د ب أ - فيسبادن

فيما يتولى الأجانب على نحو متزايد وظائف شاغرة في كثير من المهن الحرفية بألمانيا، أظهر تقييم خاص لمكتب الإحصاء الاتحادي نشر أمس أنه بينما تراجعت نسبة عقود التدريب المهني المبرمة سنويا خلال إجمالي الفترة من 2008 إلى 2018 بنسبة 1ر14 % لتصل إلى نحو 522 ألف عقد، تضاعف تقريبا عدد المتدربين المهنيين من الأجانب ليصل إلى 61 ألف متدرب.

وجاء في التقرير أن الأجانب الشباب يجدون أيضا فرصا للتدريب المهني في حرف تعاني من نقص في العمالة، مثل قطاع المعادن والبناء والبستنة وقيادة السيارات وميكانيكا السيارات.

وبحسب البيانات، انخرط نحو 25 % من المتدربين في المهن الحرفية التي تعاني من نقص في العاملة بألمانيا.

وتضاعف عدد المتدربين الأجانب في هذه المهن 2018 بمقدار ثلاث مرات، ليصل إلى 16700 متدرب أجنبي، من بينهم متدربون من دول ينحدر منها الكثير من طالبي اللجوء، مثل أفغانستان وسوريا. وفي المقابل تراجع عدد الألمان الذين بدؤوا تدريبا في هذه المهن العام الماضي بنسبة 5ر9 %.