الخط الزمني للثورة الإيرانية الكبرى

اندلعت بـ200 ألف.. البداية من خوزستان.. والحكومة فشلت في السيطرة على الأوضاع
اندلعت بـ200 ألف.. البداية من خوزستان.. والحكومة فشلت في السيطرة على الأوضاع

الجمعة - 20 ديسمبر 2019

Fri - 20 Dec 2019

توالت الأحداث سريعة، في غضون 24 ساعة فقط انضم 87,000 شخص على الأقل إلى المظاهرات الشعبية الكبرى في 100 بلدة ومدينة إيرانية.

وقال مسؤولون إيرانيون إن 12 شخصا على الأقل ماتوا في الساعات الأولى، لكن التقارير أشارت إلى أن العدد قد يكون أعلى، وفي بعض البلدات والمدن اشتبك المتظاهرون مع الشرطة، وفقا لوكالة أنباء فارس.

اندلعت الاحتجاجات في البداية في مقاطعة خوزستان، جنوب غرب إيران، لكنها انتشرت بسرعة إلى مناطق أخرى، بما في ذلك مشهد، معقل المحافظين وثاني أكبر مدينة في إيران.

هتف المتظاهرون بشعارات مناهضة للحكومة، قالوا بصوت عال «خجلوا روحاني، اتركوا البلاد وحدهم!»، تحولت الاحتجاجات في مدينة سيرجان بمقاطعة كرمان، أكبر مدن إيران، إلى أعمال عنف عندما أشعلت النيران في محطة للغاز، وقام المتظاهرون بإغلاق طريق رئيسي سريع.

قال وزير الداخلية عبدالرحمن رحماني فضلي في 27 نوفمبر «إن ما يصل إلى 200,000 شخص شاركوا في الاحتجاجات».

ما قبل المظاهرات


  • وافق المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي، الذي يضم الرئيس حسن روحاني، ورئيس القضاء إبراهيم الريسي، ورئيس البرلمان علي لاريجاني، على خطة زيادة أسعار الوقود.




الجدول الزمني للمظاهرات

16 نوفمبر:


  • ذكر أن الاحتجاجات تحولت إلى عنف في مدن عدة، ففي شريط فيديو منشور على وسائل التواصل الاجتماعي قام المتظاهرون بإشعال النيران، حيث استخدمت قوات الشرطة خراطيم الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم. 17 نوفمبر:




انضم 87,000 شخص على الأقل إلى المظاهرات في نحو 100 بلدة ومدينة، وفقا لوكالة أنباء فارس.

18 نوفمبر:


  • أعلنت الحكومة مقتل 12 متظاهرا في اشتباكات مع قوات الأمن، لكن النشطاء ادعوا أن 40 شخصا على الأقل لقوا حتفهم.حذر الحرس الثوري بأنه سيتخذ «إجراءات حاسمة» ضد المتظاهرين إذا استمرت الاضطرابات، وقال في بيان «إذا لزم الأمر سنتخذ إجراءات حاسمة وثورية ضد أي تحركات مستمرة لإزعاج سلام وأمن الشعب».




19 نوفمبر:


  • قال المتحدث باسم القضاء الإيراني غلام حسين إسماعيلي في مؤتمر صحفي «إن الاحتجاجات تراجعت، لقد تمت استعادة الهدوء في البلاد»، لكن مقاطع فيديو منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي أظهرت أن الاحتجاجات استمرت في مدن عدة. نشرت صحيفة كيهان المتشددة مقالا يوحي بأن قادة الاحتجاج سيواجهون عقوبة الإعدام.


  • أصدر الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية، براين هوك، بيانا لدعم المتظاهرين، وقال «إن الولايات المتحدة تسمعك، ونحن ندعم كفاحك من أجل مستقبل أفضل».




20 نوفمبر:


  • ادعى الرئيس حسن روحاني فوزه على المتظاهرين خلال اجتماع لمجلس الوزراء، وقال إن المظاهرات «العفوية» الموالية للحكومة التي خرجت في جميع أنحاء البلاد كانت «أكبر علامة» على قوة الشعب الإيراني.




21 نوفمبر:


  • بدأت إيران في إعادة الانترنت في جميع أنحاء البلاد بعد إغلاق شبه كامل بدأ في 16 نوفمبر. 22 نوفمبر:


  • اعتقل الحرس الثوري الإيراني حوالي 100 من قادة الاحتجاجات، وقد يواجهون «عقوبة شديدة»، وفقا لرئيس السلطة القضائية، إبراهيمي الريسي.




23 نوفمبر:


  • حذرت طهران من أنه ستكون هناك عواقب بالنسبة لدول المنطقة التي ساعدت في إثارة الاضطرابات في إيران حسب زعمها.




24 نوفمبر:


  • دعا فيلق الحرس الثوري الإسلامي القضاء لإصدار أحكام قاسية بالسجن على «المرتزقة» الذين قادوا الاحتجاجات في الأسبوع السابق.




25 نوفمبر:


  • ورد أن آلاف الإيرانيين نظموا تجمعات في جميع أنحاء البلاد لدعم الحكومة. هتفت الحشود «الموت لأمريكا» و«الموت لإسرائيل» في المظاهرات التي غطاها التلفزيون الحكومي على نطاق واسع، واتهمت طهران الولايات المتحدة وإسرائيل بإذكائها بعد زيادة أسعار الوقود، وتحولت الاحتجاجات إلى عنف. أحرق المتظاهرون البنوك بينما استخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية لتفريق الحشود، وقيل إن أكثر من 100 شخص قتلوا.


  • اتهم رئيس الحرس الثوري اللواء حسين سلامي الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل والمملكة العربية السعودية بالتحريض على الاحتجاجات التي بدأت في 15 نوفمبر.




26 نوفمبر:


  • وصف الرئيس السابق محمد خاتمي (1997-2005) الاحتجاجات بأنها «لالتقاط الأنفاس» و«متجذرة بعمق»، ودعا في خطاب للناشطين في مجال الحقوق السياسية والطلاب إلى إجراء تحقيق عادل في الأسباب الكامنة وراء المظاهرات، ولكنه حذر أيضا من أن «الأجانب» يمكنهم استغلال الاضطرابات.




27 نوفمبر:


  • ألقى المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي باللوم على الولايات المتحدة وإسرائيل في الاضطرابات، قائلا «إن المؤامرة الشاملة والخطيرة للغاية التي أججتها الغطرسة العالمية والصهيونية كثيرا، وعملت من أجلها حتى تسببت في هذا الدمار والقتل في إيران في وقت حرج تم القضاء عليها بحضور الناس».




30 نوفمبر:


  • قارن مير حسين موسوي، وهو زعيم معارض رهن الإقامة الجبرية منذ عام 2011، الحملة التي تشنها الحكومة على المتظاهرين بمذبحة للمتظاهرين المناهضين للحكومة في عهد شاه محمد رضا بهلوي، وقال «إنه يظهر شعور الناس بالإحباط إزاء وضع البلد. إنه يشبه إلى حد بعيد القتل الوحشي للأشخاص في التاريخ الدموي في 8 سبتمبر 1978. كان قتلة عام 1978 ممثلين لنظام غير ديني، لكن العملاء والرماة في نوفمبر 2019 كانوا ممثلين لحكومة دينية».




1 ديسمبر:


  • قتلت قوات الأمن ما بين 40 و100 متظاهر فروا إلى الأهوار خارج مدينة ماهشهر، وفقا لشهود عيان، ولجأ الضحايا، الذين كان معظمهم من الشباب غير المسلحين، إلى المستنقعات بعد أن اقتحم الحرس الثوري الإيراني ضاحيتهم ذات الدخل المنخفض.




2 ديسمبر:


  • مقتل 208 أشخاص على الأقل على أيدي قوات الأمن منذ بدء الاحتجاجات في 15 نوفمبر، وفقا لمنظمة العفو الدولية، وقال التقرير إنه تم تحذير عائلات الضحايا من إقامة مراسم جنازة أو التحدث إلى وسائل الإعلام. وذكرت منظمة العفو أيضا أن بعض الأسر أجبرت على دفع رسوم للحكومة لتسلم جثث أحبائهم.




3 ديسمبر:


  • قال التلفزيون الحكومي الإيراني إن قوات الأمن قتلت «مثيري الشغب الذين هاجموا مراكز حساسة أو عسكرية بأسلحة نارية أو سكاكين أو أخذوا رهائن في بعض المناطق»، وكانت هذه هي المرة الأولى التي تعترف فيها الحكومة بإطلاق النار على المتظاهرين منذ بدء الاضطرابات.




4 ديسمبر:


  • حث الرئيس حسن روحاني القضاء على إطلاق سراح كل المتظاهرين غير المسلحين الذين اعتقلوا خلال المظاهرات التي بدأت في 15 نوفمبر.




5 ديسمبر:


  • قال الممثل الخاص للولايات المتحدة لإيران، براين هوك: إن إيران ربما قتلت أكثر من 1000 محتج في حملة القمع العنيفة التي قام بها النظام ضد المتظاهرين حول أسعار الوقود منذ 15 نوفمبر.




6 ديسمبر:


  • اتهمت ميشيل باشيليت رئيسة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إيران بإطلاق النار لقتل المتظاهرين خلال حملة القمع الحكومية ضدهم، وقالت «إن مكتبها حصل على أدلة مصورة لقيام قوات الأمن بإطلاق النار على المتظاهرين العزل مباشرة في الوجه والأعضاء الحيوية»، وأضافت أن الحكومة أجبرت عددا من المحتجين الذين اعتقلتهم على تسجيل اعترافات بحقهم.




7 ديسمبر:


  • استمرار الاتهامات للحكومة الإيرانية




8 ديسمبر:


  • مطالبات بالإفراج عن عدد من الأسماء.




9 ديسمبر- 12 ديسمبر:


  • استمرار الأخبار عن عدم شفافية حكومة إيران.




القتل والضحايا

ذكر تقرير لمنظمة العفو أنه بحلول 2 ديسمبر قتل ما لا يقل عن 208 متظاهرين، وأشار مركز حقوق الإنسان في إيران إلى أن 4000 شخص جرى اعتقالهم، ورفضت إيران تقارير جماعات خارجية تحدثت عن أرقام كبيرة.

تعتيم الانترنت

في 16 نوفمبر أصبح من الصعب مراقبة الوضع في إيران، حيث بدأت الحكومة بإغلاق الانترنت لعامة الناس، حسب نت بلوكس، والانتقال إلى «انترنت» على مستوى البلاد، يسمح فقط بالوصول إلى بعض المواقع.

في يناير 2018، أغلقت الحكومة الانترنت لمدة يوم أو يومين خلال الاحتجاجات التي أثارتها المشاكل الاقتصادية.

يبدو أن الاحتجاجات الجديدة هي الأخطر منذ المظاهرات المتقطعة في ديسمبر 2017 ويناير 2018، والتي راح ضحيتها 22 شخصا.

انتشرت مقاطع فيديو وصور للمظاهرات على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، على الرغم من صعوبة التحقق منها، وأظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي الشرطة وهي تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود، واتهم متحدث باسم الحكومة المتظاهرين باستخدام السكاكين والأسلحة.

ارتفاع الأسعار

أبلغ الرئيس روحاني حكومته بأن زيادة أسعار الوقود ستساعد أولئك الذين يتعرضون أكثر للضغوط الاقتصادية، وقال «لا ينبغي لأحد أن يتخيل أن الحكومة فعلت هذا لأنها تكافح اقتصاديا؛ لا على الإطلاق، لن يذهب الريال إلى الخزانة».

وكان من المتوقع أن تجمع هذه الزيادة حوالي 2.55 مليار دولار سنويا من شأنها أن تزيد الإعانات لـ18 مليون أسرة، أو نحو 60 مليون إيراني من ذوي الدخول المنخفضة، حيث إن أكثر من 70% من سكان إيران البالغ عددهم 83 مليون نسمة مؤهلون للحصول على المساعدة.

مؤشرات الأسعار في إيران بين منتصف 2018 ومنتصف 2019 ارتفعت الأسعار بنسب متفاوتة


  • اللحوم الحمراء 57%


  • منتجات الألبان والبيض 37%


  • الخضراوات 47%




أرقام الداخلية الرسمية


  • حرق 731 بنكا


  • حرق 140 موقعا حكوميا


  • حرق 70محطة وقود


  • مهاجمة 50 قاعدة لقوات الأمن




القواعد الجديدة المنصوص عليها للوقود


  • تقتصر كل سيارة خاصة على 60 لترا من الوقود شهريا بسعر 15,000 ريال (حوالي 0.13 دولار) للتر، بزيادة 50% عن السعر السابق.


  • تقتصر سيارات الأجرة وسيارات الإسعاف على 500 لتر شهريا، بواقع 15,000 ريال (0.13 دولار) للتر.


  • تكلف أي مشتريات تتجاوز حصة الـ60 لترا 30.000 ريال (0.26 دولار) للتر، بزيادة 300%.




أضف تعليقاً

Add Comment