رشا نايف - مكة المكرمة

تصدرت السعودية دول العالم إنسانيا وعطاء، قياسا بدخلها القومي، متجاوزة الـ 0.7%، الحد الموضوع من الأمم المتحدة للمساعدات، لتنفق 1.9% من إجمالي دخلها على هيئة مساعدات إنسانية سخية، لرفع المعاناة عن عدد من شعوب العالم. - إعفاء دول فقيرة من ديون مستحقة: 6 مليارات دولار - مركز الملك سلمان للإغاثة الإنسانية: 2 مليار دولار أمريكي - مساعدات للاجئين سوريين في الدول المجاورة: 800 مليون دولار - لبرنامج الأغذية العالمي: 500 مليون دولار - إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا": 59 مليون دولار - مساعدات للاجئين يمنيين في جيبوتي والصومال: 42 مليون دولار - مساعدات للاجئي أفغانستان وباكستان: 30 مليون دولار - مساعدات لمسلمي الروهنجا في ميانمار: 20 مليون دولار - الصندوق السعودي للتنمية يقدم قروضا إنمائية للدول النامية: أكثر من 8 ملايين دولار