X

بلدية وادي الفرع ما زالت فئة (د)!

استحدثت الدولة في بعض المناطق مجمعات قروية تم ترفيعها تدريجيا حتى أصبحت بلديات، ومن ضمن هذه البلديات بلدية محافظة وادي الفرع التي تقع جنوب المدينة المنورة بحوالي 140 كلم كانت مجمعا قرويا تم ترفيعه عام 1430هـ إلى بلدية فئة (د)، وكان آنذاك وادي الفرع مركز من فئة (أ) وبعد أن تم ترفيعه إلى محافظة فئة (ب) قبل 4 سنوات تقريبا وتم إلحاق بعض القرى به مثل قرية الحمنة جنوبا وقرية أم البرك غربا، أصبح يضم قرى كثيرة منها: (الفقير - الحرة - الرمضة - الريان - السدر - الشفيه - الشوامين - الفراش - الفيفا - المجرمة - المحضة - المديرا - المقلب - ملح - مسيطح - العطشان - الأكحل – الجرنافةــ الحمنة - الرحاب - المثلث - النشج - حنذ - ساسكو - خضراء - قداعة - مغيسل - الهندية - الجضع - الغصن - الهمجة - صخوى - لحج - اليتمة - أدقس - أردعى - الجميزة - الحلبة - الخضلة - الدحو - الرصيدة - السيح - الشطبة - الضليل - المضيرسة - العقدة - العيزاء - القافلة - القمع - المرير - المسبعة - المشانية - الملحة - المليحة - النقيعة - خلص - سديرة - سميرة - شعيب آنفة - فرشة الشامي- مزارع الحامض- مزارع اليتمة- ظلامة- أبوضباع- السدة- العد- المضيق- اليسيرة- أم العيال- بادية مجاح- أم البرك) ما زالت بلدية وادي الفرع فئة (د) ولا توجد بلديات أخرى مساندة لها في المحافظة أسوة بالبلديات الأخرى في محافظات المنطقة رغم كبر المساحة واتساعها وخدمتها للحجاج والمعتمرين والزائرين للمدينة على الطريق السريع طريق الهجرة مما يزيد العبء عليها

استحدثت الدولة في بعض المناطق مجمعات قروية تم ترفيعها تدريجيا حتى أصبحت بلديات، ومن ضمن هذه البلديات بلدية محافظة وادي الفرع التي تقع جنوب المدينة المنورة بحوالي 140 كلم كانت مجمعا قرويا تم ترفيعه عام 1430هـ إلى بلدية فئة (د)، وكان آنذاك وادي الفرع مركز من فئة (أ) وبعد أن تم ترفيعه إلى محافظة فئة (ب) قبل 4 سنوات تقريبا وتم إلحاق بعض القرى به مثل قرية الحمنة جنوبا وقرية أم البرك غربا، أصبح يضم قرى كثيرة منها: (الفقير - الحرة - الرمضة - الريان - السدر - الشفيه - الشوامين - الفراش - الفيفا - المجرمة - المحضة - المديرا - المقلب - ملح - مسيطح - العطشان - الأكحل – الجرنافةــ الحمنة - الرحاب - المثلث - النشج - حنذ - ساسكو - خضراء - قداعة - مغيسل - الهندية - الجضع - الغصن - الهمجة - صخوى - لحج - اليتمة - أدقس - أردعى - الجميزة - الحلبة - الخضلة - الدحو - الرصيدة - السيح - الشطبة - الضليل - المضيرسة - العقدة - العيزاء - القافلة - القمع - المرير - المسبعة - المشانية - الملحة - المليحة - النقيعة - خلص - سديرة - سميرة - شعيب آنفة - فرشة الشامي- مزارع الحامض- مزارع اليتمة- ظلامة- أبوضباع- السدة- العد- المضيق- اليسيرة- أم العيال- بادية مجاح- أم البرك) ما زالت بلدية وادي الفرع فئة (د) ولا توجد بلديات أخرى مساندة لها في المحافظة أسوة بالبلديات الأخرى في محافظات المنطقة رغم كبر المساحة واتساعها وخدمتها للحجاج والمعتمرين والزائرين للمدينة على الطريق السريع طريق الهجرة مما يزيد العبء عليها

الخميس - 17 ديسمبر 2015

Thu - 17 Dec 2015

استحدثت الدولة في بعض المناطق مجمعات قروية تم ترفيعها تدريجيا حتى أصبحت بلديات، ومن ضمن هذه البلديات بلدية محافظة وادي الفرع التي تقع جنوب المدينة المنورة بحوالي 140 كلم كانت مجمعا قرويا تم ترفيعه عام 1430هـ إلى بلدية فئة (د)، وكان آنذاك وادي الفرع مركز من فئة (أ) وبعد أن تم ترفيعه إلى محافظة فئة (ب) قبل 4 سنوات تقريبا وتم إلحاق بعض القرى به مثل قرية الحمنة جنوبا وقرية أم البرك غربا، أصبح يضم قرى كثيرة منها: (الفقير - الحرة - الرمضة - الريان - السدر - الشفيه - الشوامين - الفراش - الفيفا - المجرمة - المحضة - المديرا - المقلب - ملح - مسيطح - العطشان - الأكحل – الجرنافةــ الحمنة - الرحاب - المثلث - النشج - حنذ - ساسكو - خضراء - قداعة - مغيسل - الهندية - الجضع - الغصن - الهمجة - صخوى - لحج - اليتمة - أدقس - أردعى - الجميزة - الحلبة - الخضلة - الدحو - الرصيدة - السيح - الشطبة - الضليل - المضيرسة - العقدة - العيزاء - القافلة - القمع - المرير - المسبعة - المشانية - الملحة - المليحة - النقيعة - خلص - سديرة - سميرة - شعيب آنفة - فرشة الشامي- مزارع الحامض- مزارع اليتمة- ظلامة- أبوضباع- السدة- العد- المضيق- اليسيرة- أم العيال- بادية مجاح- أم البرك) ما زالت بلدية وادي الفرع فئة (د) ولا توجد بلديات أخرى مساندة لها في المحافظة أسوة بالبلديات الأخرى في محافظات المنطقة رغم كبر المساحة واتساعها وخدمتها للحجاج والمعتمرين والزائرين للمدينة على الطريق السريع طريق الهجرة مما يزيد العبء عليها.
محافظة وادي الفرع محافظة كبيرة ومترامية الأطراف، ويتجاوز عدد السكان أكثر من 45 ألف نسمة، ولكن بقيت البلدية على نفس الفئة السابقة فئة (د)، ألا توجد معايير علمية لتحديد ميزانية البلديات في المدن والمحافظات من حيث الأخذ في الحسبان عدد السكان، حيث إن السكان هم المستهدفون في تقديم الخدمات البلدية؟ وما يريده ولاة أمرنا حفظهم الله تعالى هو الحرص على أهمية تحقيق العدالة والمساواة بين كافة المواطنين في تنفيذ برامج التنمية، إلى جانب عدد ومساحة المدن والقرى، التي تشكل أهمية كبيرة في إيصال الخدمات، خاصة عندما تكون متباعدة مثل قرى محافظة وادي الفرع وهجرها وتنوعها من قرى كبيرة وقرى متوسطة وهجر وبوادي.
أهالي وادي الفرع يتطلعون إلى ترفيع بلديتهم إلى الفئة التي تناسب محافظتهم المترامية الأطراف التي تبدأ من وادي ريم شمالا إلى قرية الحمنة جنوبا على امتداد طريق الهجرة، ومن حدود السويرقية شرقا إلى مزارع البستان غربا قرب الأبواء، ويطمحون إلى إعطائهم حقهم من الخدمات البلدية وإنشاء المخططات قريبة من السكان في قراهم.
وأملهم كبير في معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ في رفع فئة بلدية وادي الفرع حتى تناسب محافظة وادي الفرع والله من وراء القصد.