الجوف - مكة المكرمة

يعد مشروع إعادة تأهيل مستشفى الجوف العام الذي قام به البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، أحد أهم المشاريع الطبية الرائدة للبرنامج، حيث استقبل 148 ألفا و452 حالة خلال 2019، فيما يخدم هذا المستشفى مليون نسمة من المواطنين اليمنيين بشكل مباشر في محافظة الجوف وما جاورها من محافظات الأخرى.

ففي نوفمبر من 2018 افتتح البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المستشفى بعد أن الانتهاء من تأهيله وتجهيزه بالمعدات الطبية ورفع طاقته الاستيعابية، متضمنا 7 عيادات وقسمين للطوارئ والتنويم.

وجهز البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المستشفى بحوالي 300 جهاز وأداة طبية لخدمة 12 مديرية، بالإضافة للمحافظات المجاورة، ويستقبل المستشفى أكثر من 18 ألف حالة شهرياً، ويخدم المستشفى نحو مليون مواطن يمني بمحافظة الجوف ونازحين يمنيين من المحافظات المجاورة لمحافظة الجوف.

ويعمل المشروع على تقديم الرعاية الصحية وفقا للمعايير السعودية التي طبقت خلال تنفيذ المشروع، فيما يسهم مستشفى الجوف في تحسين الوضع الصحي من خلال إنشاء أقسام جديدة وإضافة خدمات علاجية جديدة.

ويعد مستشفى الجوف المنشأة الحكومية الوحيدة التي تخدم أهالي محافظة الجوف ومديرياتها، بالإضافة إلى 200 ألف مواطن نازح.

وعالج المستشفى في 2017 أكثر 109,225 حالة، عبر عيادات الجراحة العامة والأوعية الدموية وجراحة العظام والمفاصل والباطنية والأنف والأذن والحنجرة والنساء والولادة والأطفال وعيادة الصحة الإنجابية والمشورة.

وقد تعطل المستشفى عن العمل في 2013 ثم عاود العمل في 2016، قبل استفادته من مشروع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، والخاص بتأهيل وتجهيز المستشفى، والذي ساعده في استئناف تقديم خدماته العلاجية للمرضى اليمنيين في محافظة الجوف وما جاورها من محافظات.

ويدعم البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المواطنين اليمنيين قطاع الصحة في مختلف المحافظات اليمنية، وأسهم الدعم المقدم في تحسن الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين اليمنيين، بالإضافة لزيادة فرص حصولهم على العلاج بأطيافهم وأعمارهم وأجناسهم كافة.

واستهدفت مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المستشفيات اليمنية بمختلف طاقاتها الاستيعابية، بالإضافة إلى دعم البرنامج للمراكز الموزعة في مختلف محافظات الجمهورية اليمنية.

ويطبق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن من خلال المشاريع الطبية في اليمن المواصفات والمقاييس الطبية المعتمدة دوليا، لضمان استدامة المشاريع وضمان الاستفادة منها.

وتشمل مشاريع البرنامج بناء وتأهيل تشغيل وتجهيز المستشفيات والمراكز الطبية، وتوفير سيارات الإسعاف المجهزة بالكامل، وتوفير الأدوية والأجهزة والمعدات والقطع الطبية.

وبلغ عدد التجهيزات الطبية المقدمة من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن للمستشفيات والمراكز الطبية اليمنية نحو 1000 تجهيز طبي في عام واحد، والتي تشمل: الأجهزة الطبية والمعدات الطبية.

وتشمل المعدات والأجهزة الطبية: أجهزة متابعة القلب أجهزة غسيل الكلى ومعدات جراحية مصغرة وأجهزة أشعة صوتية، وأجهزة قياس نبض الجنين وملابس طبية وميزان مواليد وأجهزة قياس الضغط، وأجهزة قياس الحرارة وأجهزة فحص الأذن والسماعات الطبية وأجهزة قياس السكر وملحقاته، ومسحات طبية وإسعافات أولية وشنط ولادة وأفران كهربائية للتعقيم وأسرة تنويم وأجهزة شفط للجنين وكراسيا متحركة وحاملات سوائل وثلاجات طبية.

كما تشتمل الأجهزة والمعدات الطبية على: أسرة عناية مركزة وطاولات جانبية وأسرة تحضير المريض والإفاقة وأجهزة التخدير ووحدة جراحة كهربائية وطاولات عمليات وكشافات غرفة عمليات، وأجهزة شفط السوائل وأجهزة تخطيط القلب وأجهزة متابعة العلامات الحيوية للقلب ومضخات الإبر ومضخات محاليل ومقاييس تدفق الأوكسجين وأجهزة تنفس صناعي وعربات أدوية طوارئ وأجهزة تعقيم مركزية.

وتضمنت مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في القطاع الصحي تأثيث المستشفيات والمراكز الطبية عبر: وحدات تبريد، وحدات تكييف، مكاتب، ومقاعد.

وأسهمت مشاريع البرنامج في إحداث الأثر الإيجابي المتمثل في تحسن وتطوير الخدمات الطبية للمواطنين اليمنيين، ورفع كفاءة خدمات قطاع الصحة في اليمن بشكل عام، وزيادة فرصة حصول المواطنين اليمنيين على العلاج، وتوفير احتياجات المستشفيات والمركز الطبية اليمنية من الأجهزة والقطع الطبية، بالإضافة للوصول لمستفيدين جدد من المواطنين اليمنيين.

وشملت هذه المشاريع عددا من المحافظات المستفيدة ومنها: محافظة عدن، محافظة حجة، محافظة الجوف، محافظة مأرب، محافظة المهرة، محافظة سقطرى، ومحافظة حضرموت.