مكة - تعز

عزلت ميليشيات الحوثي وصالح تعز تماما بقطع خط الإمداد الوحيد إلى المدينة عبر منطقة الاقروض في جبل صبر المطل على المدينة من الناحية الجنوبية الشرقية، وأوضح مصدر بالمدينة لـ»مكة» أن الميليشيات عززت من وجودها على جميع مداخل تعز بعد وصول تعزيزات عسكرية لأطراف المدينة من صنعاء وذمار وصعدة. وأضاف المصدر أن المدينة أصبحت محاصرة من الجهات الأربع، وكان برنامج الأغذية العالمي أعلن أمس الأول في بيان صحفي تلقت «مكة» نسخة منه أنه أرسل إلى مدينة تعز قافلتين إغاثيتين من المساعدات الغذائية التي يحتاجها مواطنون يعيشون ظروفا بالغة الصعوبة في حالة أشبه بالحصار. وذكرت المنظمة الدولية أن المساعدات المرسلة تكفي لإطعام أكثر من 145,000 شخص لمدة شهر، إذ أوضحت مديرة برنامج الأغذية العالمي في اليمن بورنيما كاشياب أن البرنامج يحاول التغلب على تحديات هائلة في إيصال المساعدات التي تشتد الحاجة إليها في المدينة، مع تدهور الأوضاع الإنسانية على مدار الأشهر القليلة الماضية. وتتكون القافلتان من 31 شاحنة محملة بسلع غذائية مختلفة، وصلت منطقتي صلاح والقاهرة بتعز، في حين ينتظر وصول قافلة ثالثة إلى منطقة المظفر، وسط المدينة. وكانت الأمم المتحدة اتهمت في وقت سابق جماعة الحوثيين، بإغلاق طرق الإمدادات، وعرقلة إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين في تعز، مطالبة بتحقيق دولي لمساءلة الأطراف المنتهكة للقانون الإنساني في اليمن. عراقل الانقلابيين حصار المدينة منع دخول الشاحنات تحويل المساعدات إلى مناطق أخرى