مكة - مكة المكرمة

كشفت قناة العربية أمس عن مستندات مسربة، تبين تورط شركة النفط العراقية الرسمية في تهريب النفط الإيراني.

ونقلت عن نائب في البرلمان العراقي أن شركة تسويق النفط العراقية الحكومية «سومو» تعد المشرف الأساسي على عمليات تصدير النفط العراقي وتسويقه، مما يوقعها تحت طائلة العقوبات ويكشف عن عمليات فساد وهدر.

وتؤكد الوثائق أن شركة «سومو» تعاملت مع مصارف أهلية عراقية بخصوص خطابات الضمانات لتنفيذ عدد من العقود، وفتحت اعتمادات في البنك المركزي العراقي لاستيراد المشتقات النفطية لسد الاحتياجات المحلية من (زيت الغاز والبنزين، والمازوت، والنفط الأبيض، والغاز السائل).