مكة - مكة المكرمة

صنفت وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات (الاتحاد الدولي للاتصالات)، المملكة من أوائل دول العالم في فتح النطاق العريض لخدمات الألياف الضوئية، مشيدة بجهودها في فتح النطاق العريض ونشر خدماته، بحسب تقرير نشره الاتحاد الدولي للاتصالات على موقعه الالكتروني، تعقيبا على اتفاقية أشرفت عليها هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات بين جميع شركات الاتصالات وتقنية المعلومات المالكة للبنية التحتية والمقدمة لخدمات الألياف الضوئية في المملكة.

وكشف تقرير المنظمة الدولية أن المملكة تعد من أوائل دول العالم في عقد اتفاقية تجمع بين جميع الشركات المالكة للبنية التحتية لشبكة الألياف الضوئية (الاتصالات السعودية، موبايلي، الاتصالات المتكاملة، ضوئيات) وجميع الشركات المقدمة للخدمة للمستخدمين النهائيين (الاتصالات السعودية، موبايلي، زين، الاتصالات المتكاملة، عذيب) لفتح المجال لاستخدام البنية التحتية وخدمة المستخدمين من خلالها، مما يتيح للمستخدم اختيار الشركة المقدمة لخدمة الألياف الضوئية بغض النظر عن مالك البنية التحتية.

ونوه تقرير الوكالة الدولية بنموذج العمل الذي تم تبنيه لقيادة المناقشات الفنية والقانونية والتجارية اللازمة لإنجاح أكثر من 10 اتفاقيات ثنائية تضم مالكي البنية التحتية ومقدمي الخدمات، مشددا على أهمية التنظيمات التي أصدرتها الهيئة في هذا المجال لضمان تفعيل الاتفاقية، ومنها قواعد وإرشادات تقديم خدمات البيع بالجملة باستخدام شبكة الألياف البصرية التي اعتمدتها هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة في نوفمبر الماضي.

أهداف الاتفاقية

  • الاستفادة القصوى من البنية التحتية
  • تشجيع المزيد من الاستثمار
  • زيادة عدد الخيارات أمام المستخدمين
  • رفع مستوى التكامل بين الشركات
  • تعزيز المنافسة على جودة الخدمة والمميزات المقدمة