أماني يماني - مكة المكرمة

فيما اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية إيران بالتلاعب بالانتخابات البرلمانية ووصفتها بالمسرحية السياسية الهزلية، أظهرت مقاطع فيديو بثتها وسائل التواصل الاجتماعي الإقبال الضعيف من المواطنين على صناديق الاقتراع أمس الأول، وخلو مراكز التصويت منهم، في مدن مختلفة من أنحاء البلاد، وفق ما أورد موقع «إيران إنترناشيونال». وخيمت ظروف عدة على توجهات الإيرانيين في الانتخابات البرلمانية التي لم تزد نسبة الإقبال عليها عن 25%، على رأسها الظروف الاقتصادية السيئة التي تعيشها طهران، والعقوبات الأمريكية في أعقاب الانسحاب من الاتفاق النووي، وتهاوي قيمة الريال، والتوترات التي صنعها النظام برعايته للإرهاب، والتي أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني، والاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها البلاد، وسقوط الطائرة الأوكرانية بصواريخ الحرس الثوري، وغيرها من الأحداث. سقوط روحاني رغم اتفاق الكثير من الصحف العالمية على أن انتخابات طهران مجرد «مسرحية هزلية» إلا أن المشهد المتوتر في إيران أسقط أسهم الرئيس الحالي حسن روحاني، خاصة مع تزايد أسعار الوقود والقمع الذي واجهته الاحتجاجات الأخيرة وضرب الطائرة الأوكرانية التي راح ضحيتها 176 شخصا، أغلبهم من الإيرانيين. ووفقا للمركز الأمريكي للسلام، لم يكن من المحتمل أن يلحق الضرر بالمتشددين، على الرغم من دورهم والحرس الثوري في كلا الحالات، وبات من المتوقع أن يبدأ البرلمان الجديد مختلفا عن البرلمان الأخير لأسباب عدة، حيث أعلنت شخصيات بارزة، مثل رئيس البرلمان علي لاريجاني، أنها لن تترشح مرة أخرى، الأمر الذي يترك المناصب القيادية العليا مفتوحة، علما بأن لاريجاني الذي يترأس البرلمان منذ 2005 ينتمي إلى عائلة سياسية، حيث ترأس شقيقه الصادق لاريجاني السلطة القضائية لمدة عقد بين عامي 2009 و2019، كما استبعد مجلس صيانة الدستور من 9 إلى 14 ألف مرشح معظمهم من الإصلاحيين الذين يشكلون ما يقرب من ثلث المشرعين، وهو ما استنكره روحاني علانية. انقسامات كبيرة تشتهر السياسة الداخلية لإيران بانقسامها، وكذلك بالطبيعة المتغيرة للتحالفات بين الفصائل، ففي عام 1981 انتقد الزعيم الثوري آية الله الخميني الفصائل السياسية المتصارعة، وقال إنها «تعض بعضها بعضا مثل العقارب». وتطور الطيف السياسي في العقود الأربعة بإيران، أي منذ الثورة، وساعد موقع المركز الأمريكي للسلام بإلقاء نظرة عامة مبسطة للفصائل السياسية الإيرانية الرئيسة اعتبار ا من يناير 2020. 4 فصائل سياسية في إيران: الإصلاحيون يدعم هذا الفصيل السياسي الإصلاحات الهيكلية التي من شأنها أن تمنح الهيئات المنتخبة، مثل المجلس، دورا أكبر في الحكم، ويسعى إلى تعزيز المساءلة الديمقراطية في إيران، ومن بين الإصلاحيين البارزين الرئيس السابق محمد خاتمي، والمرشح الرئاسي السابق، رئيس الوزراء، مير حسين موسوي. المعتدلون يدعم هذا الفصيل السياسي الهيكل الدستوري الأساسي لإيران، لكنه يدعم أيضا حكومة تكنوقراطية أكبر، وتحررا اقتصاديا، ومشاركة دبلوماسية مع الغرب، ومن بين الوسطاء المعتدلين البارزين الرئيس حسن روحاني والرئيس السابق هاشمي رفسنجاني. المحافظون يدعم هذا الفصيل السياسي علماء الدين في إيران، ويمثل المصالح الاقتصادية لطبقة التجار الإيرانيين. ويختلف المحافظون عن المتشددين في دعمهم للانخراط مع العالم الخارجي، ويتضح ذلك في الدعم المحافظ للصفقة النووية المعروفة باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، ومن بين المحافظين البارزين رئيس البرلماني علي لاريجاني، ووزير الخارجية السابق علي أكبر ولايتي، وهو الآن مستشار كبير للزعيم الأعلى. المتشددونفصيل مدعوم بقوة من المرشد الأعلى، ويقوم على مبدأ ولاية الفقيه، أو وصاية الفقهاء. يعارض المتشددون الذين يشار إليهم أيضا باسم «المناصرين»، إجراء مفاوضات مع الغرب، ودعم تدخل الدولة بشكل أكبر في الحياة الاجتماعية والسياسية الإيرانية، ومن بين المتشددين البارزين الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد ورئيس القضاء إبراهيم الريسي. أبرز المرشحين للبرلمان: محمد باقر غاليباف «المحافظون»

  • رئيس بلدية طهران السابق وقائد قوات الحرس الثوري في الفضاء، يرأس مجلس التحالف لقوات الثورة، والقائمة البرلمانية المحافظة الرئيسة في إيران.
  • ترشح لرئاسة الجمهورية ثلاث مرات أعوام 2005 و2013 و2017، واحتل المركز الثاني خلف روحاني في الانتخابات الرئاسية عام 2013، وخرج من سباق عام 2017 لدعم المتشدد إبراهيم الريسي الذي خسر أمام روحاني، ويعده المحافظون قائدا محتملا في المستقبل، سواء في السلطة التشريعية أو التنفيذية.
مصطفى مير سالم «المحافظون»
  • شغل رئيس حزب الائتلاف الإسلامي المحافظ، ومنصب وزير الثقافة في عهد رفسنجاني.
  • خاض انتخابات الرئاسة عام 2017 ضد روحاني، وحصل على المركز الثالث بحوالي 1% فقط من الأصوات، وفي التسعينات كان مسؤولا عن إغلاق المنشورات الإصلاحية، وينظر إليه على أنه منافس محتمل لغاليباف لقيادة المحافظين في إيران.
مسعود بيزشكيان «الإصلاحيون»
  • كان نائب رئيس مجلس الشورى من بين عدد قليل من المشرعين الإصلاحيين المؤهلين من قبل مجلس صيانة الدستور لخوض الانتخابات.
  • شغل منصب وزير الصحة من 2001 إلى 2005 في عهد خاتمي، وفي عام 2016 فاز بمقعد في تبريز بهامش كبير.
ماجد الأنصاري «الإصلاحيون»
  • رجل دين إصلاحي ومتحدث باسم جمعية رجال الدين المقاتلين اليسارية.
  • كان العضو الوحيد في حزبه السياسي الذي لم يستبعده مجلس صيانة الدستور.
  • شغل منصب نائب الرئيس للشؤون البرلمانية في عهد خاتمي، والمنصب نفسه من 2013 إلى 2016 في عهد روحاني؛ ونائب الرئيس للشؤون القانونية من 2016 إلى 2017.
شخصيات ستختفي من المشهد: علي لاريجاني «المحافظون»
  • جاء قرار لاريجاني بعدم الترشح في الوقت الذي واجه فيه شقيقه، كبير قضاة المحكمة السابق، الصادق لاريجاني، تحقيقا في فساد من قبل رئيس القضاء الإيراني المتشدد الحالي إبراهيم الريسي.
  • الانتخابات البرلمانية عام 2020 هي المرة الأولى منذ عام 2008 التي لا يرأس فيها أحد أفراد عائلة لاريجاني فرعا واحدا على الأقل من الحكومة الإيرانية.
غلام عادل «المحافظون»
  • صهر المرشد الأعلى علي خامنئي، ابنته متزوجة من ابن المرشد، وهو الرئيس السابق للمجلس الذي انسحب من الترشيح.
  • شغل منصب المتحدث من 2004 إلى 2008، قبل علي لاريجاني. فقد مقعده في 2016 بعد هزيمة المشرعين المحافظين في طهران.
محمد عارف «الإصلاحيون»
  • زعيم الفصيل الموالي لروحاني في المجلس النيابي السابق.
  • شغل منصب النائب الأول لرئيس إيران في الفترة من 2001 إلى 2005 في عهد خاتمي، وانتخب للبرلمان عام 2016.
  • انتقد الحكومة بسبب الكذب بعد أن أسقط الحرس الثوري الطائرة الأوكرانية، ودعا إلى إقالة وعقاب المتورطين في تبادل لإطلاق النار والتستر.
بارفان الشوري «الإصلاحيون»
  • رفضت زعيمة المجموعة البرلمانية النسائية في المجلس الترشح.
  • انتخبت لعضوية البرلمان عام 2016، وانتقدت أجهزة الأمن الإيرانية لتقويضها المؤسسات المنتخبة في البلاد، وقمع المتظاهرين.
  • قالت في خطاب حارق «لن أستطع إقناع ضميري بالفرار مرة أخرى».
سعيد جليلي «المتشددون:
  • احتل المركز الثالث في الانتخابات الرئاسية عام 2013.
  • شغل منصب كبير المفاوضين النوويين في الفترة من 2007 إلى 2013 في عهد نجاد، وقرر عدم الترشح بعد محادثات مع أصدقائه.
شخصيات منعت من الترشح: علي مطهري «المحافظون»
  • يعد صهر رئيس البرلمان علي لاريجاني أبرز المستبعدين.
  • شغل منصب نائب رئيس المجلس في الفترة من 2016 إلى 2019 في عهد لاريجاني.
  • كان معروفا بأنه المنشق السياسي الذي كان يتحدى المتشددين في كثير من الأحيان في قضايا الحريات السياسية.
  • في مايو 2019، لمح إلى أنه قد يسعى للحصول على الرئاسة في عام 2021.
كامبيز مهدي زاده «الإصلاحيون»
  • استبعد صهر الرئيس روحاني من الترشح في الدائرة الانتخابية بشمال غرب تبريز.
  • استقال من منصبه كرئيس للمسح الجيولوجي لإيران في ديسمبر 2018، بسبب أسئلة في وسائل الإعلام الإيرانية حول افتقاره إلى المؤهلات المطلوبة.
شاهندوخ مولافيردي «الإصلاحيون»
  • عضوة مجلس الوزراء السابق، وواحدة من أبرز النساء المستبعدات.
  • تولت منصب نائب الرئيس السابق لشؤون المرأة والأسرة من 2013 إلى 2017 في عهد روحاني.
  • دعت إلى مشاركة جماهيرية من قبل الإصلاحيين في انتخابات 2020 قبل استبعادها.
محمود صادقي «الإصلاحيون»
  • مثل طهران منذ فوزه بمقعده عام 2016.
  • له تاريخ في استعداء المحافظين.
  • في عام 2018، اتهم أعضاء البرلمان بالفساد المالي وأخذ الرشوة في مقابل الحصول على موافقات.
  • أبعد عن الترشح، ووجهت إليه اتهامات عدة.
محمد طابش «الإصلاحيون»
  • ابن أخ الرئيس السابق خاتمي، انتخب للمرة الأولى عام 2000 لتمثيل دائرة أردكان.
  • استبعد بعد أن تحدث علنا عن إسقاط الطائرة الأوكرانية، وانتقد الحكومة لإخفاء مسؤولية الحرس الثوري.
إلياس هزرتي «الإصلاحيون»
  • خدم في البرلمان من 1989 إلى 2004، ثم عاد إلى المجلس عام 2016.
  • شغل منصب رئيس تحرير صحيفة اعتماد اليومية الإصلاحية.
  • كان مؤيد ا لروحاني قبل أن ينشق عنه في أغسطس 2018 بعد التصويت لمصلحة عزل وزير الاقتصاد.
بهروز نعمتي «الإصلاحيون»
  • انتخب للمرة الأولى عام 2012.
  • خاض الانتخابات الماضية ضمن قائمة الإصلاحيين المعتدلين.
  • على الرغم من أنه عضو في فصيل روحاني البرلماني، فقد قيل إنه قريب أيضا من لاريجاني.