تواجه شركات صناعة السيارات العالمية تراجعا حادا في مبيعاتها خلال العام الحالي، وفق تقديرات إحدى مؤسسات الاستشارات والدراسات الاقتصادية الدولية المرموقة، والتي خفضت توقعاتها لمبيعات السيارات في مختلف مناطق العالم.

وبحسب مؤسسة آي.إتش.إس ماركيت للاستشارات، فإنه من المحتمل تراجع مبيعات السيارات في العالم خلال العام الحالي بأكثر من 12% إلى 78.8 مليون سيارة، وهو ما يقل بمقدار 10 ملايين سيارة مقارنة بالتوقعات السابقة الصادرة في يناير الماضي.

ونقلت وكالة بلومبيرج للأنباء عن كولين كوشمان المحلل في مؤسسة «آي.إتش.إس» قوله في بيان عبر البريد الالكتروني إنه «من المتوقع أن تشهد صناعة السيارات العالمية ركودا غير مسبوق وشبه فوري للطلب خلال 2020، المخاطر تميل بشكل كبير نحو الغموض وخاصة بمدى تراجع السوق وتقييم آفاق التعافي».

وخفضت آي.إتش.إس تقديراتها السابقة لمبيعات الشاحنات الخفيفة بمقدار 2.4 مليون شاحنة في الولايات المتحدة و 2.3 مليون شاحنة في الصين و1.9 مليون شاحنة في أوروبا خلال العام الحالي.

في سياق آخر مددت مجموعة فولكسفاجن الألمانية للسيارات تعليق العمل في موقع إنتاجها بالولايات المتحدة في تشاتانوجا بولاية تينيسي لمدة أسبوع بسبب وباء فيروس كورونا.