واس - الرياض

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس جلسة مباحثات رسمية مع رئيس دولة إريتريا أسياس أفورقي، جرى خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، ومستجدات الأحداث في القرن الأفريقي والمنطقة، والتأكيد على أهمية ودور مجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن في تنمية وتعزيز فرص التعاون في شتى المجالات.

حضر المباحثات أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور منصور بن متعب، ووزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود، ووزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عصام بن سعيد - الوزير المرافق -، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء خالد العيسى، ووزير الدولة لشؤون الدول الأفريقية أحمد قطان، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى إريتريا صقر القرشي.

كما حضرها من الجانب الإريتري، وزير الخارجية عثمان صالح محمد، ومستشار الرئيس يماني قبراب، ومدير مكتب الرئيس الأمين حسن الأمين، والقائمة بالأعمال في سفارة إريتريا لدى المملكة ويني قيهير.

وسبق جلسة المباحثات استقبال خادم الحرمين الشريفين لرئيس إريتريا، مرحبا به والوفد المرافق له في المملكة، فيما أبدى الرئيس الإريتري سعادته بلقائه خادم الحرمين الشريفين.

كما صافح الرئيس الإريتري الأمراء، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية، بعد ذلك أقام خادم الحرمين الشريفين مأدبة غداء تكريما للرئيس الإريتري والوفد المرافق له.

حضر الاستقبال والمأدبة، الأمير خالد بن فهد بن خالد، وأمير منطقة الرياض فيصل بن بندر، والأمير محمد بن فهد، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور منصور بن متعب، ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير فيصل بن خالد، ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نواف، والأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، والمستشار في الديوان الملكي الدكتور تركي بن سعود، ومحافظ الدرعية الأمير أحمد بن عبدالله، والمستشار في الديوان الملكي الأمير خالد بن سعود، ووزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، وعضو مجلس الوزراء وزير الدولة الأمير تركي بن محمد، ومساعد رئيس الاستخبارات العامة الأمير بندر بن فيصل، والأمير سعود بن سلمان، والأمير عبدالمجيد بن عبدالإله.