د ب أ - طهران

فاز المتشددون الإيرانيون بكل مقاعد العاصمة طهران بمجلس الشورى (البرلمان) وسط توقعات بأن تسفر النتائج النهائية سيطرة المحافظين على المجلس.

وأظهرت النتائج المبكرة لطهران وهي أكبر دائرة والأكثر نفوذا في البلاد ذات الثلاثين مقعدا في مجلس الشورى، أن المتشددين والمحافظين حصلوا على كل مقاعد العاصمة، حسبما ذكرت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية أمس.

وذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية (إسنا) أن نحو 11 مليون شخص أدلوا بأصواتهم في مختلف أنحاء البلاد مما يعادل 19% من الناخبين المؤهلين البالغ عددهم 58 مليونا تقريبا.

وتنافس حوالي 7000 مرشح على 290 مقعدا برلمانيا.

وتسبب رفض مجلس صيانة الدستور صاحب النفوذ القوي وغير المنتخب للآلاف من المرشحين الإصلاحيين قبل الانتخابات في إحباط سعيهم للسيطرة على مجلس الشورى.

وبالنظر إلى حالة الاستياء العامة إزاء سياسات الحكومة، يبدو أن الإصلاحيين الذي ينتمي إليهم الرئيس حسن روحاني يستعدون لخسارة الأغلبية في مجلس الشورى. ويأمل المحافظون والمتشددون في عودة سياسية، وهم الذين يرفضون، ضمن أشياء أخرى، الاتفاق النووي مع القوى العالمية، والذي يهدف إلى الحد من البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات عن طهران.