مكة - مكة المكرمة

تدخل اللائحة التنفيذية لنظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد حيز التنفيذ ابتداء من اليوم، لتصبح أحكامها نافذة على جميع الجهات الحكومية، إضافة للشركات التي تقوم بالأعمال نيابة عن الجهات الحكومية.

وتأتي اللائحة الجديدة التي اعتمدها وزير المالية محمد الجدعان في 23 نوفمبر الماضي، بتفصيل عدد من المفاهيم والآليات، التي تهدف إلى رفع كفاءة الإنفاق الحكومي من وجوه عدة، أهمها استحداث آلية تقييم للمتعاقدين، وتفصيل آليات التأهيل المسبق واللاحق، وضوابط التعاقد من الباطن، الأمر الذي سيكفل رفع جودة المشاريع والمخرجات.

وتضمنت اللائحة تفاصيل آليات تأمين الجهات الحكومية لمشترياتها من خلال عدد من أساليب التعاقد المستحدثة، وتشمل الاتفاقيات الإطارية، والمزايدة العكسية الالكترونية، والمنافسة على مرحلتين، وتوطين الصناعة ونقل المعرفة، والمسابقة، والتي تؤدي بدورها إلى تحقيق أفضل قيمة للمال العام.

وتعد النزاهة والشفافية من أهم القيم التي يهدف النظام الجديد ولائحته التنفيذية إلى تعزيزها بطرق عدة، من أبرزها استحداث آليات ولجان للنظر في الشكاوى والتظلمات وحل النزاعات، إضافة لأتمتة العملية الشرائية الحكومية على البوابة الالكترونية الموحدة (اعتماد) خلال جميع مراحلها ابتداء بالطرح ومرورا بالترسية وانتهاء بالتعاقد.

وفيما يلي 4 أساليب شراء مستحدثة في نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد:

01. الاتفاقية الإطارية

اتفاقيات بين جهة حكومية واحدة أو أكثر (المشتري)، وبين مورد واحد أو أكثر، ومن خلالها يجري توضيح شروط وأحكام العقود التي ستجري ترسيتها أثناء مدة معينة

• توفر الوقت والتكلفة المتكبدة في عملية الشراء من مصادر أخرى، لأنها تجنب المشتري الحاجة إلى إعادة التفاوض بشأن الشروط والأحكام.

• خلال المدى الطويل، تسهم مثل هذه الاتفاقيات في تعزيز العلاقات بين المشترين والبائعين، إذ إنهما يعملان معا لإيجاد حلول مفصلة تلبي حاجات الطرفين.

02. المزايدة العكسية الالكترونية

أسلوب الكتروني لتقديم عروض مخفضة تعاقبيا خلال مدة محددة بغرض اختيار أقل العروض سعرا

• خفض تكاليف الشراء وزيادة الكفاءة في السوق.

• الوصول إلى قاعدة عالمية أكبر من الموردين.

03. المنافسة على مرحلتين

يشابه أسلوب المنافسة العامة، حيث تذكر الجهة الحكومية في المرحلة الأولى وصفا عاما عن طبيعة المشروع، وتستقبل العروض الفنية فقط، وفي المرحلة الثانية تطرح الشروط والمواصفات التفصيلية للمشروع

• تستخدم المنافسة على مرحلتين إذا تعذر تحديد المواصفات الفنية والشروط التعاقدية النهائية، بسبب الطبيعة المعقدة لبعض الأعمال والمشتريات، حيث يسمح لمقدمي العروض المساعدة في تحديد المتطلبات التقنية ونطاق العمل.

04. المسابقة

أسلوب يستخدم للتعاقد على إعداد تصاميم أو مخططات أو مجسمات أو غير ذلك من الأعمال الفنية والفكرية

• يعمل على تشجيع الابتكار في العطاءات المتقدمة.

• يستخدم عند رغبة الجهة بالسماح للمتقدمين المؤهلين بأن يضيفوا لعرضهم نطاقا إضافيا لم يحدد من قبل الجهة الحكومية.

أبرز مزايا النظام الجديد:

  • يحفز نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الاستثمار في المملكة عبر منح أفضلية للشركات الناشئة من خلال تقديم تسهيلات كالإعفاء من الضمان الابتدائي.
  • يدعم النظام بنسخته الجديدة الشركات المدرجة في السوق المالية، ويعطيها الأولوية في المنافسات، ويسهم في تشجيع الشركات العائلية على الإدراج للمحافظة عليها واستمراريتها.
  • يسهم نظام المنافسات والمشتريات الحكومية في تنظيم الإجراءات ذات الصلة بالمشتريات الحكومية وفق أفضل الممارسات الدولية للوصول لكفاءة الإنفاق على المشاريع التنموية.
  • يسهم نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد في رفع نمو الناتج المحلي وتنويع الاقتصاد من خلال وضع أفضلية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة والمحتوى المحلي عند ترسية العقود الحكومية.
  • يحفز نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد على فتح فرص واعدة للمستثمرين من خلال دعمه للمحتوى المحلي.
  • يعمل نظام المنافسات والمشتريات الحكومية على زيادة استقرار السوق المالية السعودية وجاذبيته عبر دعم الشركات المدرجة للمحافظة عليها واستمراريتها.