X

ورشة عمل تمكين فرق تحقيق كفاءة الإنفاق في الجهات الحكومية

الاثنين - 27 يناير 2020

Mon - 27 Jan 2020

عقد مركز تحقيق كفاءة الإنفاق اليوم، في مدينة الرياض، ورشة عمل بعنوان "تمكين فرق كفاءة الإنفاق في الجهات الحكومية"، والتي تعد خطوة نحو الارتقاء بقدرات الجهات الحكومية لتفعيل آليات تحقيق كفاءة الإنفاق الحكومي، وذلك لمواكبة تطلعات القيادة الرشيدة بأن تكون السعودية نموذجا ناجحا ورائدا على جميع الأصعدة، ومنها كفاءة الإنفاق.

والذي سيمكننا من تحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي بما يتوافق مع مستهدفات رؤية 2030.

حيث هدفت هذه الورشة التي شارك فيها قادة وأعضاء فرق تحقيق كفاءة الإنفاق في مختلف الجهات الحكومية، ممثلة في 167 جهة، حيث بلغ عدد الحضور 650 ممثلا من الجهات، إلى استعراض ومشاركة الممكنات وآليات العمل المثلى، حسب أفضل الممارسات المحلية والعالمية لتحقيق كفاءة الإنفاق.

واستهلت أعمال الورشة بكلمة شكر رفعها الرئيس التنفيذي لمركز تحقيق كفاءة الإنفاق، المهندس عبدالرزاق العوجان، للقيادة الحكيمة، على الدعم المتواصل الذي تقدمه للجهات الحكومية للإرتقاء بممارساتها لرفع كفاءة الإنفاق الحكومي.

كما وجه شكره للجهات على جهودها المتواصلة وتعاونها المستمر في سبيل تحقيق ذلك الهدف بما يعزز النمو والازدهار.

وفي السياق نفسه أكد وكيل وزارة المالية لشؤون الميزانية والتنظيم، ياسر القهيدان، على أهمية التعاون بين مختلف الأجهزة الحكومية لتعظيم الأثر مقابل الإنفاق، والتوجيه الأمثل للإنفاق الحكومي.

وقد تمت خلال الورشة مشاركة المنهجيات والآليات المتبعة لرفع كفاءة الإنفاق، ومعالجة الهدر، وفق أفضل الممارسات المحلية والعالمية، كما استعرضت قصص نجاح من جهات عدة، كوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة.

إضافة إلى ذلك، أجيب خلال الورشة على أسئلة واستفسارات الجهات في هذا السياق، من خلال حوار مفتوح بين فرق كفاءة الإنفاق في الجهات، ومنسوبي مركز تحقيق كفاءة الإنفاق وممثلي وزارة المالية.

كما شهدت الورشة تكريم فرق كفاءة الإنفاق في الجهات الحكومية الأكثر تميزا في الالتزام بمتطلبات كفاءة الإنفاق في المرحلة الأولية، وتطبيق أفضل الممارسات ذات العلاقة.

وأكد الرئيس التنفيذي للمركز في ختام الورشة على أن هذه المبادرة جزء من خطة المركز لعام 2020، لمساندة الجهات الحكومية من تحقيق مستهدفات كفاءة الإنفاق نحو إنفاق مستدام، تماشيا مع رؤية وطموح السعودية قيادة وشعبا.

أضف تعليقاً

Add Comment