X

أيادي إيران في سوريا ملوثة بالدماء

الدعم الإيراني أشعل الفوضى والنزاعات وساهم في إبقاء الأسد في السلطة مقتل قيادي الحرس الثوري دبيريان في دمشق يفضح تدخلات نظام الملالي الاختلافات الأيديولوجية ساعدت على «الزواج الدائم» بين الملالي والعلويين ميليشيات الشر الإجرامية ساهمت في تعزيز العلاقة الوطيدة بين النظامين
الدعم الإيراني أشعل الفوضى والنزاعات وساهم في إبقاء الأسد في السلطة مقتل قيادي الحرس الثوري دبيريان في دمشق يفضح تدخلات نظام الملالي الاختلافات الأيديولوجية ساعدت على «الزواج الدائم» بين الملالي والعلويين ميليشيات الشر الإجرامية ساهمت في تعزيز العلاقة الوطيدة بين النظامين

الثلاثاء - 10 مارس 2020

Tue - 10 Mar 2020

فيما شهدت الأيام الماضية مقتل القيادي البارز في الحرس الثوري الإيراني فرهاد دبيريان بالعاصمة السورية دمشق، بات نظام الملالي المساند لبشار الأسد يتلقى الصفعة تلو الأخرى خلال الحرب السورية المستمرة منذ 8 سنوات.

وفضح مقتل القيادي الإيراني التدخلات الإيرانية المباشرة في سوريا، واعترفت طهران بأن أيديها باتت ملوثة بالدماء، بضلوعها في الحرب الداخلية المدمرة التي راح ضحيتها مئات الآلاف في سوريا، حيث وصفت دبيريان بأنه «أحد المدافعين عن مقام السيدة زينب»، وقالت إنه «تولى من قبل قيادة العمليات العسكرية في مدينة تدمر بعد استعادتها من تنظيم داعش».







وشهدت الغارات العسكرية على سوريا، مقتل العديد من الجنود الإيرانيين، كما استهدفت مواقع عسكرية تابعة لنظام خامنئي ووكيله حزب الله اللبناني، كما تم الكشف عن وجود مصنع إيراني للصواريخ وقواعد للحرس الثوري في المنطقة.

حروب وتوترات

ليست هذه المرة الأولى التي يقتل فيها قائد كبير في الحرس الثوري أو أذرعه، فقد أعلنت طهران في أكثر من مرة عن مقتل ضباط بارزين في اشتباكات على جبهات القتال في سوريا، بينما نفت مرارا أن تكون لديها قوات تقاتل على الأرض، زاعمة وجود مستشارين عسكريين وقوات شبه عسكرية لحماية مواقع شيعية ‹مقدسة›.

وألقت إيران بثقلها في سوريا دعما لنظام الأسد منذ العام الأول للحرب التي تفجرت على إثر ثورة شعبية في مارس 2011، وأكدت العمليات وجود مقاتلين إيرانيين في سوريا، حيث يسعى نظام خامنئي إلى توسيع نفوذه في سوريا والعراق ولبنان وجر المنطقة إلى حروب وتوترات مستمرة، حيث هيمنت الميليشيات الإيرانية على مناطق عدة خصوصا الأراضي السورية، مستثمرة في الاضطرابات الأمنية المستمرة منذ 9 سنوات.

شبكة الميليشيات

يقول معهد الولايات المتحدة للسلام «مرت إيران وسوريا بعدد مختلف من العلاقات، نشأ التحالف الإيراني السوري من قضايا مشتركة وأعداء مشتركين، فمنذ قيام الثورة الإيرانية عام 1979، جمعت البلدان، قوة سياسية وموارد عسكرية لتعزيز موقعهما، وبناء شبكة من ميليشيات الشر الإجرامية، وإحباط خطط المعارضين، لقد ضمنوا معا أن عراق صدام حسين، المتاخم للبلدين، لن يصبح القوة الإقليمية المهيمنة»، ويرى أن العلاقات بين إيران وسوريا مرت بمراحل مختلفة.

زواج دائم

نجا التحالف السوري الإيراني جزئيا، لأنه كان دفاعيا بطبيعته، فمنذ ثلاثة عقود، كان يهدف إلى حد كبير إلى تحييد القدرات العراقية ومنع التعدي الأمريكي في الشرق الأوسط، ومن المفارقات أن الاختلافات الأيديولوجية بين الملالي والعلويين ساعدت في استمرار العلاقة.

كانت سوريا والعراق خصمين سياسيين تقليديين، وكثيرا ما اقتربا من الضربات العسكرية، لأنهما كانا يتشاركان في الأيديولوجية البعثية نفسها، و لم تكن النخب السياسية في طهران ودمشق تتنافس على الإطلاق.

ويؤكد معهد الولايات المتحدة للسلام تراجع أجندة النظامين، فإيران تنافست على قيادة الكتلة الإسلامية في الشرق الأوسط وما وراءه، وهو دور لا مصلحة لسوريا العلمانية فيه، فيما سعت سوريا إلى أن تكون «قلب العروبة النابض»، وهو دور لا تهتم فيه إيران، وهي دولة غير عربية، باستثناء فترة وجيزة من الطموحات المتنافسة في لبنان، لم يكن البلدان في منافسة أبدا - أيديولوجيا أو اقتصاديا أو عسكريا. لم يحاول أي شخص أن يصطحب الآخر.

ولا تزال إيران مؤيدا قويا للأسد على الرغم من انتكاسات النظام في الحرب الأهلية في سوريا، وأعلن الرئيس حسن روحاني أن إيران ستدعم الحكومة السورية «حتى نهاية الطريق».

7 مراحل للتحالف الإيراني السوري

التحالف الجديد (1979-1982)

كانت سوريا أول دولة عربية تعترف بالحكومة الموقتة لرئيس الوزراء مهدي بازركان بعد الإطاحة بالشاه، والثالث بشكل عام، بعد الاتحاد السوفيتي وباكستان.

قدمت دمشق دعما دبلوماسيا وعسكريا لا يقدر بثمن لطهران بعد غزو العراق لإيران عام 1980، وتم إضفاء الطابع الرسمي على التحالف في مارس 1982 عندما قام وفد سوري رفيع المستوى، برئاسة وزير الخارجية آنذاك عبد الحليم خدام، بزيارة طهران وأبرم سلسلة من الاتفاقيات الثنائية بشأن النفط والتجارة، واتفاقا سري بشأن المسائل العسكرية.

ذروة القوة (1982-1985)

كانت نقطة التعاون الثنائي في بلاد الشام، فبعد غزو إسرائيل للبنان عام 1982 وهزيمة القوات السورية هناك، جند الرئيس السوري حافظ الأسد نفوذ إيران بين الشيعة اللبنانيين لشن حملة من التخريب والإرهاب وحرب العصابات ضد خصومهم المتبادلين في لبنان.

توترات التحالف (1985-1988)

شهدت أواخر الثمانينات المرحلة الأكثر إشكالية في الشراكة السورية الإيرانية، استنزفت الحرب الأهلية اللبنانية والحرب الإيرانية العراقية مواردهما وقوضت نفوذ العلاقة بين دمشق وطهران، وضع البلدان أجندات متعارضة في لبنان، خاصة في اختيار حلفائهما الشيعة،/ دعمت سوريا أمل، الحزب السياسي والميليشيات التي كانت تمثل الشيعة في لبنان منذ زمن طويل، ودعمت دمشق دولة علمانية متعددة الطوائف تقع في دائرة نفوذها، ودعمت إيران حزب الله، الحركة المتطرفة السرية.

وتوصلت طهران ودمشق في نهاية المطاف إلى تفاهم بشأن القضايا الرئيسية، كانت للمصالح السورية الأسبقية في بلاد الشام، في حين تدعم سوريا طهران في الخليج.

احتواء صدام (1988-1991)

ركز التعاون على مراقبة القوة العراقية وسحق تمرد الرئيس اللبناني ميشيل عون ضد سوريا في 1988-1989، فخلال حرب الخليج 1990-1991، ساهمت سوريا بقوات في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وبقيت إيران محايدة.

كانت دمشق تأمل في جني ثمار إدراج جدول أعمالها في جهود السلام التالية في الشرق الأوسط، بينما لم تحاول إيران التحقق من الوجود العسكري الأمريكي المتزايد، على أمل أن تضعف في نهاية المطاف قوة بغداد في المنطقة.

ما بعد الحرب الباردة (1991-2003)

مع انتهاء الحرب الباردة أصبحت الولايات المتحدة القوة المهيمنة في العالم، وصارت طهران ودمشق أكثر أهمية لبعضهما البعض.

تعاونوا في تطوير الصواريخ الباليستية، وفي تسليح وتحريض حزب الله وحماس، وكذلك للتأثير على الأحداث في لبنان والسلطة الفلسطينية، كانت مساعدتهم أساسية في تمكين حزب الله من شن حملة حرب عصابات طوال التسعينيات.

تنشيط التحالف (2003-2011)

ازداد التعاون بين إيران وسوريا بشكل ملحوظ بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق عام 2003، رحب البلدان بإطاحة صدام حسين خصمهما المتبادل، لكن سرعة الانتصار العسكري الأمريكي أثارت في البداية مخاوف من احتمال أن تكون إيران أو سوريا الهدف التالي في «الحرب على الإرهاب» التي تقوم بها إدارة بوش، قدم كلاهما مساعدات كبيرة لمجموعة من القوات المحلية والأجنبية في العراق، متحدية الجيش الأمريكي والحكومة الجديدة في بغداد.

تطورت أدوارهما في العراق، خاصة بعد أن أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي السابق براك أوباما عن خطط للانسحاب، أقامت طهران علاقات مع الأحزاب السياسية والميليشيات العراقية الرئيسية، وخاصة الشيعة، لضمان عدم عودة بغداد مرة أخرى إلى معادتها. وقلصت دمشق بشكل متقطع تدفق المتمردين عبر حدودها، لم ترغب أي دولة في أن يغرق العراق في الفوضى أو الحرب الأهلية.

الحرب والربيع العربي (2011 - 2020)

عززت إيران دعمها لنظام الرئيس بشار الأسد بعد اندلاع الأزمة السورية في عام 2011، وأرسلت طهران مستشارين عسكريين، ومعدات، ومليارات الدولارات من المساعدات، على أمل حماية مصالح إيران في سوريا.

وعززت طهران قوة النظام من خلال إنشاء قوات الدفاع الوطني وهي مجموعة تضم نحو 80000 جندي من العلويين والشيعة وأنصار النظام الذين يساعدون الجيش السوري في القتال، وزار مسؤولون إيرانيون رفيعو المستوى دمشق، ومسؤولو الدفاع السوري طهران، وساعد الدعم الإيراني في إبقاء الأسد في السلطة وسط الفوضى والاضطرابات المتزايدة.

ميزان القوى

ويؤكد المعهد أن ميزان القوى في التحالف السوري الإيراني تحول منذ عام 1979، كانت سوريا الشريك المهيمن في الثمانينيات، وإيران هي الشريك الأقوى اليوم.

  • من 1976 إلى 2005، كانت سوريا اللاعب الأكثر هيمنة في لبنان بسبب وجودها العسكري، ولكن نفوذها ضعف بعد أن أجبرت دمشق على سحب القوات في عام 2005، وأصبح حزب الله، الحزب والميليشيات الموالية لإيران، الحليف الأكثر نفوذا في السياسة اللبنانية.

  • خلال الثمانينيات من القرن الماضي، تضاعف دور سوريا الإقليمي، بعد اتفاقيات كامب ديفيد عام 1979، وتراجع العراق وإيران بسبب الصراع المستمر منذ ثماني سنوات، وتمتعت سوريا بالرعاية السياسية والعسكرية والاقتصادية للاتحاد السوفيتي حتى تم حلها في عام 1991.

  • تحول ميزان القوى بين الاثنين جزئيا بسبب الأسلحة، كانت سوريا قناة لشحنات الأسلحة إلى إيران خلال الصراع الإيراني العراقي، كان هذا مهما بشكل خاص بعد تدهور العلاقات الإيرانية مع موسكو في عام 1982، ونظمت واشنطن حظرا واسع النطاق للأسلحة في عام 1983.

  • استجابت إيران بتطوير صناعة الأسلحة الخاصة بها في الثمانينيات، وفي التسعينيات من القرن الماضي، لعبت دورا رائدا في الجهود المشتركة مع سوريا لتطوير الباليستية، تصدر إيران الآن الأسلحة إلى سوريا وتساعد في تمويل مشتريات الأسلحة السورية من روسيا وبيلاروسيا وكوريا الشمالية وأماكن أخرى.

  • بعد عام 2011، أصبحت الحكومة السورية معتمدة للغاية على إيران وحلفائها مع تضاؤل الموارد، ونقص القوى العاملة، والضغط المتزايد من جماعات المعارضة اعتمد النظام على إيران لبقائها على قيد الحياة.




الأكثر قراءة