج المعدة له وحافظ على الفورمة الرياضية بدنيا وفنيا يحتاج على الأقل 20 يوما للعودة التدريجية من خلال المباريات التي يخوضها بشكل تصاعدي».

أضف تعليقاً

مقالات ذات صلة