x

بموافقة الملك .. لا تنقلات بين المناطق وتقديم منع التجول في ٣ مدن

الأربعاء - 25 مارس 2020

Wed - 25 Mar 2020

انطلاقا من حرصه على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، وبناء على ما عرضته الجهات المعنية من الحاجة إلى المزيد من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد؛ وافق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على اتخاذ إجراءات وقائية واحترازية جديدة من بينها منع سكان المناطق الخروج منها وتقديم منع التجول إلى الـ3 عصرا في مكة والمدينة والرياض، مما يعكس حزم حكومة المملكة وعدم تساهلها في اتخاذ كل ما يلزم لاحتواء الظروف الاستثنائية التي فرضتها كورونا والتخفيف من آثارها.

الإجراءات الجديدة:


  • أولا: يمنع على سكان مناطق المملكة الـ13 الخروج منها أو الانتقال لمنطقة أخرى.


  • ثانيا: يمنع الدخول والخروج من المدن التالية (الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة) وفق الحدود التي تضعها الجهة المعنية.


  • ثالثا: يعمل بذلك ابتداء من الثالثة عصر اليوم وحتى انتهاء مدة المنع من التجول المحددة بالأمر الملكي في 27 / 7 / 1441هـ.


  • رابعا: لا يشمل منع التنقل الفئات التي سبق استثناؤها من منع التجول، مع مراعاة أن يكون الاستثناء في أضيق نطاق ووفق الإجراءات والضوابط التي تضعها الجهة المعنية.


  • خامسا: يتم تقديم وقت بدء منع التجول إلى الساعة الثالثة عصرا في المدن التالية: (الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة)، وللجهة المعنية بناء على ما تقترحه وزارة الصحة زيادة ساعات منع التجول، أو منع التجول طوال اليوم في تلك المدن أو غيرها من المدن والمحافظات والمناطق، ويبدأ العمل بما ورد في هذا البند من يوم الخميس 2 / 8 / 1441هـ الموافق 26 / 3 / 2020م.




ماذا تعني الإجراءات الجديدة؟


  1. يؤكد اتخاذ مزيد من الإجراءات الاحترازية على أن صحة الإنسان وسلامته هي الأولوية الأولى لدى خادم الحرمين الشريفين واهتمامه البالغ بحماية المواطنين والمقيمين.


  2. تعليق الانتقال بين المناطق والمدن الكبرى يأتي للحد من انتشار الفيروس، ويوضح أن الدولة لا تألو جهدا في اتخاذ ما يلزم من تدابير احترازية وإجراءات وقائية لحفظ حياة الناس وضمان سلامتهم.


  3. تبذل حكومة المملكة كل جهد ممكن لمحاصرة انتشارالفيروس وتعمل بكل إمكانياتها للقضاء عليه والتقليل من أضراره على صحة المواطنين والمقيمين.


  4. اتخاذ إجراءات وقائية واحترازية جديدة يعكس حزم حكومة المملكة وعدم تساهلها في اتخاذ كل ما يلزم لاحتواء الظروف الاستثنائية التي فرضتها كورونا والتخفيف من آثارها.


  5. القرار الجديد بني على تقارير الجهات الصحية المختصة التي رأت ضرورة اتخاذ مزيد من الإجراءات الاحترازية تجنبا للخطورة المضاعفة المتمثلة في سرعة انتقال عدوى كورونا بين الناس بما يهدد حياتهم.


  6. قرار تعليق الانتقال بين المناطق والمدن الكبرى يتطلب استمرار تعاون المواطنين والمقيمين والتقيد التام بما تصدره الجهات المختصة من إجراءات حتى تعبر الدولة والمجتمع بسلام من هذا الظرف الطارئ.




أضف تعليقاً

مقالات ذات صلة