أماني يماني - مكة المكرمة

وصف مركز حقوق الإنسان في إيران الاضطرابات السياسية والاحتجاجات الشعبية التي تشهدها إيران حاليا بأنها الأكثر دموية منذ اندلاع الثورة الخمينية قبل 40 عاما، وتعد الأعنف قمعا على مستوى العالم.

ونقل المركز قصصا دموية ومشاهد مأسوية من داخل المظاهرات عبر شهود عيان شاركوا في الاحتجاجات، وقال رئيسه أوميد ميمريان «إن استخدام القوة المميتة أخيرا ضد الناس في جميع أنحاء البلاد لم يسبق له مثيل، حتى بالنسبة لإيران وسجلها في العنف ،» مشيرا إلى قتل المئات وخنق الاحتجاجات الغاضبة في حملة حكومية بالقوة غير المحدودة.

ونقل تقرير مطول لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تفاصيل الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت شرارتها عقب زيادة مفاجئة لا تقل عن 50 % في أسعار البنزين، وفي غضون 72 ساعة كان المتظاهرون الغاضبون في المدن الكبيرة والصغيرة يطالبون بوضع حد لحكومة إيران وسقوط قادتها.

وفي عدد من الأماكن ردت قوات الأمن بإطلاق النار على المتظاهرين العزل، ومعظمهم من الشباب العاطلين عن العمل أو ذوي الدخل المنخفض الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 26 عاما.

قتل وضحايا

ونقل مركز حقوق الإنسان الإيراني الذي يتخذ من نيويورك مقرا له شهادات مشاركين في المظاهرات ومقاطع الفيديو، وقال إنه في مدينة ماهشهر جنوب غرب البلاد وحدها، قال شهود وعاملون في المجال الطبي، إن أعضاء فيلق الحرس الثوري الإيراني حاصروا وأطلقوا النار على ما بين 40 و100 متظاهر معظمهم من الشباب غير المسلحين في مستنقع لجؤوا إليه.

ووفقا للمركز قتل ما يتراوح بين 180 و450 شخصا، وربما أكثر، وذلك في أربعة أيام من أعمال العنف بعد الإعلان عن ارتفاع أسعار البنزين في 15 نوفمبر، مع إصابة 2000 شخص على الأقل واحتجاز 7000، وفقا لمنظمات حقوق الإنسان الدولية وجماعات المعارضة والصحفيين المحليين.

وأدت موجة هائلة من الاحتجاجات في إيران في 2009 بعد انتخابات متنازع عليها، وقوبلت أيضا بحملة قاتلة إلى مقتل 72 شخصا ولكن على مدى فترة أطول بكثير، حوالي 10 أشهر. والآن فقط وبعد ما يقرب من أسبوعين من سحق الاحتجاجات والتعتيم إلى حد كبير بسبب قطع الانترنت في البلاد الذي تمت إعادته أخيرا بدأت التفاصيل تثبت نطاق عمليات القتل والدمار.

صدمات في البلاد

وقالت نيويورك تايمز إن الانفجارات الأخيرة لم تكشف فقط المستويات المذهلة من الإحباط لدى قادة إيران، بل أكدت التحديات الاقتصادية والسياسية الخطيرة التي تواجههم، بعد التوترات التي شهدتها المنطقة وتسببت في استياء متزايد لجيران طهران في الشرق الأوسط.

وجاءت الزيادة في أسعار الغاز، والتي تم الإعلان عنها مع ذهاب معظم الإيرانيين إلى الفراش، في الوقت الذي تكافح فيه إيران لسد فجوة الميزانية الهائلة، حيث تشكل العقوبات التي فرضتها إدارة ترمب، وأبرزها القيود المشددة المفروضة على صادرات النفط الإيراني، سببا كبيرا لهذا النقص. وتهدف العقوبات إلى الضغط على إيران لإعادة التفاوض على الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والقوى العالمية الكبرى، والذي تخلى عنه الرئيس ترمب، واصفا إياه بأنه ضعيف للغاية.

انتفاضة العمال

وبدا أن معظم الاضطرابات في جميع أنحاء البلاد تتركز في الأحياء والمدن التي تسكنها عائلات من الطبقة العاملة، وذات الدخل المنخفض، مما يشير إلى أنها انتفاضة ولدت في قاعدة السلطة الموالية تاريخيا للتسلسل الهرمي الإيراني لما بعد الثورة.

ووجه عدد من الإيرانيين، الذين يشعرون بالغبطة والمرارة، عداءهم مباشرة إلى المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، وسخروا من وصف القمع بأنه رد فعل مبرر على مؤامرة أعداء إيران في الداخل والخارج.

وأثارت عمليات القتل تحذيرا استفزازيا من مير حسين موسوي، وهو زعيم معارض ومرشح رئاسي سابق، أدت خسارته الانتخابية في عام 2009 إلى ظهور مظاهرات سلمية، إلى آية الله خامنئي لقمعه المظاهرات بالقوة.

بيانات وصراعات

في بيان نشر على موقع للمعارضة على الانترنت ألقى موسوي، الذي ظل رهن الإقامة الجبرية منذ عام 2011 ونادرا ما يتحدث علنا، باللوم على المرشد الأعلى في عمليات القتل، وقارنها بالمذابح سيئة السمعة عام 1978 على أيدي القوات الحكومية، والتي أدت إلى سقوط الشاه محمد رضا بهلوي بعد عام على أيدي الثوريين الذين يحكمون البلاد الآن.

وقال «كان قتلة عام 1978 ممثلين لنظام غير متدين، وأصحاب الأعمال القتالية والرماة في نوفمبر 2019 هم ممثلون لحكومة دينية»، مضيفا «كان القائد الأعلى للشاه، واليوم، هنا، القائد الأعلى بسلطة مطلقة».

اعتراف وزير الداخلية

ورفضت السلطات تحديد الخسائر البشرية والاعتقالات ونددت بالأرقام غير الرسمية التي تشير إلى أن عدد القتلى على المستوى الوطني هو مجرد تخمين، لكن وزير الداخلية عبدالرضا رحماني فضلي، أشار إلى اضطرابات واسعة النطاق في جميع أنحاء البلاد.

ووقعت أسوأ أعمال عنف موثقة حتى الآن في مدينة ماهشهر وضواحيها، حيث يبلغ عدد سكانها 120 ألف شخص في مقاطعة خوزستان جنوب غرب إيران، وهي منطقة ذات أغلبية عربية عرقية لها تاريخ طويل من الاضطرابات والمعارضة للحكومة المركزية.

مقابلات وشهود عيان

أجرت صحيفة نيويورك تايمز مقابلات مع ستة من سكان المدينة، بمن فيهم زعيم الاحتجاجات والذي شهد أعمال العنف؛ ومراسل مقيم في المدينة يعمل لمصلحة وسائل الإعلام الإيرانية، وقد حقق في أعمال العنف ولكنه منع من الإبلاغ عنها؛ وممرضة في المستشفى، حيث عولجت الإصابات.

وقدم كل منهم روايات مماثلة عن كيفية نشر الحرس الثوري قوة كبيرة في ماهشهر يوم 18 نوفمبر، لسحق الاحتجاجات، وتحدث الجميع بشرط عدم الكشف عن هويتهم خوفا من العقاب من قبل الحرس.

السيطرة على ماهشهر

وعلى مدار ثلاثة أيام، وفقا لهؤلاء السكان، نجح المحتجون في السيطرة على معظم ماهشهر وضواحيها، حيث أغلق الطريق الرئيس المؤدي إلى المدينة ومجمع البتروكيماويات الصناعي المجاور، وأكد وزير الداخلية الإيراني أن المحتجين سيطروا على ماهشهر وطرقها في مقابلة تلفزيونية الأسبوع الماضي، لكن الحكومة الإيرانية لم ترد على أسئلة محددة في الأيام الأخيرة حول عمليات القتل الجماعي في المدينة.

وقال سكان إن قوات الأمن المحلية وضباط شرطة مكافحة الشغب حاولوا تفريق الحشد وفتح الطرق، لكنهم فشلوا، واندلعت اشتباكات عدة بين المتظاهرين وقوات الأمن مساء السبت وصباح الاثنين قبل إرسال الحرس إلى هناك.

حوار الرصاص

وعندما وصل الحرس بالقرب من مدخل ضاحية، شهران شمران، والتي يسكنها أفراد من ذوي الدخل المنخفض من الأقلية العربية العرقية في إيران، أطلق النار فورا دون سابق إنذار على عشرات الرجال الذين أغلقوا التقاطع في حوار بالرصاص، مما أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين على الفور، وفقا للسكان الذين تمت مقابلتهم عن طريق الهاتف.

وقال السكان إن المتظاهرين الآخرين تدافعوا إلى مستنقع قريب، وإن أحدهم، على ما يبدو مسلحا ببندقية AK-47، رد بإطلاق النار، وقال السكان إن أفراد الحرس طوقوا الرجال على الفور وردوا بنيران الرشاشات وقتلوا ما يصل إلى 100 شخص.

وأكد السكان أن الحرس قام بتكديس القتلى على ظهر شاحنة وغادر، ثم نقل الأقارب الجرحى إلى مستشفى ميمكو.

إطلاق جماعي للنار

وقال أحد السكان، وهو خريج جامعي عاطل عن العمل يبلغ من العمر 24 عاما ساعد في تنظيم الاحتجاجات التي تسد الطرقات، إنه كان على بعد أقل من ميل واحد من إطلاق النار الجماعي، وإن أفضل صديق له أيضا، وعمره 24 عاما، وابن عمه البالغ من العمر 32 عاما كانا من بين القتلى، وقال إنه تم إطلاق النار على كليهما وأعيدت جثتيهما إلى العائلات بعد خمسة أيام، وذلك بعد أن وقعت على أوراق ووعدت بعدم عقد جنازات لهما أو خدمات تذكارية أو إجراء مقابلات مع وسائل الإعلام.

وأشار إلى أن الشاب تعرض هو الآخر لإطلاق النار في الضلوع في 19 نوفمبر، بعد يوم من إطلاق النار الجماعي، عندما اقتحم الحرس بالدبابات حي شاهراك طالغاني، وهو من بين أفقر ضواحي ماهشهر.

معركة بالأسلحة

وقال إن معركة بالأسلحة النارية اندلعت لساعات بين الحرس والسكان العرب، الذين يحتفظون عادة بالأسلحة للصيد في المنزل. وذكرت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية وشهود عيان أن قائدا كبيرا في الحرس الثوري قتل في اشتباك في ماهشهر، وهناك فيديو على تويتر يشير إلى أنه تم نشر الدبابات هناك.

وقالت ممرضة تبلغ من العمر 32 عاما في ماهشهر عبر الهاتف إنها كانت تشرف إلى الجرحى في المستشفى وإن معظمهم أصيبوا بعيار ناري في الرأس والصدر.

ووصفت المشاهد الفوضوية في المستشفى، حيث هرعت العائلات لإحضار الضحايا، بمن فيهم شاب يبلغ من العمر 21 عاما كان من المقرر أن يكون متزوجا ولكن لا يمكن إنقاذه. ونقلت الممرضة عن والدته قولها «أعطني ابني. إن حفل زفافه خلال أسبوعين!».

وقالت الممرضة إن قوات الأمن المتمركزة في المستشفى اعتقلت بعض المحتجين الجرحى بعد أن استقرت ظروفهم، وقالت إن بعض الأقارب، وخوفا من اعتقالهم أنفسهم، أسقطوا أحباءهم الجرحى في المستشفى وهربوا، وهم يغطون وجوههم.

اعترافات معارضة

في 25 نوفمبر، أي بعد أسبوع من حدوث الاحتجاجات، قام ممثل المدينة في البرلمان، محمد جولمورداي بإثارة الغضب في لحظة انتقادات حادة مناهضة للحكومة بثت على التلفزيون الحكومي الإيراني وتم التقاطها في صور وفيديوهات تم تحميلها على الانترنت.

«ماذا فعلت ولم يفعله الشاه المهين؟» صرخ السيد غولمرداي من داخل قاعة البرلمان، حيث اندلعت مشاجرة بينه وبين المشرعين الآخرين، بمن فيهم الشخص الذي أمسك به من الحلق.

وقال المراسل المحلي في ماهشهر إن العدد الإجمالي للأشخاص الذين قتلوا في ثلاثة أيام من الاضطرابات في المنطقة قد بلغ 130، بمن فيهم أولئك الذين قتلوا في الأهوار.

وفي مدن أخرى مثل شيراز وشهرار، قتل العشرات في الاضطرابات على أيدي قوات الأمن التي أطلقت النيران على المتظاهرين العزل، وفقا لجماعات حقوقية ومقاطع فيديو نشرها شهود.

وقال يوسف السرخي، 29 عاما، وهو ناشط سياسي من خوزستان هاجر إلى هولندا قبل أربع سنوات «لقد دفع هذا النظام الناس نحو العنف»، مضيفا «كلما زاد قمعهم، زاد غضب الناس».

ضربة لروحاني

وقال محللون سياسيون إن الاحتجاجات وجهت ضربة قوية للرئيس حسن روحاني، المعتدل نسبيا في الطيف السياسي الإيراني، ولكن كل ذلك لن يضمن فوز المتشددين في الانتخابات البرلمانية المقبلة ورئاسة الجمهورية في غضون عامين.

وبدا أن الرد الصارم على الاحتجاجات يشير إلى وجود خلاف حاد بين قادة إيران وشرائح كبيرة من السكان البالغ عددهم 83 مليون نسمة.

أرقام الداخلية الإيرانية الرسمية:



  • 29 مدينة من أصل 31 مقاطعة شهدت الاحتجاجات.


  • 50 قاعدة عسكرية تعرضت للهجوم.


  • 731 بنكا تعرضت للضرر.


  • 140 مكانا عاما تضررت.


  • 09 مراكز دينية اقتحمها المتظاهرون.


  • 70 محطة للبنزين تعرضت للتدمير.


  • 307 مركبات أحرقت.


  • 183 سيارة شرطة تعرضت للهجوم.


  • 1076 دراجة نارية تضررت.


  • 34 سيارة إسعاف أحرقت.