مكة - مدريد

احتشد الآلاف من مختلف أنحاء العالم في مدريد مطالبين باتخاذ مزيد من الإجراءات بشأن تغير المناخ، لكن ظهر فرق كبير بين المنظمين والشرطة فيما يتعلق بأرقام المشاركين.

وبينما تحدث المنظمون عن نصف مليون مشارك، حددت الشرطة الوطنية الرقم بنحو 15 ألف، ولم يكن هناك في بادئ الأمر أي تفسير لهذا التباين الكبير. وتحدثت وسائل إعلام إسبانية أمس عن «حرب أرقام». وقالت إنه إذا كان عددهم حقا 500 ألف متظاهر، ستكون واحدة من أكبر مسيرات المناخ في العالم حتى الآن.