أحمد القثمي - المدينة المنورة

فيما بادرت الحكومة السعودية بحزمة إجراءات ضخمة للتخفيف على المواطنين ومنشآت القطاع الخاص، في ظل القرارات الهادفة إلى خفض حركة التنقل داخل المدن وما بينها للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد والتي كان آخرها حظر التجول الجزئي لمدة 21 يوما بدءا من مساء أمس، لم تكن مبادرات شركات الخدمات الأساسية بنفس المأمول منها في مثل هذه الظروف، حيث اكتفت شركتا الكهرباء السعودية والمياه الوطنية بمبادرة خجولة تضمنت تأجيل فصل الخدمة عن المشتركين المتأخرين في سداد الفواتير، في حين ما زالت شركات الاتصالات الثلاث الكبيرة في السوق السعودية على الوضع «الصامت».

وأفادت الشركة السعودية للكهرباء في رد على استفسار «مكة » على حسابها الرسمي في «تويتر» أنه تقرر تأجيل فصل الخدمة الكهربائية بسبب عدم السداد لمدة شهر من تاريخ 16 مارس 2020 ، وذلك تضامنا مع المشتركين بسبب الوضع الراهن.

ولم تشير الشركة إلى آلية سداد المتأخر لهذا الشهر المؤجل، مبينة أنه سوف يوضح ذلك لاحقا حسب الوضع المستقبلي بعد انتهاء الأزمة .

من جهتها أوضحت شركة المياه الوطنية على لسان نائب رئيس خدمة العناية بالعملاء المهندس عبدالله البيشي في حديث على قناة الإخبارية أنه تم رسميا تأجيل فصل الخدمة على المتعثرين، تماشيا مع توجيهات الحكومة في تذليل الصعوبات على المشتركين والمستفيدين من خدمات الشركة لما للمياه

من أهمية قصوى وأساسية في النظافة واستمرار التطهير من الميكروبات والجراثيم التي تحول دون وصول وباء فيروس كورونا -لا قدر الله- إلى أفراد المجتمع.

وكانت الصحيفة تواصلت عبر حسابات العناية بالعملاء لشركتي الكهرباء والمياه، للاستفسار حول المبادرات للمساهمة في تخفيف آثار كورونا على المواطنين والمنشآت في القطاع الخاص، والذي تضمن سؤالين، أحدهما عن تأجيل سداد الفواتير، والثاني عن عدم فصل الخدمة للمتأخرين عن سداد الفواتير، حيث استجابت شركة الكهرباء فيما لم ترد شركة المياه.

كما تواصلت الصحيفة مع شركات الاتصالات الثلاث، لكنها لم تتلق ردا من شركتي الاتصالات السعودية وشركة موبايلي السعودية حتى توقيت إرسال الخبر، في حين جاء رد شركة زين السعودية للاتصالات بأنه لم يطرأ أي تغيير على سياسة السداد، وفي حال وجود أي تعديل سوف يتم إعلانه من خلال قنواتهم الرسمية.