مكة - مكة المكرمة

• قارورة نحاسية وأنبوبة من القرن الثامن، عثر عليهما في الربذة ضمن مجموعة من الأدوات الفخارية والخزفية والزجاجية الفريدة.

• يعد موقع الربذة في منطقة المدينة المنورة أحد أهم المواقع الأثرية في المملكة، حيث كانت الربذة من الحواضر الإسلامية الكبيرة في قلب جزيرة العرب، وشكلت مركزا اقتصاديا وثقافيا مهما ومحطة رئيسة على طريق الحج من العراق إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة.

• عثر في موقع الربذة على معالم معمارية متنوعة، ومواد أثرية وصناعات، تبرز تطور الحضارة الإسلامية في عصور الخلفاء الراشدين والدولتين الأموية والعباسية.

• أكدت هذه المعثورات أن الربذة كانت على درجة عالية من التطور في الصناعة، وخاصة في الأدوات الفخارية والخزفية والحجرية والزجاجية، فقد عثر على أوان كاملة من الجرار والأطباق والأكواب والقوارير، المزينة بعناصر زخرفية بديعة تدل على دقة الصناعات وخبرة الصناع ومقدرتهم وملكتهم في الحرف والصناعات.

• تأتي القطع النقدية المكتشفة لتعطي دلالة واضحة على الثراء الاقتصادي للربذة.

• من القطع المعروضة في المتحف الوطني، والمختارة لمعرض «روائع آثار المملكة عبر العصور» الذي يتجول في أشهر المتاحف العالمية.